عنوان: رسول اکرم ﷺ کا پیر کے دن روزہ رکھنے سے جشن عید میلاد النبیؐ منانے پر استدلال کرنا (11114-No)

سوال: سوال یہ ہے کہ کیا آپ ﷺ پیر کا روزہ اپنی پیدائش پر خوشی ظاہر کرنے کے لیے رکھتے تھے جیسا کہ مسلم شریف کی روایت سے پتا چلتا ہے ، وہ حدیث یہ ہے: حضرت ابوقتادہ ؓ بیان کرتے ہیں کہ رسول اللہ ﷺ سے پیر کے روزہ کے بارے میں دریافت کیا گیا تو آپ ﷺ نے فرمایا :" یہی میرا یوم پیدائش ہے اور یہی یوم نبوت (یعنی اسی روز مجھ پر وحی نازل کی گئی"۔ رواہ مسلم
کیا یہ عید میلاد منانے کے حکم میں ہے؟

جواب: سوال میں ذکرکردہ روایت سے جشن ِعید میلاد النبی ﷺ پراستدلال کرنا کئی وجوہات کی بنا پر درست نہیں ہے۔
۱) جن احادیث مبارکہ میں پیر کے دن روزہ رکھنے کا ذکر ہے، انہی احادیث میں جمعرات کے دن روزہ رکھنے کا بھی ذکر ہے، اگر آپ ﷺ کا روزہ رکھنا اس لیے ہوتا کہ آپ پیرکے دن پیدا ہوئے ہیں تو آپ ﷺ صرف پیر کا روزہ رکھتے، جمعرات کا نہ رکھتے۔
۲) احادیث مبارکہ میں پیر کے دن روزہ رکھنے کا ایک اور سبب بھی بیان کیا گیا کہ "پیر کے دن اعمال اللہ تعالیٰ کی بارگاہ میں پیش کیے جاتے ہیں، میں چاہتا ہوں کہ میرا عمل روزے کی حالت میں پیش ہو"۔ اس سے معلوم ہوا کہ آپ ﷺ کا روزہ رکھنے کا سبب اللہ کے سامنے اعمال پیش کیے جانا تھا، البتہ صرف پیر کے روزہ کے لیے ایک اضافی سبب یہ بھی تھا کہ آپ اسی دن پیدا ہوئے تھے۔
۳) پیر کا دن ہر مہینے میں چار یا چار سے زائد مرتبہ آتا ہے، اگر آپ ﷺ اپنی پیدائش کی وجہ سے روزہ رکھتے اور آپ کا مقصود عید میلاد ہوتا تو ہر ہفتے پیر کا روزہ نہ رکھتے، بلکہ سال میں ایک دن اپنی پیدائش کے دن کا روزہ رکھتے۔
۴) نبی کریم ﷺ سے یہ بالکل بھی ثابت نہیں کہ آپ نے ربیع الاوّل کی (8 يا 9 یا 12) کا روزہ کبھی رکھا ہو جو کہ آپ ﷺ کی تاریخ ولادت ہے۔
۵) ایک طرف میلاد کو عید قرار دیا جارہا ہے اور دوسری طرف یہ دلیل پیش کی جارہی ہے کہ آپ ﷺ نے اپنی یومِ پیدائش کا (پیر کے روز) روزہ رکھا تھا تو اگر یہ عید ہوتی تو روزہ کیوں رکھا جاتا، عید کے دن روزہ رکھنا ہی حرام ہے۔
اس تفصیل سے معلوم ہوا کہ سوال میں ذکر کردہ روایت سے عید میلاد النبیﷺ کے منانے پر استدلال کرنا کسی طرح سے بھی درست نہیں ہے، لہذا اگر کوئی محبتِ رسول اللہ ﷺ کا دعوی کرتا ہے تو اسے چاہیے کہ پیر اور جمعرات کا روزے رکھے، یہی نبی اکرم ﷺ کی سنت ہے، اپنی طرف سے خود ساختہ بدعت کے جواز کے لیے احادیث کا مفہوم توڑ موڑ کر بیان کرنا کسی طرح بھی جائز نہیں ہے۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

صحيح مسلم: (رقم الحديث: 1162، 819/2، ط: دار إحياء التراث العربي)
عن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صومه؟ قال: فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال عمر رضي الله عنه: رضينا بالله ربا، وبالإسلام دينا، وبمحمد رسولا، وببيعتنا بيعة. قال: فسئل عن صيام الدهر؟ فقال: «لا صام ولا أفطر - أو ما صام وما أفطر -» قال: فسئل عن صوم يومين وإفطار يوم؟ قال: «ومن يطيق ذلك؟» قال: وسئل عن صوم يوم، وإفطار يومين؟ قال: «ليت أن الله قوانا لذلك» قال: وسئل عن صوم يوم، وإفطار يوم؟ قال: «ذاك صوم أخي داود - عليه السلام -» قال: وسئل عن صوم يوم الاثنين؟ قال: «ذاك يوم ولدت فيه، ويوم بعثت - أو أنزل علي فيه -» قال: فقال: «صوم ثلاثة من كل شهر، ورمضان إلى رمضان، صوم الدهر» قال: وسئل عن صوم يوم عرفة؟ فقال: «يكفر السنة الماضية والباقية» قال: وسئل عن صوم يوم عاشوراء؟ فقال: «يكفر السنة الماضية.

السنن الكبرى للنسائي: (رقم الحديث: 2790، 214/3، ط: مؤسسة الرسالة)
عن أبي قتادة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم الاثنين، قال: «هو يوم ولدت فيه ويوم أنزل علي فيه».

سنن الترمذي: (رقم الحديث: 747، 114/2، ط: دار الغرب الإسلامي)
عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «تعرض الأعمال يوم الاثنين والخميس، فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم.

فتح ذي الجلال و الإكرام بشرح بلوغ المرام: (260/3، ط: المكتبة الإسلامية)
فائدة: حكم الاحتفال بالمولد النبوي:
واستدل بهذا الحديث من قالوا: إنه يُسَنُّ الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم جعل هذه المناسبة لها مزية وهي صوم ذلك اليوم الذي وُلِدَ فيه، ولكن هل هذا الاستدلال صحيح؟ غير صحيح، وهم لا يعلمون به أيضًا، أما كونه غير صحيح، فلأن الرسول صلى الله عليه وسلم قيد الذي يشرع في هذا اليوم وهو الصوم- هذا واحد- فدل ذلك على أن ما عداه ليس بمشروع، فحينئذٍ يكون دليلًا عليهم وليس دليلًا لهم.ثانيًا: أن الرسول صلى الله عليه وسلم عيَّن اليوم ولم يعين الشهر، وعلى هذا فلو صادف أن يوم ولادة الرسول صلى الله عليه وسلم- إن صحَّ تعيين يوم ولادته في غير يوم الإثنين- فإنه لا يصام؛ لأن العلة هو صوم يوم الإثنين فقط.ثالثًا: أن نقول قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "ذاك يوم ولدت فيه، وبعثت فيه، وأنزل على فيه"، وهم لا يعتبرون الإنزال فيه، وإنما يعتبرون الولادة دون إنزال القرآن فيه مع أن فضل الله علينا بالإنزال على الرسول صلى الله عليه وسلم أكملي من فضله بالولادة؛ لأن الذي حصل فيه الشرف وتمت به النبوة للرسول صلى الله عليه وسلم هو إنزال أما قبل ذلك فإنه بشر مِن البشر الذين ليسوا بأنبياء ولا رسل ولم يكن نبيًا إلا بعد أن أنزل إليه، ولم يكن هناك دين جاء به إلا بعد أن أنزل إليه.ثم نقول: مَن قال لكم: إن ميلاده في شهر ربيع، وإن ميلاده في اليوم الثاني عشر منه، كل هذا غير متيقن، من المعلوم أن هذه البدعة لم تحدث في عهد الصحابة ولا التابعين ولا تابعي التابعين، وأن القرون المُفَضَّلة انقرضت ولم يتكلم واحد منهم بكلمة ولم يفعل أحد منهم فعلًا من هذا النوع، وعليه فيكون مُح دَثًا، وكل مُحدث يتقرب به الإنسان إلى الله فهو بدعة وضلالة.ثم نقول أيضًا: هذه الذكرى التي تقيمونها كان عليكم أن تصبحوا يومها صائمين، أما أن تبقوا في تلك الذكرى منكم يقدمون الحلوى والفرح، وكذلك الأغاني التي كلها غُلُوٌ لا يرضاه الرسول صلى الله عليه وسلم فليس هذا من إقامة ذكراه، بل هذه من معاداة الرسول صلى الله عليه وسلم.

شرح سنن أبي داؤد لعبد المحسن العباد: (283/7، ط: دروس صوتية قام بتفريغها موقع الشبكة الإسلامية)
يكن نبيًا إلا بعد أن أنزل إليه، ولم يكن هناك دين جاء به إلا بعد أن أنزل إليه.ثم نقول: مَن قال لكم: إن ميلاده في شهر ربيع، وإن ميلاده في اليوم الثاني عشر منه، كل هذا غير متيقن، من المعلوم أن هذه البدعة لم تحدث في عهد الصحابة ولا التابعين ولا تابعي التابعين، وأن القرون المُفَضَّلة انقرضت ولم يتكلم واحد منهم بكلمة ولم يفعل أحد منهم فعلًا من هذا النوع، وعليه فيكون مُح دَثًا، وكل مُحدث يتقرب به الإنسان إلى الله فهو بدعة وضلالة.
ثم نقول أيضًا: هذه الذكرى التي تقيمونها كان عليكم أن تصبحوا يومها صائمين، أما أن تبقوا في تلك الذكرى منكم يقدمون الحلوى والفرح، وكذلك الأغاني التي كلها غُلُوٌ لا يرضاه الرسول صلى الله عليه وسلم فليس هذا من إقامة ذكراه، بل هذه من معاداة الرسول صلى الله عليه وسلم.

القول المفيد على كتاب التوحيد: (381/1، ط: دار ابن الجوزي)
فإن قيل: إن للاحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم أصلا من السنة، وهو أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم الاثنين; فقال: " ذاك يوم ولدت فيه، وبعثت فيه، أو أنزل علي فيه " وكان صلى الله عليه وسلم يصومه مع الخميس ويقول: " إنهما يومان تعرض فيهما الأعمال على الله; فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم " فالجواب على ذلك من وجوه:الأول: أن الصوم ليس احتفالا بمولده كاحتفال هؤلاء، وإنما هو صوم وإمساك، أما هؤلاء الذين يجعلون له الموالد; فاحتفالهم على العكس من ذلك. فالمعنى: أن هذا اليوم إذا صامه الإنسان; فهو يوم مبارك حصل فيه هذا الشيء، وليس المعنى أننا نحتفل بهذا اليوم.الثاني: أنه على فرض أن يكون هذا أصلا; فإنه يجب أن يقتصر فيه على ما ورد; لأن العبادات توقيفية، ولو كان الاحتفال المعهود عند الناس اليوم مشروعا لبينه النبي صلى الله عليه وسلم إما بقوله، أو فعله، أو إقراره.الثالث: أن هؤلاء الذين يحتفلون بمولد النبي صلى الله عليه وسلم لا يقيدونه بيوم الاثنين، بل في اليوم الذي زعموا مولده فيه، وهو اليوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول، مع أن ذلك لم يثبت من الناحية التاريخية، وقد حقق بعض الفلكيين المتأخرين ذلك; فكان في اليوم التاسع لا في اليوم الثاني عشر.الرابع: أن الاحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم على الوجه المعروف بدعة ظاهرة; لأنه لم يكن معروفا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، مع قيام المقتضي له وعدم المانع منه.

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص،کراچی

Print Full Screen Views: 618 Sep 27, 2023
rasool e akram sallallahu alaihi wasallam ka peer k din roza rakhne se jashan e eid miladun nabi manane pe istedlal karna

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Bida'At & Customs

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2024.