عنوان: ڈالر خرید کر رکھنا اور جب ڈالر کی قیمت بڑھ جائے، تو اسے فروخت کر کے منافع حاصل کرنا کیسا ہے؟(108600-No)

سوال: مفتی صاحب! ہم نے ڈالر خرید کر رکھ لیے ہیں، اب ان کی قیمتیں دن بہ دن بڑھتی جارہی ہیں، اس کیس میں جو منافع ہوگا، وہ اسلام میں حلال ہے یا حرام ہے؟

جواب: واضح رہے کہ ڈالر یا کوئی بھی غیر ملکی کرنسی خرید کر رکھ لینا اور قیمت بڑھنے پر اسے فروخت کرنا جائز ہے، بشرطیکہ خرید و فروخت کا معاملہ نقد (ہاتھ در ہاتھ) ہو، یعنی ادھار نہ ہو۔

لیکن اگر ڈالر اس قدر کم ہو کہ بازار میں عام طور پر دستیاب نہ ہو، یا اس کی قیمت میں غیر معمولی اضافہ ہورہا ہو، اور یہ اضافہ مارکیٹ کے فطری اتار چڑھاؤ یعنی طلب و رسد (Demand and supply) کی وجہ سے نہ ہو رہا ہو، بلکہ آپ کے ڈالر کو خرید کر اسٹاک کرنے کی وجہ سے اس کی قیمت میں اضافہ ہو رہا ہو، جس کی وجہ سے ملک و ملت کو نقصان پہنچتا ہو، تو ایسا کرنا ذخیرہ اندوزی کے زمرے میں آئے گا، جو کہ شرعاً گناہ ہے۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

الدرالمختارمع ردالمحتار:(257/5،ط:دارالفکر)
''(هو) لغةً: الزيادة. وشرعاً: (بيع الثمن بالثمن) أي ما خلق للثمنية ومنه المصوغ (جنساً بجنس أو بغير جنس) كذهب بفضة، (ويشترط) عدم التأجيل والخيار و (التماثل) أي التساوي وزناً، (والتقابض) بالبراجم لا بالتخلية (قبل الافتراق)، وهو شرط بقائه صحيحاً على الصحيح، (إن اتحد جنساً وإن) وصلية (اختلفا جودةً وصياغةً) ؛ لما مر في الربا (وإلا) بأن لم يتجانسا (شرط التقابض)؛ لحرمة النساء، (فلو باع) النقدين (أحدهما بالآخر جزافاً أو بفضل وتقابضا فيه) أي المجلس (صح)''.

الدرالمختارمع ردالمحتار:(398/6،ط:دارالفکر)
"(و) كره (احتكار قوت البشر) كتبن وعنب ولوز (والبهائم) كتبن وقت (في بلد يضر بأهله) لحديث «الجالب مرزوق والمحتكر ملعون» فإن لم يضر لم يكره.
(قوله: وكره احتكار قوت البشر) الاحتكار لغةً: احتباس الشيء انتظارا لغلائه والاسم الحكرة بالضم والسكون كما في القاموس، وشرعاً: اشتراء طعام ونحوه وحبسه إلى الغلاء أربعين يوماً لقوله عليه الصلاة والسلام: «من احتكر على المسلمين أربعين يوما ضربه الله بالجذام والإفلاس». وفي رواية: «فقد برئ من الله وبرئ الله منه». قال في الكفاية: أي خذله والخذلان ترك النصرة عند الحاجة اه وفي أخرى: «فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لايقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً». الصرف: النفل، والعدل الفرض، شرنبلالية عن الكافي وغيره. وقيل: شهراً. وقيل: أكثر. وهذا التقدير للمعاقبة في الدنيا بنحو البيع وللتعزير لا للإثم؛ لحصوله. وإن قلت: المدة وتفاوته بين تربصه لعزته أو للقحط والعياذ بالله تعالى! در منتقى، مزيداً، والتقييد بقوت البشر قول أبي حنيفة ومحمد، وعليه الفتوى، كذا في الكافي، وعن أبي يوسف: كل ما أضر بالعامة حبسه، فهو احتكار، وعن محمد الاحتكار في الثياب، ابن كمال.
(قوله: كتين وعنب ولوز) أي مما يقوم به بدنهم من الرزق ولو دخناً لا عسلاً وسمناً، در منتقى (قوله: وقت) بالقاف والتاء المثناة من فوق الفصفصة بكسر الفاءين وهي الرطبة من علف الدواب اه ح وفي المغرب: القت اليابس من الإسفست اه ومثله في القاموس، وقال في الفصفصة: بالكسر هو نبات فارسيته إسفست، تأمل (قوله: في بلد) أو ما في حكمه كالرستاق والقرية، قهستاني (قوله: يضر بأهله) بأن كان البلد صغيراً، هداية".

واللہ تعالیٰ اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص،کراچی

Print Full Screen Views: 229
dollors khareed kar rakhna or / aur jab dollor ki qeemat barh jay to ose farokht kar ke / key munafa hasil karna kesa he / hey?

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Business & Financial

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2022.