عنوان: سوتیلی بیٹی کو شہوت سے چھونے کا حکم (10822-No)

سوال: ایک مسئلہ درپیش ہے کہ کسی نے اپنی دس سالہ سوتیلی لڑکی کو کئی مرتبہ شہوت سے ہاتھ لگایا ہے، ہر مرتبہ انزال ہوا ہے، نیز وہ مرد بانجھ ہے یعنی اس کی اولاد ڈاکٹروں کے علاج کے مطابق ناممکن ہے۔ کیا ان دونوں کے درمیان حرمت ثابت ہوگئی ہے؟ اور اگر حرمت ثابت ہوگئی ہے تو کیا میاں بیوی ساتھ رہ سکتے ہیں؟

جواب: واضح رہے کہ حرمت مصاہرت کے ثبوت کے لیے چند شرائط ہیں:
۱) جس عورت کو شہوت کے ساتھ چھوا ہے وہ قابل شہوت ہو، یعنی کم از کم نو سال کی ہو۔
۲) اس عورت کو چھوتے وقت ہی شہوت پیدا ہو، بعد میں شہوت پیدا ہونا معتبر نہیں ہے۔
۳) شہوت پیدا ہونے کی کوئی معتبر علامت پائی جائے اور اگر پہلے سے شہوت موجود ہو تو چھوتے وقت شہوت میں مزید اضافہ ہو جائے۔
۴) شہوت کے ساتھ چھونا اس طور پر ہو کہ درمیان میں کوئی کپڑا وغیرہ حائل نہ ہو، اگر درمیان میں کوئی کپڑا وغیرہ حائل ہو تو اس قدر باریک ہو جو جسم کی حرارت پہنچنے سے مانع نہ ہو، ورنہ حرمت مصاہرت ثابت نہیں ہوگی۔
۵)جس وقت شہوت سے چھوا اس وقت انزال بھی نہ ہوا ہو، اگر اسی وقت انزال ہو گیا تو حرمت ثابت نہ ہو گی۔
لہذا اگر کسی نے اپنی سوتیلی بیٹی کو شہوت سے چھوا اور درج بالا شرائط پائی گئی تو اس شخص پر اس لڑکی کے اصول و فروع حرام ہوجائیں گے، لہذا اس شخص کی بیوی اس پر ہمیشہ کے لیے حرام ہوجائے گی، اور اگر یہ شرائط نہیں پائی گئیں تو حرمتِ مصاہرت ثابت نہیں ہوگی۔
اس ساری تفصیل کے بعد پوچھی گئی صورت میں اگر واقعتاً باپ نے اپنی سوتیلی بیٹی (بیوی کی دوسرے شوہر کی بیٹی) کو شہوت کے ساتھ ہاتھ لگایا اور اسی وقت انزال بھی ہوگیا ہے تو حرمتِ مصاہرت ثابت نہیں ہوئی، لیکن اس شخص کو چاہیے کہ اپنی اس انتہائی قبیح وشنیع حرکت پر صدقِ دل سے اللہ تعالیٰ سے معافی مانگے اور آئندہ کے لیے اس لڑکی سے دور رہے۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

مصنف ابن أبي شيبة: (رقم الحديث: 16490، 99/9، ط: دار القبلة)
عن أبي هانئ، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:من نظر إلى فرج امرأة، لم تحل له أمها، ولا ابنتها.

و فیه أيضاً: (رقم الحديث: 17554، 370/9)
عن إبراهيم قال : إذا قبل الأم لم تحل له ابنتها وإذا قبل ابنتها لم تحل له أمها.

الفتاوی الھندیة: (275/1)
ويشترط أن تكون المرأة مشتهاة، كذا في التبيين. والفتوى على أن بنت تسع محل الشهوة لا ما دونها، كذا في معراج الدراية.وقال الفقيه أبو الليث ما دون التسع سنين لا تكون مشتهاة وعليه الفتوى، كذا في فتاوى قاضي خان. وحكي عن الشيخ الإمام أبي بكر - رحمه الله تعالى - أنه كان يقول: ينبغي للمفتي أن يفتي في السبع والثمان أنه لا تحرم إلا إن بالغ السائل أنها عبلة ضخمة جسيمة فحينئذ يفتي بالحرمة، كذا في الذخيرة والمضمرات.

و فیهأ أیضاً: (275/1)
ثم المس إنما يوجب حرمة المصاهرة إذا لم يكن بينهما ثوب، أما إذا كان بينهما ثوب فإن كان صفيقا لا يجد الماس حرارة الممسوس لا تثبت حرمة المصاهرة وإن انتشرت آلته بذلك وإن كان رقيقا بحيث تصل حرارة الممسوس إلى يده تثبت، كذا في الذخيرة".

و فیها أیضاً: (275/1)
والشهوة تعتبر عند المس والنظر حتى لو وجدا بغير شهوة ثم اشتهى بعد الترك لا تتعلق به الحرمة.

مجمع الانھر: (328/1)
والمختار أن لا تثبت بناء على أن الأمر موقوف حال المس إلى ظهور عاقبته إن ظهر أنه لم ينزل حرمت وإلا فلا كما في الفتح.

تبيين الحقائق وحاشية الشلبي: (107/2، ط: المطبعة الكبرى الأميرية)
وشرطه أن لا ينزل حتى لو أنزل عند اللمس أو النظر لم يثبت به حرمة المصاهرة؛ لأنه ليس بمفض إلى الوطء لانقضاء الشهوة، وكذا لو وطئ دبر المرأة لا تثبت به الحرمة.

الدر المختار: (33/3، ط: دار الفکر)
(وأصل ماسته وناظرة إلى ذكره والمنظور إلى فرجها) المدور (الداخل) ولو نظره من زجاج أو ماء هي فيه (وفروعهن) مطلقا والعبرة للشهوة عند المس والنظر لا بعدهما وحدها فيهما تحرك آلته أو زيادته به يفتى.

الفقه على المذاهب الاربعة: (62/4، ط: دار الكتب العلمية)
المصاهرة: وصف شبيه بالقرابة، ويتحقق في أربع: إحداها زوجة الابن، وهي تشبه البنت. ثانيهما: بنت الزوجة، وهي تشبه البنت أيضا، ثالثها: زوجة الأب، وهي تشبه الأم، رابعها: أم الزوجة، وهي تشبه الأم أيضا.ولا خلاف في أن زوجة الابن، وزوجة الأب، وأم الزوجة يحرمن بالعقد الصحيح، فإذا عقد الأب على امرأة حرمت على ابنه وابن ابنه وإن نزل، وإن لم يدخل بها، وإذا عقد الابن على امرأة حرمت على أبيه وجده وإن علا، كما تحرم على ابنه وإن نزل، وإن لم يدخل بها، أما بنت زوجة الأب من غير الأب فإنها لا تحرم على الابن، وبنت زوجة الابن لا تحرم على الأب، وبنت زوج الأم لا تحرم على ابنه ولا أمه. ولا أم زوجة الأب، ولا أم زوجة الابن. ولا زوجة الربيب، فمن كان متزوجا بامرأة لها ابن من غيره وله مطلقة فإنها تحل لزوج أمه.وإذا عقد الشخص على امرأة حرمت عليه أمها وأم أمها وإن علت سواء دخل بها أو لم يدخل. أما بنتها فإنها لا تحرم إلا بالدخول كما عرفت.فحرمة المصاهرة تثبت بالعقد الصحيح بدون كلام.

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص،کراچی

Print Full Screen Views: 985 Aug 02, 2023
soteli / sotele beti ko shahwat / shehwat se / choney ka hokom /hokum

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Nikah

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2024.