عنوان: داڑھی کے بالوں میں کلر کروانا(12310-No)

سوال: برائے مہربانی داڑھی رنگنے سے متعلق رہنمائی فرما دیں کہ چالیس سال کی عمر کے بعد داڑھی کے بال رنگنا جائز ہے یا نہیں؟ اور اگر جائز ہے تو کون سا رنگ شرعى اعتبار سے جائز ہے؟

جواب: واضح رہے کہ داڑھی کے سفید بالوں میں خالص کالے رنگ کے علاوہ کوئی بھی کلر لگوانا جائز ہے، اس میں عمر کی کوئی قید نہیں ہے، البتہ اس بات کا خیال رکھنا چاہیے کہ جو رنگ انسانی زینت اور فطرت کے خلاف ہوں، اور فیشن کے طور پر استعمال ہوتے ہیں، جیسے: اورنج، گلابی، نیلا، پیلا وغیرہ، ان کے استعمال سے اجتناب کرنا چاہیے، تاکہ فساق و فجار کی مشابہت لازم نہ آئے۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

صحيح مسلم: (كِتَابُ اللِّبَاسِ وَالزِّينَةِ، رقم الحدیث: 2102.01، ط: دار احیاء التراث العربی)
وحدثني أبو الطاهر، أخبرنا عبد الله بن وهب، عن ابن جريج، عن أبي الزبير، عن جابر بن عبد الله، قال: أتي بأبي قحافة يوم فتح مكة ورأسه ولحيته كالثغامة بياضاً، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: غيروا هذا بشيء، واجتنبوا السواد.

رد المحتار: (422/6، ط: دار الفکر)
يستحب للرجل خضاب شعره ولحيته ولو في غير حرب في الأصح، والأصح أنه - عليه الصلاة والسلام - لم يفعله، ويكره بالسواد

الھندیة: (359/5، ط: دار الفکر)
اتفق المشايخ رحمهم الله تعالى أن الخضاب في حق الرجال بالحمرة سنة وأنه من سيماء المسلمين وعلاماتهم وأما الخضاب بالسواد فمن فعل ذلك من الغزاة ليكون أهيب في عين العدو فهو محمود منه، اتفق عليه المشايخ رحمهم الله تعالى ومن فعل ذلك ليزين نفسه للنساء وليحبب نفسه إليهن فذلك مكروه وعليه عامة المشايخ وبعضهم جوز ذلك من غير كراهة وروي عن أبي يوسف - رحمه الله تعالى - أنه قال كما يعجبني أن تتزين لي يعجبها أن أتزين لها كذا في الذخيرة. وعن الإمام أن الخضاب حسن لكن بالحناء والكتم والوسمة وأراد به اللحية وشعر الرأس والخضاب في غير حال الحرب لا بأس به في الأصح كذا في الوجيز للكردري.

المحيط البرهاني في الفقه النعماني: (كتاب الاستحسان و الكراهية، 277/5، ط: دار الكتب العلمية)
"اعلم بأن الزينة نوعان: نوع يرجع إلى البدن، ونوع يرجع إلى غيره، نبدأ بالذي يرجع إلى البدن، فنقول اتفق المشايخ أن الخضاب في حق الرجال بالحمرة سنة، وأنه من سير المسلمين وعلاماتهم، والأصل فيه قوله عليه السلام: «غيروا الشيب ولا تشبهوا باليهود» وقال الراوي: رأيت أبا بكر على منبر رسول الله عليه السلام ولحيته كأنها صرام عرفج، والعرفج اسم لبنت في البادية هي أشد حمرة من النار.
وأما الخضاب بالسواد: فمن فعل ذلك من الغزاة ليكون أهيب في عين العدو فهو محمود منه، اتفق عليه المشايخ، ومن فعل ذلك ليزين نفسه للنساء، وليحبب نفسه إليهن فذلك مكروه عليه عامة المشايخ. وبنحوه ورد الأثر عن عمر رضي الله عنه، وبعضهم جوزوا ذلك من غير كراهية، روي عن أبي يوسف أنه قال: كما يعجبني أن تتزين لي يعجبها أن أتزين لها، هذه الجملة من شرح «السير الكبير»."

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص،کراچی

Print Full Screen Views: 325 Nov 13, 2023
darhi k balon me colour karwana

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Prohibited & Lawful Things

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2024.