عنوان: عیدالاضحیٰ کے دن قربانی پرخرچ کی جانے والی رقم کی فضلیت سے متعلق حدیث کی تحقیق(108013-No)

سوال: مفتی صاحب ! کیا یہ حدیث ہے کہ نیک کاموں میں خرچ کی جانے والی رقوم میں سب سے افضل عیدالاضحی کے دن قربانی پر خرچ کی جانے والی رقم ہے۔ (المعجم الکبیر لطبرانی: 10894)

جواب: سوال میں ذکر کردہ روایت المعجم الکبیر للطبرانی، سنن دارقطنی اور حدیث کی دیگر کتب میں موجود ہے، ذیل میں مکمل روایت سند، متن، ترجمہ اور حکم کے ساتھ ذکر کی جاتی ہے۔

حدثنا الحضرمي، ثنا محمد بن الحرب الواسطي، ثنا محمد بن ربيعة الكلابي، عن إبراهيم بن يزيد، عن عمرو بن دينار، عن طاوس، عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما أنفقت الورق في شيء أحب إلى الله من نحير ينحر في يوم عيد»

(حدیث نمبر:۱۰۸۹۴،ج:۱۱،ص:۱۷،ط:مکتبۃ ابن تیمیہ)

ترجمہ:
حضرت عبداللہ ابن عباس رضی اللہ عنہ سے روایت ہے کہ جناب رسول اللہ ﷺ نے ارشاد فرمایا: نیک کاموں میں خرچ کی جانے والی رقوم میں سب سے افضل عیدالاضحیٰ کے دن قربانی پرخرچ کی جانے والی رقم ہے۔

حکم:
اس حدیث کی سند پر محدثین کرام ؒنے کلام کیا ہے۔
امام بیھقی ؒ نے فرمایا:اس روایت کو "ابراہیم بن یزید" سے نقل کرنے میں محمد بن ربیعہ متفرد ہیں اور دونوں قوی نہیں ہیں۔

علامہ ابن عدی ؒ نے فرمایا: یہ روایت محفوظ نہیں ہے۔

علامہ ابن الجوزی نے فرمایا:
یہ حدیث صحیح نہیں ہے اور امام احمد اور نسائی نے فرمایا: ابراہیم بن یزید متروک ہے اور یحی بن معین ؒ نے فرمایا: لیس بشئ (اس کا کوئی اعتبار نہیں ہے۔)

خلاصہ کلام:

مذکورہ بالا روایت ضعیف ہے ،یہ روایت چونکہ فضائل سے متعلق ہے اور فضائل میں ضعیف حدیث بیان کی جاسکتی ہے، بشرطیکہ ضعف شدید نہ ہو، اور اس حدیث کی سند میں ضعف شدید نہیں ہے، لہذا اس حدیث کو ضعف کی صراحت کے ساتھ بیان کرنے کی گنجائش ہے۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:
تخریج الحدیث:
أخرجه البيهقي في "سننه الكبير" (9 / 260) برقم: (۱۹۰۸۷) ( كتاب الضحايا ، ) (بهذا اللفظ) وفی" شعب الایمان "(5 / ۴۸۲) برقم:( 7334) (الثامن والأربعون من شعب الإيمان وهو باب في القاربين والأمانة)(والدارقطني في "سننه" (5 / 508) برقم: (4752) ( كتاب الصيد والذبائح والأطعمة وغير ذلك ، باب الضحايا ) (بلفظه.) والطبراني في "الكبير" (11 / 17) برقم: (10894) ( باب العين ، طاوس عن ابن عباس ) (بنحوه.)
فهذا الحديث روي من طريق طاوس عن ابن عباس و(إسماعيل بن محمدالملقب بقوام السنة فی "الترغيب والترهيب" (۱ / 242) برقم: (357)

وفی السنن الکبری للبیھقی:
۱۹۰۸۷ - حدثنا أبو محمد عبد الله بن يوسف الأصبهاني، أنبأ أبو عبد الله محمد بن محمد بن عبد الله الجرجاني , أنبأ عبد الله بن محمد، أظنه البغوي , ثنا داود بن رشيد، ثنا محمد بن ربيعة، ثنا إبراهيم بن يزيد، عن عمرو بن دينار، عن طاوس، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما أنفقت الورق في شيء أفضل من نحيرة في يوم عيد ". تفرد به محمد بن ربيعة عن إبراهيم الخوزي , وليسا بالقويين

(ج:۹۔ص:۲۶۰،ط: مجلس دائرة المعارف)

وفی مجمع الزوائد للھیثمی:

5938 - وعن ابن عباس قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " «ما أنفقت الورق في شيء أحب إلى الله من نحير ينحر في يوم عيد» ".
رواه الطبراني في الكبير، وفيه إبراهيم بن يزيد الخوزي، وهو ضعيف.

(ج:۴،ص:۱۷،ط: مکتبۃ القدسی)

وفی فیض القدیر للمناوی :

7845 - (ما أنفقت) بالبناء للمجهول (الورق) بكسر الراء الفضة (في شئ أحب إلى الله من نحير) كذا بخط المصنف (ينحر في يوم عيد) أي يضحى به فيه وهذا فضل عظيم للأضحية.
- (طب هق) وكذا ابن عدي وعنه من طريقه رواه البيهقي فلو عزاه إلى الأصل كان أولى (عن ابن عباس) وفيه عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير قال الذهبي في الضعفاء : متفق على ضعفه وقال ابن الجوزي : حديث لا يصح فيه إبراهيم بن يزيد الجوري قال أحمد والنسائي : متروك ورواه الدارقطني باللفظ المزبور عن ابن عباس وفيه إبراهيم بن يزيد ضعيف وقال الهيثمي : فيه إبراهيم بن يزيد الجوري ضعيف.
(ج:۵، ص:۵۴۸،ط: دارالکتب العلمیۃ)

وفی الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي:

حَدثنا مُحمد بن هارون بن حميد، حَدثنا سليمان بن عُمر بن خالد، حَدثنا مُحمد بن ربيعة، عن إبراهيم بن يزيد، عن عَمرو بن دينار، عن طاوس، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله صَلى الله عَليه وسَلم: ما أنفقت الورق في شيء أفضل من نحيرة، تنحرها في يوم عيد.۔۔۔۔۔قال الشيخ: وهذه الأحاديث عن عَمرو بن دينار، رواه عنه إبراهيم بن يزيد الخوزي، ليس هي بمحفوظة، إنما يرويه إبراهيم عنه.

(ج:۱، ص:۵۱۳،ط:مکتبۃ الرشد)

وفی العلل المتناهية لابن الجوزی:

935-أنا عبد الأول بن عيسى الهروي قال أخبرنا أم عربي بنت عبد الصمد الهرثمية قالت نا أبو محمد عبد الرحمن بن أحمد الأنصاري قال نا عبد الله ابن محمد قال نا داؤد بن رشيد قال نا محمد بن ربيعة قال نا إبراهيم يعني ابن يزيد عن عمرو بن دينار عن طاؤس عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما أنفقت الورق في شيء أفضل من نحر ينحر في يوم عيد".
قال المؤلف: "هذا حديث لا يصح".قال أحمد: "والنسائي إبراهيم بن يزيد متروك وقال يحيى ليس بشيء.

(ج:۲،ص:۷۸،ط: دارة العلوم الأثرية)

وفی القَولُ البَدِيعُ للسخاوي:

قال شيخ الإسلام أبو زكريا النووي - رحمه الله - في الأذكار قال العلماء من المحدثين والفقهاء وغيرهم يجوز ويستحب العمل في الفضائل والترغيب والترهيب بالحديث الضعيف ما لم يكن موضوعاً .....وقد سمعت شيخنا مراداً يقول وكتبه لي بخطه أن شرائط العمل بالضعيف ثلاثة، الأول متفق عليه أن يكون الضعف غير شديد فيخرج من أنفرد من الكذابين والمتهمين بالكذب ومن فحش غلطه، الثاني أن يكون مندرجاً تحت أصل عام فيخرج ما يخترع بحيث لا يكون له أصل أصلاً، الثالث أن لا يعتقد عند العمل به ثبوته لئلا ينسب إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - ما لم يقله

(ص: 472، ط: موسسة الريان)


واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص، کراچی
Print Views: 79

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Interpretation and research of Ahadees

Copyright © AlIkhalsonline 2021. All right reserved.

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com