عنوان: جانور کو ذبح کرنے کی شرائط، نیتیں، مستحبات اور مکروہات(100458-No)

سوال: ذبح کی شرعی تعریف کیا ہے؟ اور حلال جانور کے ذبح کا شرعی طریقہ کار کیا ہے؟ حلال جانور کو ذبح کرنے والے کے لیے کیا کیا شرائط ہیں؟

جواب: یہ سب جانتے ہیں کہ دنیا میں گوشت خوری کا نظام قدیم زمانہ سے چلا آرہا ہے، دنیا کے مختلف مذاہب اور مختلف خیالات کے مالک لوگوں نے ذبح کرنے کے جدا جدا طریقے رائج کئے ہوئے تھے۔ جانوروں کا گوشت جس طرح چاہتے کھا جاتے، کسی جانور کے کچھ اعضاء کاٹ کر کھا جاتے، جانوروں کے مارنے کے کئی بے رحمانہ طریقے رائج تھے، کہیں لاٹھیوں سے مارکر، کہیں نیزوں کی بوچھاڑ کرکے جانور کی جان لے جاتی تھی، اسلام نے یہ سب طریقے ختم کرکے ایک نیا طریقہ متعارف کروایا۔ جانور کو قبلہ رخ لٹاکر، تیز چھری ہاتھ میں پکڑ کر، خود بھی قبلہ رخ کھڑے ہوکر ’’بسم اللہ اللہ اکبر‘‘ کہہ کر تیزی کے ساتھ جانور کے گلے پر چھری چلائی جائے، یہاں تک جانور کی چاروں رگیں (حلقوم، مری، ود، جان) یا کم از کم تین رگیں کٹ جائیں، اس طرح ذبح کیے ہوئے جانور کا گوشت اور دیگر حلال اجزاء سے نفع اٹھانا مباح ہوجاتا ہے۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

الھندیة: (385/5- 388، ط: دار الفكر)
أما الاختيارية فركنها الذبح فيما يذبح من الشاة والبقر، والنحر فيما ينحر وهو الإبل عند القدرة على الذبح والنحر، ولا يحل بدون الذبح أوالنحر، والذبح هو فري الأوداج ومحله ما بين اللبة واللحيين، والنحر فري الأوداج ومحله آخر الحلق. .(ومنها) أن يكون مسلما أو كتابيا فلا تؤكل ذبيحة أهل الشرك والمرتد؛ لأنه لا يقر على الدين الذي انتقل إليه. (ومنها) التسمية حالة الذكاة عندنا أي اسم كان، وسواء قرن بالاسم الصفة بأن قال: الله أكبر، الله أعظم، الله أجل، الله الرحمن، الله الرحيم، ونحو ذلك، أو لم يقرن بأن قال: الله، أو الرحمن، أو الرحيم، أو غير ذلك، وكذا التهليل والتحميد والتسبيح.۔۔۔۔ وأما الذي يرجع إلى المذكى وهو أن يكون حلالا.۔۔۔۔۔ والعروق التي تقطع في الذكاة أربعة: الحلقوم وهو مجرى النفس، والمريء وهو مجرى الطعام، والودجان وهما عرقان في جانبي الرقبة يجري فيها الدم، فإن قطع كل الأربعة حلت الذبيحة، وإن قطع أكثرها فكذلك عند أبي حنيفة - رحمه الله تعالى -، وقالا: لا بد من قطع الحلقوم والمريء وأحد الودجين، والصحيح قول أبي حنيفة - رحمه الله تعالى - لما أن للأكثر حكم الكل، كذا في المضمرات.۔۔۔۔ المستحب أن يكون الذبح بالنهار ويستحب في الذبح حالة الاختيار أن يكون ذلك بآلة حادة من الحديد كالسكين والسيف ونحو ذلك، ويكره بغير الحديد وبالكليل من الحديد، ومنها الترفيق في قطع الأوداج، ويكره الاتكاء فيه ويستحب الذبح من قبل الحلقوم، ويكره الذبح من قبل القفا، ومن المستحب قطع الأوداج كلها ويكره قطع البعض دون البعض، ويستحب الاكتفاء بقطع الأوداج ولا يباين الرأس ولو فعل يكره ويكره أن يقول عند الذبح: اللهم تقبل من فلان، وإنما يقول ذلك بعد الفراغ من الذبح أو قبل الاشتغال به، ولو قال ذلك: لا تحرم الذبيحة، ويكره له بعد الذبح قبل أن تبرد أن ينخعها وهو أن ينحرها حتى يبلغ النخاع وأن يسلخها قبل أن تبرد، فإن نخع أو سلخ قبل أن تبرد فلا بأس بأكلها، ويكره جرها برجلها إلى المذبح، ويكره أن يضجعها ويحد الشفرة بين يديها، وهذا كله لا تحرم به الذبيحة، كذا في البدائع.
وإذا ذبحها بغير توجه القبلة حلت ولكن يكره، كذا في جواهر الأخلاطي.

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص،کراچی

Print Full Screen Views: 1416
Janwar ko Zibah karny ki Sharait Niyyatain Mustahabbat Aur Makruhat, Zabah, Niiyatein, karne, Mustahibbat, Mustahibate, Mustahibat, Makroohat, Makruhaat, Zibah ki Sharait, Zibah karnay ka tarika, Terms, intentions, mustahabs and abominations of slaughtering an animal, makroohat of slaugtering animals

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Qurbani & Aqeeqa

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2022.