عنوان: لڑکا اگر دیندار نہ ہو تو کیا رشتے سے انکار کردینا چاہیے؟(108201-No)

سوال: السلام علیکم، مفتی صاحب ! عرض یہ ہے کہ اگر کسی لڑکی کا رشتہ آیا ہو اور لڑکا دیندار نہ ہو، لیکن لڑکی شرعی پردہ اور شریعت و سنت کی پابند ہو، اور لڑکے کے گھر والے منتوں سے اسکو مانگ رہے ہو، تو کیا لڑکی داڑھی رکھنے، تبلیغ میں چاہ ماہ لگانے وغيره کی شرط رکھ سکتی ہے؟ کیا شریعت اس کی اجازت دیتی ہے یا اس رشتہ سے صاف انکار کیا جائے اور دیندار لڑکے کا ہی انتخاب کیا جائے؟

جواب: واضح رہے کہ رشتے کے انتخاب میں دین داری ہی پیشِ نظر ہونی چاہیے۔

حدیث شریف میں آتا ہے:
عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض، وفساد عريض.
(ترمذی شریف،حدیث نمبر:1084)

ترجمہ: حضرت ابوہریرہ رضی اللہ عنہ سے روایت ہے کہ جناب رسول اللہ ﷺ نے ارشاد فرمایا: جب تمہارے پاس کوئی ایسا شخص نکاح کا پیغام بھیجے، جس کی دین داری اور خوش اخلاق سے تم راضی اور مطمئن ہو،(خواہ وہ مرد ہو یا عورت) تو اس کا پیغام قبول کرلو، اور اُس سے نکاح کر دو، اگر ایسا نہیں کرو گے تو زمین میں فتنہ اور فساد عظیم برپا ہو گا۔

اس لیے اگر لڑکی کا دوسری جگہ کسی دیندار مناسب لڑکے سے رشتہ مل رہا ہو، تو بے دین لڑکے سے بلا وجہ رشتہ نہیں کرنا چاہیے، لیکن اگر دوسری جگہ مناسب رشتہ نہ ہو اور لڑکی کی عمر گزرتی جا رہی ہو، تو لڑکی کو رشتہ قبول کرلینا چاہیے اور اخلاص کے ساتھ مناسب انداز میں لڑکے کی اصلاح کی کوشش کرنا چاہیے، امید ہے کہ ان شاء اللہ لڑکا شریعت اور سنت کا پابند ہو جائے گا اور گھر میں شرعی پردے کا اہتمام بھی ہوجائے گا۔

.......................................................................................................................................................................................................................................................
دلائل:

شرح الطيبي على مشكاةالمصابيح:(2263/7،ط:مکتبۃنزارمصطفی الباز)
والحديث يحتمل وجهين: أحدهما: أنكم إن لم ترغبوا فيمن له الدين المرضي والخلق الحسن الموجبان لصلاح الأرض واستقامتها، ورغبتم في مجرد الحسب والمال الجالبين للطغيان المؤدي إلي البغي والفساد في الأرض - تكن فتنة في الأرض وفساد عريض، وإلي هذا المعنى أشار التنزيل في حق المنافقين: {وَإذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ قَالُوا إنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلا إنَّهُمْ هُمُ المُفْسِدُونَ وَلَكِن لاَّ يَشْعُرُونَ}. وثإنيهما: ما ذكره المظهر وهو إن لم تزوجوا من ترضون دينه، بل نظرتم إلي صاحب مال وجاه كما هو من شيمة أبناء الدنيا، يبقى أكثر النساء بلا زوج والرجال بلا زوجة، فيكثر الزنا ويلحق العار الأولياء والغيرة، فيقع القتل فيمن نسب إليه هذا العار، فتهيج الفتن.
وفي الحديث دليل لمالك فإنه يقول: لا يراعى في الكفاءة إلا الدين وحده. ومذهب الجمهور أنه يراعى أربعة أشياء: الدين، والحرية، والنسب، والصنعة؛ فلا تزوج المسلمة من كافر، ولا الصالحة من فاسق، ولا الحرة من عبد، ولا المشهورة النسب من الخامل، ولا بنت تاجر أو لمن له حرفة طيبة ممن له حرفة خبيثة أو مكروهة، فإن رضيت المرأة أو وليها بغير كفء صح النكاح، وإن رضي أحدهما بغير كفء دون الآخر فالنكاح باطل، وإن كثرت الأولياء لابد من رضي الكل.

بدائع الصنائع:(320/2،فصل الكفاءة في الدين،ط:دارالکتب العلمیۃ)
ومنها الدين في قول أبي حنيفة، وأبي يوسف حتى لو أن امرأة من بنات الصالحين إذا زوجت نفسها من فاسق كان للأولياء حق الاعتراض عندهما؛ لأن التفاخر بالدين أحق من التفاخر بالنسب، والحرية والمال، والتعيير بالفسق أشد وجوه التعيير.
وقال محمد: لا تعتبر الكفاءة في الدين؛ لأن هذا من أمور الآخرة، والكفاءة من أحكام الدنيا، فلا يقدح فيها الفسق إلا إذا كان شيئا، فاحشا بأن كان الفاسق ممن يسخر منه، ويضحك عليه، ويصفع، فإن كان ممن يهاب منه بأن كان أميرا قتالا يكون كفئا؛ لأن هذا الفسق لا يعد شيئا في العادة، فلا يقدح في الكفاءة، وعن أبي يوسف أن الفاسق إذا كان معلنا لا يكون كفئا، وإن كان مستترا يكون كفئا.

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص،کراچی

Print Full Screen Views: 185
larka agar deendar na ho tw kia rishtay say inkaar kar dena chahiye?

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Nikah

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2022.