عنوان: کوے اور چیل کو گوشت کھلانے اور انہیں مارنے کا حکم (13349-No)

سوال: میرے ایک دوست کتہے ہیں کہ کوے اور چیلوں کو گوشت ڈالنے کی بجائے ان کو مارنا چاہیے۔ کیا ان کی یہ بات درست ہے؟

جواب: 1) واضح رہے کہ پرندوں اور جانوروں کو نفلی صدقے کا گوشت وغیرہ ڈالنا جائز ہے، عقیدے کی کسی خرابی کے بغیر محض ثواب کی نیت سے ایسا کیا جائے تو اس پر ثواب بھی ملتا ہے، لیکن صدقات واجبہ کا گوشت ان کو کھلانا جائز نہیں ہے۔
2) کوا اور چیل حدیث مبارک کے مطابق موذی جانوروں میں سے ہیں، ان کی ایذا رسانی کی وجہ سے انہیں مارنا جائز ہے، لہذا اگر کوا اور چیل ایذا پہنچائیں تو انہیں مارنے میں کوئی حرج نہیں ہے اور اگر یہ خود سے ایذا نہ پہنچائیں تو بلا وجہ محض شوق پورا کرنے یا دلی تسکین کے لیے ان کو مارنے کا حکم نہیں دیا گیا ہے۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

صحيح البخاري: (كتاب الشرب والمساقاة، باب فضل سقي الماء، 111/3، رقم الحدیث: 2363، ط: دار طوق النجاة)
عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: "بينا رجل يمشي فاشتد عليه العطش، فنزل بئرا فشرب منها ثم خرج فإذا هو بكلب يلهث يأكل الثرى من العطش، فقال: لقد بلغ هذا مثل الذي بلغ بي، فملأ خفه ثم أمسكه بفيه ثم رقي، فسقى الكلب، فشكر الله له فغفر له". قالوا: يا رسول الله وإن لنا في البهائم أجرا؟ قال: "في كل كبد رطبة أجر".

عمدة القاري: (كتاب المساقاة، باب فضل سقي الماء، 207/12، ط: دار الفكر)
"وقال الداودي: يعني كبد كل حي من ذوات الأنفس، والمراد بالرطبة رطوبة الحياة أو هو كناية عن الحياة. قوله: (أجر) ، مرفوع على الابتداء، وخبره مقدما قوله: (في كل كبد) ، تقديره: أجر حاصل أو كائن في إرواء كل ذي كبد حي ... وقال الداودي: هذا عام في جميع الحيوانات...وأصل الحديث مبني على إظهار الشفقة لمخلوقات الله تعالى من الحيوانات، وإظهار الشفقة لا ينافي إباحة قتل المؤذي من الحيوانات، ويفعل في هذا ما قاله ابن التيمي: لا يمتنع إجراؤه على عمومه، يعني: فيسقي ثم يقتل، لأنا أمرنا بأن نحسن القتلة ونهينا عن المثلة".

صحيح البخاري: (كتاب بدء الخلق، باب خمس من الدواب فواسق، رقم الحديث: 3314، 129/4، ط: دار طوق النجاة)
عن عائشة رضي الله عنها، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: "خمس ‌فواسق، يقتلن في الحرم: الفأرة، والعقرب، والحديا، والغراب، والكلب العقور".

بدائع الصنائع: (كتاب الحج، فصل بيان أنواع الصيد، 197/2، ط: سعید)
"و أما غير المأكول فنوعان: نوع يكون مؤذيا طبعا مبتدئا بالأذى غالبا، و نوع لايبتدئ بالأذى غالبا، أما الذي يبتدئ بالأذى غالبا فللمحرم أن يقتله و لا شيء عليه، و ذلك نحو: الأسد، و الذئب، و النمر، و الفهد؛ لأن دفع الأذى من غير سبب موجب للأذى واجب فضلا عن الإباحة، و لهذا أباح رسول الله صلى الله عليه و سلم قتل الخمس الفواسق للمحرم في الحل و الحرم بقوله صلى الله عليه وسلم: «خمس من الفواسق يقتلهن المحرم في الحل و الحرم: الحية، و العقرب، و الفأرة و الكلب العقور، و الغراب و روي و الحدأة» و روي عن ابن عمر - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «خمس يقتلهن المحل و المحرم في الحل و الحرم: الحدأة، و الغراب، و العقرب، و الفأرة و الكلب العقور» . وروي عن عائشة - رضي الله عنها - قالت: «أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتل خمس فواسق في الحل و الحرم: الحدأة، و الفأرة، و الغراب، و العقرب، و الكلب العقور» و علة الإباحة فيها هي الابتداء بالأذى و العدو على الناس غالبا... الفأرة تسرق أموال الناس".

واللہ تعالیٰ اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص،کراچی

Print Full Screen Views: 470 Nov 22, 2023
kaway or cheel ko gosht khilane or unhain marne ka hukum

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Characters & Morals

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2024.