عنوان: دوران عدت اگر شوہر کا انتقال ہوگیا، تو کونسی عدت پوری کرنی ہوگی؟(108797-No)

سوال: السلام علیکم، اگر ایک شخص نے اپنی بیوی کو طلاق (رجعی یا بائن) دے دی اور طلاق کے دس یا پندرہ دن بعد وہ شخص فوت ہو جاتا ہے، تو ایسی صورت میں مطلقہ عورت کے لئے عدت کا دورانیہ کیا ہو گا؟

جواب: اگر کسی مطلقہ کے شوہر کا انتقال اس کی عدت کے درمیان ہو جائے، تو اس کی کئی صورتیں ہیں:

1. اگر بیوی کو ایک یا دو طلاق رجعی دینے کے بعد عدت کے دوران شوہر کا انتقال ہو جائے، تو عورت از سرِ نو عدت وفات گزارے گی، اور وفات کے وقت سے چار ماہ دس دن تک اس کی عدت ہوگی۔

2. اگر شوہر نے عورت کو اس طرح طلاقِ بائن یا تین طلاقیں دیں ہوں، کہ وہ عورت شرعاً اس مرحوم شوہر کی وارث نہیں بن رہی ہو( جیسے حالت صحت میں یا مرض وفات میں عورت کے مطالبہ پر طلاق دی ہو)، تو وہ عورت صرف عدتِ طلاق مکمل کرے گی، اس پر عدتِ وفات لازم نہیں ہے۔

3. اگر شوہر نے بیوی کو اس طرح طلاقِ بائن یا تین طلاقیں دیں ہوں کہ وہ عورت شرعا اس مرحوم شوہر کی وارث بن رہی ہو، (جیسے مرض وفات میں عورت کی رضامندی کے بغیر طلاق دی ہو)، تو اس صورت میں عورت پر دونوں عدتوں (عدت طلاق اور عدت وفات) کی رعایت کرتے ہوئے ان میں سے جو زیادہ لمبی عدت ہوگی، اس کا پورا کرنا لازم ہوگا۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:
بدائع الصنائع:(515/4،ط:دار النشر)
إذا طلق امرأته ثم مات، فإن كان الطلاق رجعيًا انتقلت عدتها إلى عدة الوفاة سواء طلقها في حالة المرض أو الصحة وانهدمت عدة الطلاق، وعليها أن تستأنف عدة الوفاة في قولهم جميعاً؛ لأنها زوجته بعد الطلاق إذ الطلاق الرجعي لايوجب زوال الزوجية، وموت الزوج يوجب على زوجته عدة الوفاة؛ لقوله تعالى: {والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجًا يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشرًا} [البقرة: 234] كما لو مات قبل الطلاق، وإن كان بائنًا أو ثلاثًا فإن لم ترث بأن طلقها في حالة الصحة لاتنتقل عدتها؛ لأن الله تعالى أوجب عدة الوفاة على الزوجات بقوله عز وجل: {والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجًا يتربصن} [البقرة: 234] وقد زالت الزوجية بالإبانة، والثلاث فتعذر إيجاب عدة الوفاة فبقيت عدة الطلاق على حالها.
وإن ورثت بأن طلقها في حالة المرض ثم مات قبل أن تنقضي العدة فورثت اعتدت بأربعة أشهر وعشر، فيها ثلاث حيض، حتى أنها لو لم تر في مدة الأربعة أشهر، والعشر ثلاث حيض تستكمل بعد ذلك، وهذا قول أبي حنيفة، ومحمد، وكذلك كل معتدة، ورثت۔

الفتاوى الھندیۃ:(462/1،ط:مکتبہ رشیدیہ)
قال الخجندي: الرجل إذا طلق امرأته طلاقًا رجعيًّا في حال صحته أو في حال مرضه برضاها أو بغير رضاها ثم مات وهي في العدة فإنهما يتوارثان بالإجماع، وكذا إذا كانت المرأة كتابيةً أو مملوكةً وقت الطلاق فأسلمت في العدة أو أعتقت في العدة فإنها ترث، كذا في السراج الوهاج.
ولو طلقها طلاقًا بائنًا أو ثلاثًا ثم مات وهي في العدة فكذلك عندنا ترث، ولو انقضت عدتها ثم مات لم ترث، وهذا إذا طلقها من غير سؤالها، فأما إذا طلقها بسؤالها فلا ميراث لها، كذا في المحيط۔

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص،کراچی

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Divorce

Copyright © AlIkhalsonline 2021. All right reserved.

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com