عنوان: نبی اور رسول میں فرق (103612-No)

سوال: السلام علیکم، مفتی صاحب ! قرآن و حدیث کی روشنی میں وضاحت فرمائیں کہ نبی اور رسول کے درمیان کیا فرق ہے؟

جواب: نبی اور رسول اللہ تعالیٰ کے برگزیدہ بندے ہوتے ہیں، جنہیں اللہ تعالیٰ اپنے بندوں کی ہدایت اور رہنمائی کے لئے مقرر فرماتے ہیں، البتہ نبی اور رسول میں تھوڑا سا فرق یہ ہے کہ رسول اس پیغمبر کو کہتے ہیں جسے نئی شریعت اور کتاب دی گئی ہو ، جبکہ نبی ہر پیغمبر کو کہتے ہیں، چاہے اُسے نئی شریعت اور کتاب دی گئی ہو یا نہیں دی گئی ہو، بلکہ وہ پہلی شریعت اور کتاب کا تابع ہو۔
اس تعریف کی رو سے ہر رسول نبی ہوتا ہے، لیکن ہر نبی رسول نہیں ہوتا۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

کما فی مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح:
5737 - «وعن أبي ذر رضي الله عنه، قال: قلت: يا رسول الله أي الأنبياء كان أول؟ قال: " آدم ". قلت: يا رسول الله ونبي كان؟ قال: " نعم نبي مكلم ". قلت يا رسول الله كم المرسلون؟ قال: " ثلاثمائة وبضعة عشر جما غفيرا " وفي رواية أبي أمامة، قال أبو ذر: قلت يا رسول الله كم وفاء عدة الأنبياء قال: " مائة ألف وأربعة وعشرون ألفا، الرسل من ذلك ثلاثمائة وخمسة عشر جما غفيرا» ".
(قلت: يا رسول الله كم المرسلون) ؟ الكشاف، في قوله تعالى: {وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي} [الحج: 52] هذا دليل بين على تغاير الرسول والنبي، والفرق بينهما أن الرسول من الأنبياء من جمع إلى المعجزة الكتاب المنزل عليه، والنبي غير الرسول من لم ينزل عليه كتاب، وإنما أمر أن يدعو إلى شريعة من قبله اه. والمشهور في الفرق بينهما أن الرسول من أمر بالتبليغ، والنبي أعم والله تعالى أعلم.
(كتاب صفة القيامة والجنة والنار، باب بدء الخلق وذكر الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، الفصل الأول، ج:1، ص:3669، الناشر: دار الفكر)

وفی مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح :
عن الإمام أحمد عن أبي أمامة قال أبو ذر: «قلت يا رسول الله كم وفاء عدة الأنبياء؟ قال: (مائة ألف وأربعة وعشرون ألفا الرسل من ذلك ثلاثمائة وخمسة عشر جما غفيرا» ) اهـ.
وهو ظاهر في التغاير، وعليه الجمهور في الفرق بينهما بأن النبي إنسان بعثه الله، ولو لم يؤمر بالتبليغ، والرسول من أمر به فكل رسول نبي، ولا عكس، فلعل وجه التخصيص أن الرسول هو المقصود بالذات في الإيمان من حيث أنه مبلغ، وأن الإيمان بالأنبياء إنما يعرف من جهة تبليغ الرسل، فإنه لا تبليغ للأنبياء، والله أعلم.
(كتاب الإيمان، ج:1، ص:58، الناشر: دار الفكر)

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص، کراچی
Print Full Screen Views: 200

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Beliefs

Copyright © AlIkhalsonline 2021. All right reserved.

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com