عنوان: جلدی کمیٹی (بی سی) وصول کرنے کے عوض رقم میں کٹوتی کرنا(107697-No)

سوال: السلام علیکم، مفتی صاحب ! بی سی کے پیسے 150،000 مقرّر وقت سے پہلے لینا اور اس بندے کو جس کی باری ہو، اس کو 20،000 اضافی دینا، کیا صحیح ہے؟ جزاکم اللہ خیرا

جواب: سوال میں مذکور صورت سود ہونے کی بنا پر جائز نہیں ہے۔

دلائل:

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔


کما قال اللہ تعالیٰ:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ۔ فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ ۖ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ۔

(سورۃ البقرة، الایة: ،279,278)

وکذا فی الشامیۃ:

"(ولزم تأجيل كل دين) إن قبل المديون (إلا) ... (القرض)".

(ج: 5، ص: 158، ط: دار الفکر)

کذا فی اعلاء السنن:

وکل قرض شرط فیہ الزیادۃ فہو حرام بلا خلاف، قال ابن المنذر: أجمعوا علی أن المسلف إذا شرط علی المستسلف زیادۃً أو ہدیۃً، فأسلف علی ذٰلک أن أخذ الزیادۃ علی ذٰلک ربا، قال رسول اللّٰہ صلی اللّٰہ علیہ وسلم: کل قرض جر منفعۃً فہو ربا۔

(ج:14، ص:499، کتاب الحوالۃ، باب کل قرض جر منفعۃ فہو رہا، ط:إدارۃ القرآن کراچی، رقم: 6336)

وکذا فی فقہ البیوع:

ومما يتعامل به بعض التجار في الديون المؤجله انهم يسقطون حصه من الدين بشرط ان يعجل المديون باقيه قبل حلول الاجل مثل ان يكون لزيد على عمر الف فيقول زید "عجل لی تسعمائہ وانا اضع عنک مائہ" وان هذه المعامله معروفه في الفقه باسم "ضع وتعجل" وهذا التعجیل ان كان مشروطا بالوضع من الدين فان المذاهب الاربعه متفقه على عدم جوازه۔
(ج:1 ص :545\546)

کذا فی بحوث في قضايا فقهية معاصرة:

الوضع شرطا للتعجيل. أما إذا عجل المدين من غير شرط، جاز للدائن أن يضع عنه بعض دينه تبرعا. وعليه حمل الجصاص رحمه الله الآثار التي تدل على جواز "ضع وتعجل" قال رحمه الله تعالى: (ومن أجاز من السلف إذا قال: عجل لي وأضع عنك، فجائز أن يكون أجازوه إذا لم يجعله شرطا فيه، وذلك بأن يضع عنه بغير شرط، ويعجل الآخر الباقي بغير شرط)"

(ص: 33، ط:مکتبۃ دار العلوم کراتشی)

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص، کراچی

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص، کراچی
Print Full Screen Views: 310
jaldi cumetti wusool karne kay ewaz raqam mai katooti karna

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Loan, Interest, Gambling & Insurance

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2022.