عنوان: نعت کے دوران حضور اکرم ﷺ کا نام گرامی آنے پر درود شریف پڑھنے کا حکم (13496-No)

سوال: یہ جو نعتوں کا سلسلہ ہے اس میں محمد ﷺ اور صحابہ کرامؓ کا نام بغیر درود اور رضی اللہ پڑھے لیا جاتا ہے اور ہمیں اچھا بھی لگتا ہے اور عام حالات میں ہم لوگوں کو ٹوکتے رہتے ہیں کہ ادب سے نام لو درود شریف کے بغیر نام نہ لو تو نعت سننے اور سنانے والے کے لیے صحیح کیا ہے؟

جواب: واضح رہے کہ جناب رسول اللہ ﷺ پر زندگی میں ایک مرتبہ درود شریف پڑھنا فرض ہے اور جس مجلس میں جناب رسول اللہ ﷺ کا ذکر ہو تو اس مجلس میں ایک مرتبہ درود شریف پڑھنا واجب ہے، ایک سے زائد بار آپ ﷺ کا نام گرامی آنے کی صورت میں بار بار درود پڑھنا مستحب اور برکت کا باعث ہے، لہذا نعت شریف پڑھتے وقت حضور اکرمﷺ کے نام گرامی پر درود شریف کے پڑھنے کا اہتمام ہونا چاہیے۔
چونکہ حضور اکرم صلی اللہ علیہ وسلم کے نام مبارک کے ذکر کے وقت ان کی تعظیم اور شرف کا اظہار کرنا مقصود ہے، اس لیے اگر پوری مجلس میں بعض لوگوں نے بھی آپ کا نام مبارک سن کر ’’صلی اللہ علیہ وسلم‘‘ کہہ دیا تو اس صورت میں مقصود کے حاصل ہوجانے کی وجہ سے دوسروں کے حق میں اس کی ادائیگی ساقط ہوجاتی ہے، نیز صحابہ کرام رضی اللہ عنہم کے تذکرہ کے وقت ’’رضی اللہ عنہ‘‘ کہنا مستحب ہے۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

التمهيد لابن عبدالبر: (228/10، ط:مؤسسة الفرقان)
وأجمع العلماء على أن ‌الصلاة ‌على ‌النبي صلى الله عليه وسلم فرض واجب على كل مسلم، لقول الله عز وجل: {ياأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما} [الأحزاب: 56].ثم اختلفوا متى تجب، ومتى وقتها وموضعها؟فمذهب مالك، عند أصحابه، وهو قول أبي حنيفة وأصحابه: أن ‌الصلاة ‌على ‌النبي صلى الله عليه وسلم فرض في الجملة بعقد الإيمان.ولا يتعين ذلك في الصلاة.
ومن مذهبهم: أن من صلى على النبي صلى الله عليه وسلم في التشهد مرة واحدة في عمره، فقد سقط فرض ذلك عنه.

الدرالمختار: (517/1، ط:دارالفكر)
(واختلف) الطحاوي والكرخي (في وجوبها) على السامع والذاكر (كلما ذكر) صلى الله عليه وسلم (والمختار) عند الطحاوي (تكراره) أي الوجوب (كلما ذكر) ولو اتحد المجلس في الأصح لا لأن الأمر يقتضي التكرار، بل لأنه تعلق وجوبها بسبب متكرر وهو الذكر، فيتكرر بتكرره وتصير دينا بالترك، فتقضى لأنها حق عبد كالتشميت بخلاف ذكره تعالى (والمذهب استحبابه) أي التكرار وعليه
الفتوى؛ والمعتمد من المذهب قول الطحاوي، كذا ذكره الباقاني تبعا لما صححه الحلبي وغيره ورجحه في البحر بأحاديث الوعيد: كرغم وإبعاد وشقاء وبخل وجفاء، ثم قال: فتكون فرضا في العمر، وواجبا كلما ذكر على الصحيح.

الشامية: (516/1، ط:دارالفکر)
مطلب في وجوب الصلاة عليه كلما ذكر عليه الصلاة والسلام
(قوله في وجوبها) أي وجوب الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ولم يذكر السلام، لأن المراد بقوله تعالى {وسلموا} [الأحزاب: 56] أي لقضائه كما في النهاية عن مبسوط شيخ الإسلام: أي فالمراد بالسلام الانقياد، وعزاه القهستاني إلى الأكثرين (قوله والذاكر) أي ذاكر اسمه الشريف صلى الله عليه وسلم ابتداء لا في ضمن الصلاة عليه كما صرح به في شرح المجمع، وفيه كلام سيأتي (قوله عند الطحاوي) قيد به لأن المختار في المذهب الاستحباب، وتبع الطحاوي جماعة من الحنفية والحليمي وجماعة من الشافعية، وحكى عن اللخمي من المالكية وابن بطة من الحنابلة، وقال ابن العربي من المالكية: إنه الأحوط، كذا في شرح الفاسي على الدلائل، ويأتي أنه المعتمد.(قوله تكراره أي الوجوب) قيد القرماني في شرح مقدمة أبي الليث وجوب التكرار عند الطحاوي بكونه على سبيل الكفاية لا العين، وقال: فإذا صلى عليه بعضهم ‌يسقط ‌عن ‌الباقين، لحصول المقصود وهو تعظيمه وإظهار شرفه عند ذكر اسمه صلى الله عليه وسلم. اه.

أيضاً: (754/6)
(ويستحب الترضي للصحابة) وكذا من اختلف في نبوته كذي القرنين ولقمان وقيل يقال صلى الله على الأنبياء وعليه وسلم كما في شرح المقدمة للقرماني. (والترحم للتابعين ومن بعدهم من العلماء والعباد وسائر الأخيار وكذا يجوز عكسه) الترحم وللصحابة والترضي للتابعين ومن بعدهم (على الراجح) ذكره القرماني وقال الزيلعي الأولى أن يدعو للصحابة بالترضي وللتابعين بالرحمة ولمن بعدهم بالمغفرة والتجاوز.

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص،کراچی

Print Full Screen Views: 344 Dec 29, 2023
naat ke dauran Huzoor e akram sallallaho alaihe wasallam ka naam e girami aaney per dorood shareef parhne ka hukum

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Prohibited & Lawful Things

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2024.