عنوان: ناجائز تعلقات پر ندامت(4913-No)

سوال: مفتی صاحب ! گزشتہ آٹھ نو سالوں سے میرے ایک لڑکے کے ساتھ تعلقات تھے اور موبائل کے ذریعے ہم نے جنسی خواہشات بھی پوری کی ہیں، اس لڑکے نے مجھ سے وعدہ کیا تھا کہ وہ مجھ سے نکاح کرے گا، لیکن اب وہ مجھ سے نکاح کرنے میں دلچسپی نہیں رکھتا، اسے مجھ پر اعتماد نہیں ہے، اس لیے وہ مجھے چھوڑ کر چلا گیا ہے، لیکن میں اب بھی اس کے ساتھ رہنا چاہتی ہوں، میں نے ہمیشہ یہی چاہا ہے کہ اس سے نکاح کروں، جیسا کہ ہمارے درمیان طے ہوا تھا، میں نکاح کرکے اپنی غلطی سدھارنا چاہتی ہوں، لیکن اب وہ میرے ساتھ نہیں ہے، میں کافی پریشان ہوں کہ مجھے اپنی غلطیوں کا گناہ ملے گا، میں اس کے ساتھ رہنا چاہتی ہوں، لیکن وہ میرے ساتھ نہیں رہنا چاہتا، میری رہنمائی فرمادیں کہ میں سب کچھ کیسے ٹھیک کروں؟

جواب: پچھلے گناہوں پر توبہ و استغفار کریں اور آئندہ کےلیے شریعت کے مطابق زندگی گزارنے کا عزم کریں اور کسی نیک صالح مرد سے رشتہ قائم کریں۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

القرآن الکریم: (النساء، الایة: 48)
إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًاo

تفسیر ابن کثیر: (288/2، ط: دار الکتب العلمیة)
ثم أخبر تعالى أنه لا يغفر أن يشرك به. أي لا يغفر لعبد لقيه وهو مشرك به، ويغفر ما دون ذلك، أي من الذنوب لمن يشاء، أي من عباده، وقد وردت أحاديث متعلقة بهذه الآية الكريمة فلنذكر منها ما تيسر:
الحديث الأول: قال الإمام أحمد «1» : حدثنا يزيد بن هارون، حدثنا صدقة بن موسى، حدثنا أبو عمران الجوني عن يزيد بن بابنوس عن عائشة، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «الدواوين عند الله ثلاثة: ديوان لا يعبأ الله به شيئا، وديوان لا يترك الله منه شيئا، وديوان لا يغفره الله، فأما الديوان الذي لا يغفره الله فالشرك بالله، قال الله عز وجل: إن الله لا يغفر أن يشرك به الآية، وقال إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة [المائدة: 72] ، وأما الديوان الذي لا يعبأ الله به شيئا، فظلم العبد نفسه فيما بينه وبين ربه من صوم يوم تركه أو صلاة تركها، فإن الله يغفر ذلك ويتجاوز إن شاء، وأما الديوان الذي لا يترك الله منه شيئا فظلم العباد بعضهم بعضا، القصاص لا محالة» تفرد به أحمد....
قال الإمام أحمد «3» : حدثنا هاشم بن القاسم، حدثنا عبد الحميد، حدثنا شهر، حدثنا ابن غنم أن أبا ذر حدثه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال «إن الله يقول: يا عبدي ما عبدتني ورجوتني، فإني غافر لك على ما كان فيك، يا عبدي إنك إن لقيتني بقراب الأرض خطيئة ما لم تشرك بي، لقيتك بقرابها مغفرة» تفرد به أحمد من هذا الوجه.
قال الإمام أحمد «4» : حدثنا عبد الصمد، حدثنا أبي، حدثنا حسين عن ابن بريدة أن يحيى بن يعمر حدثه أن أبا الأسود الدئلي حدثه أن أبا ذر حدثه قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال «ما من عبد قال: لا إله إلا الله ثم مات على ذلك، إلا دخل الجنة، قلت: وإن زنى وإن سرق؟ قال: وإن زنى وإن سرق. قلت: وإن زنى وإن سرق؟ قال وإن زنى وإن سرق ثلاثا، ثم قال في الرابعة: على رغم أنف أبي ذر» ، قال: فخرج أبو ذر وهو يجر إزاره وهو يقول: وإن رغم أنف أبي ذر، وكان أبو ذر يحدث بهذا ويقول: وإن رغم أنف أبي ذر. أخرجاه من حديث حسين به.

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص،کراچی

Print Full Screen Views: 525 Jul 25, 2020
najaayez / najaaez taaluqat / taaloqaat per nidamat / nidaamat, Regret on / for illicit / unlawful relations

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Nikah

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2024.