عنوان: عبادت میں خلل کے ڈر سے نکاح نہ کرنے کا حکم(10018-No)

سوال: ایک خاتون نے اپنی ساری زندگی اللہ کی راہ میں لگادی، وہ خاتون پوری پوری رات اللہ تعالی کی عبادت میں گزارا کرتی تھیں، عبادت میں خلل کے ڈر سے انہوں نے شادی ہی نہیں کی بلکہ ساری زندگی کنواری ہی رہی، اسی حالت میں ان کا انتقال ہوگیا ان کی عمر تقریبا 80 سال تھی تو کیا اس خاتون کو شادی نہ کرنے پر عذاب ہوگا؟

جواب: عام حالات میں نکاح کرنا سنت ہے، لہذا بغیر کسی معقول وجہ کے نکاح نہ کرنے سے ترک سنت کا گناہ ہوگا، نیز محض عبادت میں خلل کے ڈر کی وجہ سے ساری زندگی نکاح نہ کرنا اسلامی تعلیمات کے روشنی میں پسندیدہ طرز عمل نہیں ہے، البتہ اگر کوئی اور معقول عذر ہو تو پاکدامن رہنے کی شرط کے ساتھ نکاح نہ کرنا بھی جائز ہے۔
جہاں تک کسی مخصوص شخص سے متعلق سوال کا تعلق ہے تو ممکن ہے کہ ان کے نزدیک کوئی اور عذر بھی درپیش ہو، نیز وہ اپنے نیک اعمال کے ساتھ (جیساکہ سوال میں مذکور ہے) اپنے رب کے حضور پہنچ چکی ہیں، اس لئے ان سے متعلق عذاب و ثواب کی بحث میں پڑنے کی ضرورت نہیں ہے۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

الدر المختار: (7/3، ط: دار الفکر)
(و) يكون (سنة) مؤكدة في الأصح فيأثم بتركه ويثاب إن نوى تحصينا وولدا (حال الاعتدال)
رد المحتار: (قولہ: سنۃ مؤکدۃ فی الاصح) ۔۔۔ قال في البحر ودليل السنية حالة الاعتدال الاقتداء بحاله - صلى الله عليه وسلم - في نفسه ورده على من أراد من أمته التخلي للعبادة كما في الصحيحين ردا بليغا بقوله «فمن رغب عن سنتي فليس مني» كما أوضحه في الفتح. اھ. ... وفي البحر والمراد حالة القدرة على الوطء، والمهر والنفقة مع عدم الخوف من الزنا والجور وترك الفرائض والسنن، فلو لم يقدر على واحد من الثلاثة أو خاف واحدا من الثلاثة أي الأخيرة فليس معتدلا فلا يكون سنة في حقه كما أفاده في البدائع. اھ. ... وترك الشارح قسما سادسا ذكره في البحر عن المجتبى وهو الإباحة إن خاف العجز عن الإيفاء بموجبه. اھ.

بدائع الصنائع: (229/2، ط: دار الکتب العلمیة)
وعند الشافعي التخلي أولى.
وتخريج المسألة على أصله ظاهر؛ لأن النوافل مندوب إليها، فكانت مقدمة على المباح، وما ذكره من دلائل الإباحة والحل فنحن نقول بموجبها: إن النكاح مباح، وحلال في نفسه لكنه واجب لغيره، أو مندوب ومستحب لغيره من حيث إنه صيانة للنفس من الزنا ونحو ذلك على ما بينا.

الدر المختار: (3/3، ط: دار الفکر)
ليس لنا عبادة شرعت من عهد آدم إلى الآن ثم تستمر في الجنة إلا النكاح والإيمان.
رد المحتار: (قولہ: ليس لنا عبادة إلخ) كذا في الأشباه وفيه نظر أما أولا فإن كونه عبادة في الدنيا إنما هو لكونه سببا لكثرة المسلمين ولما فيه من الإعفاف ونحوه مما ذكرناه وهذا مفقود في الجنة، وأما ثانيا فلأن الذكر والشكر في الجنة أكثر منهما في الدنيا؛ لأن حال العبد يصير كحال الملائكة الذين يسبحون الليل والنهار لا يفترون غايته أن هذه العبادة ليست بتكليف بل هي مقتضى الطبع.

و اللہ تعالی اعلم بالصواب
دار الافتاء الاخلاص،کراچی

Print Full Screen Views: 387 Dec 07, 2022
ibadat / ebadat me / mein khalal k dar se / say nikah na karne ka hokom /hokum

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Nikah

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2024.