عنوان: تعویذ باندھنے اور بے وضو یا جنابت کی حالت میں اس کو چھونے کا حکم(108914-No)

سوال: السلام علیکم، مفتی صاحب ! میرے دو سوالات ہیں: 1) کوئی تعویذ یا اور اوراق جیب میں رکھ سکتے ہیں یا ہاتھ سے باندھ سکتے ہیں کہ نہیں؟ 2) اس کے ساتھ وضو یا حالت جنابت میں کیا احکامات ہیں؟

جواب: 1۔درج ذیل دو شرطوں کے ساتھ تعویذ جیب میں رکھنا یا باندھنا جائز ہے:

شرط نمبر1: تعویذ قرآن و حدیث یا اللہ تعالیٰ کے اسمائے حسنیٰ پر مشتمل ہو،یا پھر کم از کم ایسے الفاظ پر مشتمل ہو، جن میں کفریہ الفاظ نہ ہوں اور ان کے معنی سمجھ میں آتے ہوں، اور اس کا مفہوم خلاف ِشریعت نہ ہو۔

شرط نمبر2: اس تعویذ کے مؤثر ہونے کا عقیدہ نہ ہو، بلکہ حقیقی مؤثر اللہ کی ذات کو سمجھا جائے کہ شفا اللہ تعالیٰ کے حکم سے ہوتی ہے، اور تعویذ محض اس کا ایک سبب اور ذریعہ ہے۔

لیکن اگر تعویذ شرکیہ یا کفریہ کلمات پر مشتمل ہو، یا ایسے الفاظ پر مشتمل ہو، جن کے معنیٰ سمجھ میں نہیں آتے ہوں، یا اعتقاد یہ ہو کہ تعویذ بذاتِ خود اثر کرتا ہے،تو پھر ایسے تعویذ رکھنا یا باندھنا جائز نہیں۔

2۔ اگر تعویذ کسی چمڑے یا کپڑے وغیرہ میں اس طرح لپٹا ہوا ہو کہ اس پر لکھے ہوئے حروف نظر نہ آرہے ہوں، تو بے وضو یا جنابت کی حالت کے اندر بھی اسے باندھے رکھنے میں کوئی حرج نہیں ہے، ایسی حالت میں بیت الخلاء جانے کی بھی گنجائش ہے۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

سنن الترمذي: (رقم الحديث: 3528، ط: مصطفى البابي الحلبي)
عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: " إذا فزع أحدكم في النوم فليقل: أعوذ بكلمات الله التامات من غضبه وعقابه وشر عباده، ومن همزات الشياطين وأن يحضرون فإنها لن تضره ". فكان عبد الله بن عمرو، ‌يلقنها من بلغ من ولده، ومن لم ‌يبلغ منهم ‌كتبها في صك ثم علقها في عنقه.

المصنف لابن أبي شيبة: (40/5، رقم الحدیث: 23511، ط: دار التاج)
عن حجاج، قال: أخبرني من رأى، سعيد بن جبير: «يكتب ‌التعويذ لمن أتاه». قال حجاج: وسألت عطاء، فقال: «ما سمعنا بكراهية إلا من قبلكم من أهل العراق.

و فيه أيضا:
23543... عن أبي عصمة، قال: سألت سعيد بن المسيب عن ‌التعويذ، فقال: «لا بأس إذا كان في أديم.
23544 ... عن عطاء، في الحائض يكون عليها التعويذ، قال: «إن كان في أديم فلتنزعه، وإن كان في قصبة فضة فإن شاءت وضعته وإن شاءت لم تضعه»
23545 ... عن ثوير، قال: «كان مجاهد يكتب للناس التعويذ فيعلقه عليهم»
23546 ... عن حسن، عن جعفر، عن أبيه «أنه كان لا يرى بأسا أن يكتب القرآن في أديم ثم يعلقه.
23549 ...عن أيوب، أنه رأى في عضد عبيد الله بن عبد الله بن عمر خيطا.
23550 - حدثنا أبو بكر قال: حدثنا يحيى بن آدم، قال: حدثنا حسن، عن ليث، عن عطاء، قال: «لا بأس أن يعلق القرآن»
23552 - حدثنا أبو بكر قال: حدثنا إسحاق الأزرق، عن جويبر، عن الضحاك: «لم يكن يرى بأسا أن يعلق الرجل الشيء من كتاب الله إذا وضعه عند الغسل وعند الغائط.

تكمله فتح الملهم: (276/4، ط: دار إحياء التراث العربي)
كتابة التعويذات: ثم ان الاصل في باب الرقية ان يكون بقراءة القرآن الكربم أو بعض أسماءالله تعالى أو صفاته وينفث بها المريض وقد ثبت ذلك من النبيﷺ في عدة أحاديث، أما کتابة المعوذات وتعلیقها فی عنق الصبیان والمرضیٰ، أو کتابتها وسقی مدادها للمریض، فقد ثبت عن عدة من الصحابة و التابعین رضی الله عنهم....... اما الرقية التي لا شرك فيها فانها مباحة،وقدثبتت عن النبي صلى الله عليه وسلم باحاديث كثيرة، وكذلك الحال في التماىْم....إلخ.

الدر المختار مع رد المحتار: (363/6، ط: طبع الحلبي، بيروت)
(قوله التميمة المكروهة) أقول: الذي رأيته في المجتبى التميمة المكروهة ما كان بغير القرآن، وقيل: هي الخرزة التي تعلقها الجاهلية اه فلتراجع نسخة أخرى. وفي المغرب وبعضهم يتوهم أن المعاذات هي التمائم وليس كذلك إنما التميمة الخرزة، ولا بأس بالمعاذات إذا كتب فيها القرآن، أو أسماء الله تعالى، ويقال رقاه الراقي رقيا ورقية إذا عوذه ونفث في عوذته قالوا: إنما تكره العوذة إذا كانت بغير لسان العرب، ولا يدرى ما هو ولعله يدخله سحر أو كفر أو غير ذلك، وأما ما كان من القرآن أو شيء من الدعوات فلا بأس به اه قال الزيلعي: ثم الرتيمة قد تشتبه بالتميمة على بعض الناس: وهي خيط كان يربط في العنق أو في اليد في الجاهلية لدفع المضرة عن أنفسهم على زعمهم، وهو منهي عنه وذكر في حدود الإيمان أنه كفر اه.

رد المحتار: (6/ 364، ط: طبع الحلبي، بيروت)
ولا بأس بأن يشد الجنب والحائض التعاويذ على العضد إذا كانت ملفوفة اه.

کذا فی فتاویٰ دار العلوم کراتشی، رقم الفتویٰ: 1293/77

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص،کراچی

Print Full Screen Views: 147
taveez bandhne or bewazu ya janabat ki halat me / mein is ko chone / choney ka hokom / hokum

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Prohibited & Lawful Things

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2022.