عنوان: کیاغیر مسلم کی مدد کرنا اوراس کو خیرات دینا ثواب ہے؟ (7315-No)

سوال: مفتی صاحب ! سوال یہ ہے کہ کیا رمضان میں غیر مسلم غریب ملازمین کی ثواب کی نیت سے خیرات یا کسی اور نام سے مالی اعانت کی جا سکتی ہے یا صرف مسلمان ملازمین کی اعانت پر ہی ثواب کی توقع رکھنی چاہیے؟
جزاک اللہ خیرا

جواب: واضح رہے کہ اسلام ساری دنیا کے انسانوں کے لئے دینِ رحمت ہے، اسلام نے نہ صرف مسلمانوں، بلکہ تمام انسانوں کی مدد کرنے اور ان کے ساتھ بہتر برتاؤ کرنے کا حکم دیا ہے، جناب رسول اللہ ﷺ کی سیرت طیبہ کے مطالعہ سے پتہ چلتا ہے کہ آپ ﷺ نے غیر مسلموں کے ساتھ حسن سلوک کا برتاؤ کیا، بیمار ہونے پر ان کی عیادت کی، ان کی مدد فرمائی اور ان کو تحائف دیئے ہیں، اس لئے نفلی صدقات و عطیات کے ذریعے غیر مسلموں کی مدد کرنی چاہیے، اس پر بھی اجر وثواب ہے، البتہ زکوۃ اور صدقاتِ واجبہ غیر مسلم کو نہیں دے سکتے ہیں۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

القرآن الکریم: (الممتحنة، الآیۃ: 8)
لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطينo

صحیح البخاری: (باب ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يعطي المؤلفة قلوبهم، رقم الحدیث: 3144، 93/4، ط: دار طوق النجاۃ)
عن نافع، أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: يا رسول الله، إنه كان «علي اعتكاف يوم في الجاهلية، فأمره أن يفي به»، قال: وأصاب عمر جاريتين من سبي حنين، فوضعهما في بعض بيوت مكة، قال: «فمن رسول الله صلى الله عليه وسلم على سبي حنين»، فجعلوا يسعون في السكك، فقال عمر: يا عبد الله، انظر ما هذا؟ فقال: «من رسول الله صلى الله عليه وسلم على السبي»، قال: اذهب فأرسل الجاريتين

مصنف ابن ابی شیبۃ: (رقم الحدیث: 10511، 516/6، ط: دار القبلۃ)
عن إبراهيم بن مهاجر ، قال : سألت إبراهيم عن الصدقة على غير أهل الإسلام ؟ فقال : أما الزكاة فلا ، وأما إن شاء رجل أن يتصدق ، فلا بأس.

التفسیر المنیر: (135/28، ط: دار الفكر المعاصر)
لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين، ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم، وتقسطوا إليهم، إن الله يحب المقسطين أي لا يمنعكم الله من البر والإحسان وفعل الخير إلى الكفار الذين سالموكم ولم يقاتلوكم في الدين كالنساء والضعفة منهم، كصلة الرحم، ونفع الجار، والضيافة، ولم يخرجوكم من دياركم، ولا يمنعكم أيضا من أن تعدلوا فيما بينكم وبينهم، بأداء مالهم من الحق، كالوفاء لهم بالوعد، وأداء الأمانة، وإيفاء أثمان المشتريات كاملة غير منقوصة، إن الله يحب العادلين، ويرضى عنهم، ويمقت الظالمين ويعاقبهم.
والمقصود بالآية أن الله سبحانه لا ينهى عن بر أهل العهد من الكفار الذين عاهدوا المؤمنين على ترك القتال، وعلى ألا يعينوا عليهم، ولا ينهى عن معاملتهم بالعدل، مثل خزاعة، وغيرهم الذين عاهدوا رسول الله صلى الله عليه وسلم على ترك القتال

الفتاوی الھندیۃ: (188/1، ط: دار الفکر)
وأما أهل الذمة فلا يجوز صرف الزكاة إليهم بالاتفاق ويجوز صرف صدقة التطوع إليهم بالاتفاق، واختلفوا في صدقة الفطر والنذور والكفارات قال أبو حنيفة ومحمد - رحمهما الله تعالى - يجوز إلا أن فقراء المسلمين أحب إلينا كذا في شرح الطحاوي. وأما الحربي المستأمن فلا يجوز دفع الزكاة والصدقة الواجبة إليه بالإجماع ويجوز صرف التطوع إليه كذا في السراج الوهاج.

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص،کراچی

Print Full Screen Views: 1091 Apr 21, 2021
kia ghair muslim ki madad karna or usko khairat dena sawab hai?, Is helping a non-Muslim and giving charity to him a virtue / reward?

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Zakat-o-Sadqat

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2024.