عنوان: تبلیغ والوں کو کھانا کھلانے یا بکرا ذبح کرکے کھلانے کی نذر ماننے کا حکم (9769-No)

سوال: اگر کسی شخص نے یہ نذر مانی کہ "اگر میرا فلاں کام ہوگیا تو جماعت تبلیغ میں نکلے ہوئے لوگوں کو کھانا کھلاؤں گا" یا اس طرح نذر مانے کہ "ان کی دعوت میں بکرا ذبح کروں گا" اس سلسلے میں دریافت طلب امر یہ ہے کہ
(1) اس طرح نذر ماننے سے نذر درست ہوجاتی ہے یا نہیں؟
(2) اور اگر نذر منعقد ہوجاتی ہے تو کیا جماعت تبلیغ میں نکلے ہوئے لوگوں کو کھانا کھلانے یا بکرا ذبح کرکے ان کو کھلا دینے سے نذر پوری ہوجائیگی یا پھر ایسی نذر کا کھانا صرف مستحق مسکین کو کھلانا لازم ہے؟
(3) نذر کے کھانے میں جماعت تبلیغ والوں کے ساتھ بستی کے مقامی غیر مستحق افراد شریک ہوسکتے ہیں یا نہیں؟ جو عموماً ان کی خدمت میں رہتے ہیں۔
(4) اس طرح کے نذر کے بکرا کا شرعی مصرف کیا ہے؟
جماعت تبلیغ سے وابستہ شخص نے یہ مسئلہ معلوم کیا ہے ان کا کہنا ہے کہ اس طرح نذر ماننے کا رواج عام ہے اور بارہا اس طرح نذر کے کھانے کا اتفاق ہوا ہے اور بستی کے مقامی افراد بھی جماعت والوں کے کھانے میں شریک ہوتے رہے ہیں۔ براہ کرم جواب مرحمت فرماکر ممنون و مشکور ہوں۔

جواب: 1:تبلیغ میں نکلے ہوئے لوگوں میں چونکہ مستحق زکاۃ اور ضرورت مند مسافر بھی ہوتے ہیں، اس لیے یہ نذر درست ہے۔
البتہ اس میں مستحقین کی تعداد مجہول ہے، اور تعداد کے مجہول ہونے کی صورت میں دس فقراء کا کھانا واجب ہوتا ہے یا دس افراد کے فطرانہ کے برابر صدقہ واجب ہوتا ہے۔
لہٰذا پوچھی گئی صورت میں حکم یہ ہے کہ اگر مطلوبہ کام پورا ہوجائے، تو ایسے شخص پر دس مساکین کو کھانا کھلانا یا دس افراد کے صدقۃ الفطر کی مقدار گندم یا اس کی قیمت صدقہ کرنا ضروری ہے، پھر چاہے تو کسی ایک مستحق کو دیدے یا کئی مساکین میں تقسیم کرے۔
2۔3) نذر کا کھانا صرف مستحق زکاۃ مساکین ہی کھاسکتے ہیں، مالداروں کے لیے اس میں سے کھانا جائز نہیں ہے، البتہ جماعت میں نکلے ہوئے لوگوں کو ہی کھانا کھلانا ضروری نہیں ہے، بلکہ مستحق زکاۃ لوگوں میں سے دس افراد کو کھانا کھلا دینا کافی ہے۔
4: بکرا ذبح کرکے کھلانے کی نذر بھی صحیح قول کے مطابق منعقد ہوجاتی ہے، اور ایسی صورت میں بکرا ذبح کرنا ہی ضروری ہے، پھر چاہے تو اس گوشت کا کھانا پکا کر مستحقین کو کھلادے یا گوشت مساکین میں تقسیم کردے، البتہ مالداروں کو اس میں سے نہیں دے سکتا۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

القرآن الکريم: (التوبة، الآية: 60)
إِنَّمَا ‌ٱلصَّدَقَٰتُ لِلۡفُقَرَآءِ وَٱلۡمَسَٰكِينِ وَٱلۡعَٰمِلِينَ عَلَيۡهَا وَٱلۡمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمۡ وَفِي ٱلرِّقَابِ وَٱلۡغَٰرِمِينَ وَفِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَٱبۡنِ ٱلسَّبِيلِۖ فَرِيضَةٗ مِّنَ ٱللَّهِۗ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٞo

المبسوط للسرخسي: (129/3، ط: دار المعرفة)
[في النذر بالصدقة]النذر إما أن يكون بالصدقة أو بالصوم أو الصلاة أو الاعتكاف فنبدأ بالنذر بالصدقة فنقول: إما أن يعين الوقت بنذره فيقول: لله علي أن أتصدق بدرهم غدا أو يعين المكان فيقول: في مكان كذا أو يعين المتصدق عليه فيقول: على فلان المسكين أو يعين الدرهم فيقول: لله علي أن أتصدق بهذا الدرهم وفي الوجوه كلها يلزمه التصدق بالمنذور عندنا، ويلغو اعتبار ذلك التقييد حتى لو تصدق به قبل مجيء ذلك الوقت أو في غير ذلك المكان أو على غير ذلك المسكين أو بدرهم غير الذي عينه خرج عن موجب نذره . . . . . [وبعد اسطر بَين دليلهم بقوله:] وعلماؤنا - رحمهم الله - قالوا ما يوجبه المرء على نفسه معتبر بما أوجب الله تعالى عليه ألا ترى أن ما لله تعالى من جنسه واجبا على عباده صح التزامه بالنذر وما ليس لله تعالى من جنسه واجبا على عباده لا يصح التزامه بالنذر ثم ما أوجب الله تعالى من التصدق بالمال مضافا إلى وقت يجوز تعجيله قبل ذلك الوقت كالزكاة بعد كمال النصاب قبل حولان الحول وصدقة الفطر قبل مجيء يوم الفطر فكذلك ما يوجبه العبد على نفسه وهذا؛ لأن صحة النذر باعتبار معنى القربة وذلك في التزام الصدقة لا في تعيين المكان والزمان والمسكين والدرهم.

الدر المختار مع رد المحتار: (740/3، ط: الحلبي)
(‌نذر ‌لفقراء ‌مكة جاز الصرف ‌لفقراء غيرها) لما تقرر في كتاب الصوم أن النذر غير المعلق لا يختص بشيء نذر أن يتصدق بعشرة دراهم من الخبز فتصدق بغيره جاز إن ساوى العشرة) كتصدقه بثمنه
مطلب النذر غير المعلق لا يختص بزمان ومكان ودرهم وفقير (قوله لما تقرر في كتاب الصوم) ... فلو نذر التصدق يوم الجمعة بمكة بهذا الدرهم على فلان فخالف جاز وكذا لو عجل قبله فلو عين شهرا للاعتكاف أو للصوم فعجل قبله عنه صح، وكذا لو نذر أن يحج سنة كذا فحج سنة قبلها صح أو صلاة في يوم كذا فصلاها قبله لأنه تعجيل بعد وجود السبب، وهو النذر فيلغو التعيين بخلاف النذر المعلق، فإنه لا يجوز تعجيله قبل وجود الشرط اه.... قلت: وكما لا يتعين الفقير لا يتعين عدده ففي الخانية إن زوجت بنتي فألف درهم من مالي صدقة لكل مسكين درهم فزوج ودفع الألف إلى مسكين جملة جاز.

و فيه أيضا: (742/3)
(قال علي نذر ولم يزد عليه ولا نية له فعليه كفارة يمين) ولو نوى صياما بلا عدد لزمه ثلاثة أيام ولو صدقة فإطعام ‌عشرة مساكين كالفطرة ولو نذر ثلاثين حجة لزمه بقدر عمره. وفي الشامية تحته: (قوله ولو صدقة) أي بلا عدد (قوله كالفطرة) أي لكل ‌مسكين نصف صاع بر وكذا لو قال: لله علي إطعام ‌مسكين لزمه نصف صاع بر استحسانا وإن قال: لله علي أن أطعم المساكين على ‌عشرة عند أبي حنيفة ‌فتح.

البحر الرائق: (321/2، ط: دار الكتاب الإسلامي)
.... إذ مصرف النذر الفقراء وقد وجد المصرف ولا يجوز أن يصرف ذلك لغني غير محتاج ولا لشريف منصب؛ لأنه لا يحل له الأخذ ما لم يكن محتاجا، أو فقيرا ولا لذي النسب لأجل نسبه ما لم يكن فقيرا ولا لذي علم لأجل علمه ما لم يكن فقيرا ولم يثبت في الشرع جواز الصرف للأغنياء.

رد المحتار: (738/3، ط: الحلبي)
(وفي القنية إلخ) عبارتها كما في البحر: نذر أن يتصدق بدينار على الأغنياء ينبغي أن لا يصح.قلت: وينبغي أن يصح إذا نوى أبناء السبيل لأنهم محل الزكاة اه. قلت: ولعل وجه ‌عدم ‌الصحة في الأول ‌عدم كونها ‌قربة أو مستحيلة الكون لعدم تحققها لأنها للغني هبة كما أن الهبة للفقير صدقة.

و فیه أيضا: (740/3)
وبه يعلم أن الأصح أن المراد بالواجب ما يشمل الفرض والواجب الاصطلاحي لا خصوص الفرض فقط.

امداد الفتاوي: (191/6، ط: مكتبة دار العلوم كراتشي)
قلت: لما صح النذر بالذبح وجب الذبح والتصدق غير الذبح فلا يكفي.

احسن الفتاوي: (490/5، ط: سعيد)

کذا في فتاوي دار العلوم ديوبند: رقم الفتوي: 465-379/sn=6/1441

کذا في فتاوي دار العلوم کراتشی: رقم الفتوي: 62/ 2044

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص،کراچی

Print Full Screen Views: 1021 Aug 16, 2022
tableegh walo ko khana khilane ya bakra zibah / zibha karke khilane ki nazar manne ka hokom / hokum

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Ruling of Oath & Vows

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2024.