عنوان: معراج میں رؤیتِ باری تعالی کی تفصیل (101126-No)

سوال: مفتی صاحب ! کچھ لوگوں نے اختلاف کیا ہے کہ رسول الله صلى الله عليه وسلم نے معراج کے موقع میں الله کو دیکھا یا نہیں دیکھا، مجھے پوچھنا یہ تھا کہ صحیح بات کیا ہے؟ اور جو لوگ یہ کہتے ہیں کہ رسول الله صلى الله عليه وسلم نے الله کو نہیں دیکھا، کیا یہ لوگ کفر کی طرف چلے جاتے ہیں؟

جواب: جمہور صحابہ کرام رضوان اللہ علیہم اجمعین اور تابعین رحمہم اللہ کا موقف یہی ہے کہ معراج کے سفر میں نبی کریم صلی اللہ علیہ وسلم نے آنکھوں سے اپنے پروردگار کی زیارت فرمائی ہے۔
(سیرت مصطفیٰ، از مولانا محمد ادریس کاندھلوی، ج 1، ص 322، الطاف اینڈ سنز)

اگرچہ جمہور صحابہ اور تابعین کا یہی مسلک ہے، پھر بھی چند صحابہ اس کے قائل ہیں کہ دل کی آنکھوں سے دیکھا ہے، اسی وجہ سے ظاہری آنکھوں سے دیکھنے کے منکر کو کافر نہیں کہا جائیگا۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

کما فی مرقاۃ المفاتیح:

٥٦٦٠ - وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - « {ما كذب الفؤاد ما رأى - ولقد رآه نزلة أخرى} [النجم: ١١ - ١٣] قال: رآه بفؤاده مرتين» . رواه مسلم.
وفي رواية الترمذي قال: «رأى محمد ربه، قال عكرمة: قلت: أليس الله يقول: {لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار} [الأنعام: ١٠٣] قال: ويحك! ذاك إذا تجلى بنوره الذي هو نوره، وقد رأى ربه مرتين.»

٥٦٦٠ - (وعن ابن عباس - رضي الله عنهما -) أي في قوله تعالى: {ما كذب الفؤاد ما رأى - ولقد رآه نزلة أخرى} [النجم: ١١ - ١٣] قال أي ابن عباس: ( «رآه بفؤاده مرتين» ) . قال صاحب المدارك أي ما كذب فؤاد محمد ما رآه ببصره من صورة جبريل عليه الصلاة والسلام، أي ما قال فؤاده لما رآه لم أعرفك، ولو قال ذلك لكان كاذبا؛ لأنه عرف، يعني: أنه رآه بعينه وعرفه بقلبه، ولم يشك في أن ما رآه حق، وقيل: المرئي هو الله سبحانه رآه بعين رأسه، وقيل بقلبه. وفي شرح مسلم للنووي، قال ابن مسعود: رأى رسول الله - صلى الله تعالى عليه وسلم - جبريل، وهذا الذي قال هو مذهبه في هذه الآية، وذهب الجمهور من المفسرين إلى أن المراد أنه رأى ربه سبحانه، ثم اختلفوا فذهب جماعة إلى أنه عليه الصلاة والسلام رأى ربه بفؤاده دون عينه، وذهب جماعة إلى أنه رآه بعينه. قال الإمام أبو الحسن الواحدي، قال المفسرون رحمهم الله: هذا إخبار عن رؤية النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم - ربه عز وجل ليلة المعراج. قال ابن عباس وأبو ذر وإبراهيم التميمي: رآه بقلبه، وعلى هذا رأى بقلبه ربه رؤية صحيحة، وهو أن الله تعالى جعل بصره في فؤاده، أو خلق لفؤاده بصرا حتى رأى ربه رؤية صحيحة كما يرى بالعين. قلت: هذا قول حسن، ووجه مستحسن يمكن به الجمع بين متفرقات الأقوال، والله تعالى أعلم بالحال. ثم قال الواحدي: ومذهب جماعة من المفسرين أنه رأى بعينه، وهو قول أنس وعكرمة والربيع. قال المبرد: إن الفؤاد رأى شيئا فصدق فيه، و " ما رأى " في موضع النصب أي: ما كذب الفؤاد مرئيه.

(ج: 9، ص: 3605، ط: دار الفکر)

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص، کراچی
Print Full Screen Views: 209

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Beliefs

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © AlIkhalsonline 2021.