عنوان: "ابو القاسم" کنیت رکھنے کی ممانعت کی وجہ(108349-No)

سوال: مفتی صاحب ! محمد نام رکھنا کیسا ہے اور ابوالقاسم كنيت کیوں نہیں رکھ سکتے؟

جواب: آپ ﷺ کی کنیت "ابو القاسم" رکھنے کے متعلق محدثین کرام ؒ کے مختلف اقوال ملتے ہیں، بعض نے کہا کہ نام اور کنیت ایک ساتھ رکھنا منع ہے، کچھ کا کہنا ہے کہ ممانعت کا تعلق صرف کنیت سے ہے، اور ایک قول یہ بھی ہے کہ یہ ممانعت آپ ﷺ کی زندگی تک محدود تھی، اور اس کی ممانعت کی وجہ یہ تھی کہ جناب رسول اللہ ﷺ ایک مرتبہ بازار میں تھے کہ ایک شخص نے "ابو القاسم" کہہ کر آواز دی، آپﷺ نے پیچھے مڑ کر دیکھا تو آواز دینے والے نے کہا کہ میں نے آپ کو آواز نہیں دی، بلکہ میں نے تو فلاں شخص کو آواز دی ہے، اس واقعہ کے بعد جناب رسول اللہ ﷺ نے "ابوالقاسم" کنیت رکھنے سے منع فرمادیا تھا۔

ان سب اقوال میں صحیح قول یہ ہے کہ یہ ممانعت آپ ﷺ کی زندگی میں تھی، آپ ﷺکے اس دنیا سے پردہ فرمانے کے بعد "ابو القاسم" کنیت رکھنے میں کوئی حرج نہیں ہے، جیسا کہ ایک روایت میں آتا ہے کہ حضرت علی رضی اللہ عنہ نے آپ ﷺ سے عرض کیا کہ اگر آپ کے بعد میرا بیٹا پیدا ہو، تو کیا میں اس کا نام اور کنیت آپ ﷺ کے نام اور کنیت پر رکھ سکتا ہوں؟ آپ ﷺ نے فرمایا: ہاں! چنانچہ حضرت علی رضی اللہ عنہ نے اپنے بیٹے کا نام "محمد بن حنفیہ" اور کنیت "ابو القاسم" رکھی تھی۔

لہذا آپ ﷺ کے اس دنیا سے پردہ فرمانے کے بعد آپ ﷺ کا نام اور کنیت دونوں ایک ساتھ رکھنے میں کوئی حرج نہیں ہے۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

لمافی صحیح البخاری:
عن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم في السوق، فقال رجل: يا أبا القاسم، فالتفت إليه النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: إنما دعوت هذا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «سموا باسمي ولا تكنوا بكنيتي»

(حدیث نمبر:۲۱۲۰،ج:۳،ص:۶۶،ط:دارطوق النجاۃ)

وفی سنن أبی داؤد:

عن محمد ابن الحنفية، قال: قال علي رحمه الله قلت: يا رسول الله، إن ولد لي من بعدك، ولد أسميه باسمك وأكنيه بكنيتك؟ قال: «نعم» ولم يقل أبو بكر «قلت» قال: قال علي عليه السلام للنبي صلى الله عليه وسلم

(حدیث نمبر:۴۹۶۷،ج:۲،ص:۲۹۲،ط: المكتبة العصرية)
وفیہ ایضاً:
عن عائشة رضي الله عنها، قالت: جاءت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله، إني قد ولدت غلاما فسميته محمدا وكنيته أبا القاسم، فذكر لي أنك تكره ذلك، فقال: «ما الذي أحل اسمي، وحرم كنيتي» أو «ما الذي حرم كنيتي، وأحل اسمي»

(حدیث نمبر:۴۹۶۸،ج:۲،ص:۲۹۲،ط: المكتبة العصرية)

وفی فتح الباری الابن حجر العسقلانیؒ:

قال النووي اختلف في التكني بأبي القاسم على ثلاثة مذاهب الأول المنع مطلقا سواء كان اسمه محمدا أم لا ثبت ذلك عن الشافعي والثاني الجواز مطلقا ويختص النهي بحياته صلى الله عليه وسلم والثالث لا يجوز لمن اسمه محمد ويجوز لغيره قال الرافعي يشبه أن يكون هذا هو الأصح لأن الناس لم يزالوا يفعلونه في جميع الأعصار من غير إنكار قال النووي هذا مخالف لظاهر الحديث وأما إطباق الناس عليه ففيه تقوية للمذهب الثاني وكأن مستندهم ما وقع في حديث أنس المشار إليه قبل أنه صلى الله عليه وسلم كان في السوق فسمع رجلا يقول يا أبا القاسم فالتفت إليه فقال لم أعنك فقال سموا باسمي ولا تكنوا بكنيتي قال ففهموا من النهي الاختصاص بحياته للسبب المذكور وقد زال بعده صلى الله عليه وسلم انتهى ملخصا۔۔۔۔۔واحتج للمذهب الثاني بما أخرجه البخاري في الأدب المفرد وأبو داود وبن ماجه وصححه الحاكم من حديث علي قال قلت يا رسول الله إن ولد لي من بعدك ولد أسميه باسمك وأكنيه بكنيتك قال نعم وفي بعض طرقه فسماني محمدا وكناني أبا القاسم وكان رخصة من النبي صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب روينا هذه الرخصة في أمالي الجوهري وأخرجها بن عساكر في الترجمة النبوية من طريقه وسندها قوي قال الطبري في إباحة ذلك لعلي ثم تكنية علي ولده أبا القاسم إشارة إلى أن النهي عن ذلك كان على الكراهة لا على التحريم قال ويؤيد ذلك أنه لو كان على التحريم لأنكره الصحابة ولما مكنوه أن يكني ولده أبا القاسم أصلا فدل على أنهم إنما فهموا من النهي التنزيه وتعقب بأنه لم ينحصر الأمر فيما قال فلعلهم علموا الرخصة له دون غيره كما في بعض طرقه أو فهموا تخصيص النهي بزمانه صلى الله عليه وسلم وهذا أقوى لأن بعض الصحابة سمى ابنه محمدا وكناه أبا القاسم وهو طلحة بن عبيد الله وقد جزم الطبراني أن النبي صلى الله عليه وسلم هو الذي كناه وأخرج ذلك من طريق عيسى بن طلحة عن ظئر محمد بن طلحة وكذا يقال لكنية كل من المحمدين بن أبي بكر وبن سعد وبن جعفر بن أبي طالب وبن عبد الرحمن بن عوف وبن حاطب بن أبي بلتعة وبن الأشعث بن قيس أبو القاسم وأن آباءهم كنوهم بذلك قال عياض وبه قال جمهور السلف والخلف وفقهاء الأمصار

(ج:۵،ص:۲۷۲،ط: دار المعرفة)
وفی الشامیۃ:

(ومن كان اسمه محمدا لا بأس بأن يكنى أبا القاسم) لأن قوله - عليه الصلاة والسلام - «سموا باسمي ولا تكنوا بكنيتي» قد نسخ لأن عليا - رضي الله عنه - كنى ابنه محمد بن الحنفية أبا القاسم.

(ج:۶،ص:۴۱۷،ط: دارالفکر)
واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص، کراچی
Print Views: 28

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Characters & Morals

Copyright © AlIkhalsonline 2021. All right reserved.

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com