عنوان: ماں کا اپنے گم شدہ بچے کے نہ ملنے تک روزے رکھنے کی نذر ماننا(11064-No)

سوال: ایک عورت کا بچہ گم ہوگیا ہے، اس نے نذر مانی ہے کہ جب تک میرا بچہ نہیں مل جاتا میں روزے رکھتی رہوں گی، لیکن بچہ ابھی تک نہیں ملا، کافی مہینے ہوگئے ہیں، درمیان میں حيض اور رمضان کے روزے آتے ہیں، ان ایام وہ عورت کیا کرے؟ رہنمائی فرمائیں۔
تنقیح: محترم اس بات کی وضاحت کردیں کہ مذکورہ عورت نے صرف دل میں اس بات کی نیت کی تھی کہ جب تک میرا بچہ نہیں مل جاتا میں روزے رکھتی رہوں گی، یا زبان سے بھی کہا تھا؟ اس وضاحت کے بعد آپ کے سوال کا جواب دیا جاسکے گا۔
جواب تنقیح: زبان سے کہا ہے۔

جواب: صورتِ مذکورہ میں جب تک اس عورت کا بچہ نہیں ملتا، اس وقت تک نذر کی وجہ سے اس پر روزے رکھنا لازم ہے، لیکن اس درمیان جب حیض کے دن آجائیں یا رمضان کا مہینہ شروع ہوجائے تو اس میں نذر کے روزے اس پر رکھنے لازم نہیں ہوں گے۔ رمضان کے مہینے میں چونکہ فرض روزوں کے علاوہ کوئی اور روزہ رکھنا جائز نہیں ہے، اور نہ ہی رمضان کا مہینہ فرض روزوں کے علاوہ کسی اور روزے کا محل ہے، لہذا ماہ رمضان میں جو نذر کے روزے رہ جائیں، ان کی قضاء بعد میں بھی لازم نہیں ہوگی۔
البتہ ایام حیض کے روزوں کی قضاء لازم ہوگی یا نہیں؟ اس کے بارے میں تلاش کے باوجود صریح حکم تو نہیں ملا، لیکن اس سے ملتی جلتی دیگر جزئیات (مسائل) میں غور کرنے سے معلوم ہوتا ہے کہ ان ایام کے روزوں کی قضاء لازم ہوگی، لہذا بچہ ملنے کے بعد ایام حیض کے روزوں کی بھی قضاء کی جائے۔
واضح رہے کہ جب تک بچہ نہیں ملتا، مذکورہ عورت کے لیے نذر کے روزے رکھنے لازم ہوں گے، لیکن اگر مذکورہ عورت ایسی بیمار ہوجائے، جس کی وجہ سے ڈاکٹر مستقل طور پر روزہ رکھنے سے منع کرے یا عمر کے اس مرحلے میں پہنچ جائے کہ روزہ رکھنے کی طاقت نہ رہے تو اس صورت میں ہر روزہ کے بدلے ایک صدقہ فطر کے بقدر فدیہ دینا ہوگا اور اگر اس کی بھی طاقت نہ ہو تو اللہ تعالیٰ کے حضور توبہ واستغفار کرے۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔

الدلائل:

بدائع الصنائع: (81/5، دارالكتب العلمية )
فركن النذر هو الصيغة الدالة عليه وهو قوله: " لله عز شأنه علي كذا، أو علي كذا، أو هذا هدي، أو صدقة، أو مالي صدقة، أو ما أملك صدقة، ونحو ذلك.

البحر الرائق: ( 318/2، ط: دار الكتاب الإسلامي )
وأشار إلى أنه لا يلزمه قضاء رمضان الذي صامه، لأنه لا يصح التزامه بالنذر، لأن صومه مستحق عليه بجهة أخرى.

الهندية: (210/1، ط: دارالفكر) وإذا أوجبت المرأة على نفسها صوم سنة بعينها قضت أيام حيضها، لأن تلك السنة قد تخلو عن أيام الحيض فصح الإيجاب كذا في فتاوى قاضي خان.

الموسوعة الفقهية الكويتية: (165/40، ط: دار السلاسل)
ذهب الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة إلى أن من نذر صيام الدهر لزمه صيامه، ولم يدخل في نذره رمضان؛ لأن صيام أيامه لا يقع إلا للفريضة، كما لا يدخل في نذره أيام العيدين والتشريق، فلا تصام عن نذره، ولا يقضي هذه الأيام؛ لأنها لا تقبل صوما، ولهذا للناذر أن يقضي ما أفطره من رمضان.

فيه ايضا: (176/40، ط: دار السلاسل)
ذهب الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة وأبو عبيد إلى أن من أفطر لعذر في صيام معين منذور فإن فطره هذا لا يقطع التتابع، ولا يلزمه أن يستأنف الصيام بعد فطره، وإنما يجزئه أن يبني على ما مضى من صيام قبل الفطر، إلا أنهم اختلفوا فيما يلزم الناذر في هذه الحالة على أقوال ثلاثة:

القول الأول: يرى أنه يجب على هذا الناذر قضاء الأيام التي أفطرها ولا كفارة عليه، وإليه ذهب الحنفية وأبو عبيد وهو قول المالكية والشافعية على الأصح فيمن أفطر بسبب السفر خلال المدة المعينة للنذر.
إلا أن بعض المالكية قال باستحباب القضاء، وليس الوجوب.
وثمة قول في مذهب الشافعية بوجوب القضاء بالنسبة لمن أفطر بعذر المرض، رجحه ابن كج، وهو مقابل الأظهر من مذهب الشافعية في حق من أفطرت بسبب الحيض أو النفاس، وهذا المذهب رواية عن أحمد .
واستدلوا بأن من أوجب على نفسه بالنذر صوما في وقت معين لم يوجب على نفسه صوما متتابعا، وإنما وجب عليه التتابع لضرورة تجاور الأيام، فإنه إن نذر صيام شهر معين كانت أيامه متجاورة، فكانت متتابعة فلا يلزمه إلا قضاء ما أفطره، كما لو أفطر يوما من رمضان؛ إذ لا يلزمه إلا قضاؤه، وإن كان صوم شهر رمضان يجب متتابعا، فكذلك الفطر في الصيام المعين.
وقالوا كذلك: إن الصوم المنذور محمول على الصوم المشروع، ومن أفطر في رمضان لعذر لا يلزمه إلا قضاء ما أفطره ولا تجب عليه كفارة، فكذلك هذا الصيام المعين المنذور .
واستدلوا كذلك بأن من ترك الصيام المنذور لعذر يقتضي الفطر قد تركه بأمر الشارع، فلا يلزمه كفارة، كما لو نذر التصدق بجميع ماله، وتصدق بثلثه فقط.
واستدلوا أيضا بأن من أفطرت بسبب الحيض أو النفاس يجب عليها القضاء؛ لأن زمان الحيض والنفاس يقبل الصوم في ذاته، وإنما كان الفطر لمعنى فيها، فوجب قضاؤه، كما لو أفطرت الحائض أو النفساء في رمضان لأجلهما........................من نذر صياما معينا وقت أن توافرت فيه شروط الصيام، ثم فقد هذه الشروط أو بعضها خلال المدة المعين صيامها بالنذر، فإما أن يكون فقد شرط صحة الصيام خلالها بسبب الحيض أو النفاس أو بسبب الجنون.
فإن فقد الناذر شرط صحة الصيام بسبب الحيض أو النفاس فقد سبق تفصيل ذلك في المسألة السابقة.

المحيط البرهاني: ( 405/2، ط: دار الكتب العلمية)
إذا نذر أن يصوم يوم كذا ما عاش، ثم كبر، وضعف عن الصوم يطعم مكان كل يوم مسكينا، وإن لم يقدر لعسرته يستغفر الله تعالى.

واللّٰه تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص، کراچی

Print Full Screen Views: 314 Sep 18, 2023
maa ka apne gumshuda bache ke na milne tak roza rakhne ki nazar manna

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Ruling of Oath & Vows

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2024.