عنوان: ناخن والے پرندوں اور مرغی کے حلال یا حرام ہونے کا حکم(108840-No)

سوال: مفتی صاحب ! ایک شخص نے کل کہا ہے کہ ناخن والے پرندے کھانا حرام ہے، اور مرغی کے بھی ناخن ہوتے ہیں، اس لیے مرغی کھانا بھی حلال نہیں ہے۔ براہ کرم اس کی وضاحت فرمادیں۔

جواب: یہ اصول کہ ہر ناخن والا پرندہ حرام ہے، درست نہیں ہے، بلکہ اصول یہ ہے کہ وہ پنجے والے پرندے حرام ہیں، جو اپنے پنجوں سے شکار کرتے اور چیر پھاڑ کرتے ہوں، جیسے چیل، عقاب وغیرہ۔
پھر اس اصول میں بھی مجتہدین کے ہاں کچھ تفصیلات ہیں، لیکن یہ بنیادی اصول ہے، جو احادیث مبارکہ میں بیان کیا گیا ہے۔
اس لیے محض ناخن کی بنیاد پر مرغی کو حرام کہنا درست نہیں ہے، بلکہ مرغی تو ان پرندوں میں سے ہے، جنہیں صراحت کے ساتھ احادیث مبارکہ میں حلال قرار دیا گیا ہے۔
صحیح بخاری کی حدیث نمبر5517 میں ہے:
حضرت ابوسیٰ اشعریؓ سے روایت ہے کہ حضور ﷺ مرغی کھایا کرتے تھے۔

دلائل:




الصحيح لمسلم:(رقم الحديث:1934)
عن ابن عباس، قال: «نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن كل ذي ناب من السباع، وعن كل ذي ‌مخلب من ‌الطير»

الصحيح للبخاري:(رقم الحديث:5517)
عن ‌أبي ‌موسى يعني: الأشعري رضي الله عنه قال: «رأيت النبي صلى الله عليه وسلم ‌يأكل ‌دجاجا.»

مصنف عبد الرزاق:(رقم الحديث:8992)
عن ‌نافع، عن ابن عمر أنه كان ‌يحبس ‌الدجاجة ثلاثة إذا أراد أن يأكل بيضها»

الفتاوى الهندية:(289/5)
«وذو المخلب من ‌الطير كالبازي والباشق والصقر والشاهين والحدأة والبغاث والنسر والعقاب وما أشبه ذلك، وما لا ‌مخلب له من ‌الطير، والمستأنس منه كالدجاج والبط، والمتوحش كالحمام والفاختة والعصافير والقبج والكركي والغراب الذي يأكل الحب والزرع ونحوها حلال بالإجماع، كذا في البدائع»

الدرالمختاروردالمحتار:(304/6)
(ولا يحل) (ذو ناب يصيد بنابه ... أو ‌مخلب يصيد بمخلبه) أي ظفره فخرج نحو الحمامة (من سبع ... أو طير) بيان لذي ‌مخلب.
قال ابن عابدين تحته: (قوله ولا يحل ذو ناب إلخ) ... والسر فيه أن طبيعة هذه الأشياء مذمومة شرعا فيخشى أن يتولد من لحمها شيء من طباعها فيحرم إكراما لبني آدم، كما أنه يحل ما أحل إكراما له ط عن الحموي. وفي الكفاية: والمؤثر في الحرمة الإيذاء وهو طورا يكون بالناب وتارة يكون بالمخلب أو الخبث، وهو قد يكون خلقة كما في الحشرات والهوام، وقد يكون بعارض كما في الجلالة (قوله أو ‌مخلب) مفعل من الخلب: وهو مزق الجلد زيلعي، وهو ظفر كل سبع من الماشي والطائر كما في القاموس قهستاني (قوله من سبع) بفتحتين وسكون الباء وضمها: هو حيوان منتهب من الأرض مختطف من الهواء جارح قاتل عادة فيكون شاملا لسباع البهائم والطير فلا حاجة إلى قوله أو طير، ولعله ذكره لموافقة الحديث قهستاني.

المبسوط للسرخسي:(255/11)
«وعلى هذا نقول: لا بأس بأكل الدجاجة وإن كانت تقع على الجيف؛ لأنها تخلط، ولا يتغير لحمها ولا ينتن، وقيل: هي تنقش الجيف تبتغي الحب فيها لا أن تتناول الجيف، وكان ابن عمر - رضي الله عنه - يكره أكل الدجاج لأنه يتناول الجيف، ولسنا نأخذ بهذا، وقد «صح أن النبي - عليه الصلاة والسلام - كان يأكل من لحم الدجاج» ولو كان فيه أدنى خبث لامتنع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من تناوله، والذي روى أنه كان يحبس الدجاج ثلاثة أيام ثم يذبحها، فذلك على سبيل التنزه من غير أن يكون ذلك شرطا في الدجاجة وغيرها مما يخلط، وإنما يشترط ذلك في الجلالة التي لا تأكل إلا الجيف»

فتاویٰ محمودیہ:(230،234/18)

فتاویٰ دارالافتاءعلامہ یوسف بنوری تاؤن:رقم الفتوی:144106200008

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص،کراچی

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص، کراچی
Print Full Screen Views: 163

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Halaal & Haram In Eatables

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2022.