عنوان: طلاق کے بعد لڑکی کی کفالت کرنا کس کی ذمہ داری ہے اور باپ کے انتقال کے بعد ماموں، والدہ اور تایا و چچا میں سے کون کفالت کا ذمہ دار ہے؟ (13392-No)

سوال: مفتی صاحب! دو مسائل کے بارے میں رہنمائیں چاہیے:
۱) میاں بیوی میں طلاق ہوئی، بیٹی کی عمر اس وقت دو سال تھی، بیٹی ماں کے پاس رہتی ہے، سوال یہ ہے کہ ماں کی طرف سے کوئی دیمانڈ نہیں ہے، بچی کا ماموں بھی خرچہ اٹھانے کے لیے تیار نہیں ہے تو اس سورت میں بچی کے باپ کا کیا حق ہوگا؟ کیا وہ بچی کی کفالت نہ کرنے پر گناہ گار ہوگا؟ کیونکہ طلاق کے بعد نہ باپ نے خود سے خرچہ اٹھانے کا کہا اور نہ ہی دیا۔
۲) باپ کی وفات کے وقت لڑکی کی عمر 18 سال ہے، اب بھی ماں کے پاس ہے، اس کے ماموں کفالت کر رہے ہیں، اب اس کی کفالت کی شرعی ذمہ داری کس پر ہے، آیا اس کے تایا کی ذمہ داری ہے؟ کیا اسے گناہ ہوگا؟

جواب: ۱) غیرشادی شدہ لڑکی چاہے وہ بالغہ ہو یا نابالغہ، جب تک اس کی شادی نہ ہو جائے، اس وقت تک اس کے تمام اخراجات والد کے ذمہ لازم ہیں، سوال میں پوچھی گئی صورت میں لڑکی کے والد کو اپنی ذمہ داری پوری کرنی چاہیے تھی، اب وہ چونکہ دنیا میں نہیں رہے، ان کا معاملہ اللہ تعالیٰ کے سپرد ہے، اللہ تعالیٰ ان کے اس ذمہ داری نہ اٹھانے کے گناہ کو معاف فرمائے۔
۲) پوچھی گئی صورت میں اگر لڑکی کے پاس اتنی رقم ہے، جس سے وہ اپنا خرچہ برداشت کرسکتی ہے تو وہ اپنا خرچہ خود برداشت کرے گی اور اگر وہ اپنا خرچہ برداشت نہیں کرسکتی تو ایسی صورت میں اس کے خرچے کی ذمہ داری اس کی ماں اور دونوں چچاؤں پر مشترکہ طور پر بقدرِ میراث لازم ہوگی، یعنی ماں، تایا اور چچا تینوں پر مشترکہ طور پر ایک ایک حصہ لازم ہوگا، بشرطیکہ والدہ کے پاس بچی پر خرچ کرنے کے لیے اتنا مال ہو، ورنہ سارا خرچہ اس کے چچاؤں پر لازم ہوگا۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

المبسوط للسرخسی: (223/5، ط: دار المعرفة)
والذي قلنا في الصغار من الأولاد كذلك في الكبار إذا كن إناثا؛ لأن النساء عاجزات عن الكسب؛ واستحقاق النفقة لعجز المنفق عليه عن كسبه. وإن كانوا ذكورا بالغين لم يجبر الأب على الإنفاق عليهم لقدرتهم على الكسب، إلا من كان منهم زمنا، أو أعمى، أو مقعدا، أو أشل اليدين لا ينتفع بهما، أو مفلوجا، أو معتوها فحينئذ تجب النفقة على الوالد لعجز المنفق عليه عن الكسب، وهذا إذا لم يكن للولد مال فإذا كان للولد مال فنفقته في ماله؛ لأنه موسر غير محتاج واستحقاق النفقة على الغني للمعسر باعتبار الحاجة إذ ليس أحد الموسرين بإيجاب نفقته على صاحبه بأولى من الآخر بخلاف نفقة الزوجة، فإن استحقاق ذلك باعتبار العقد لتفريغها نفسها له فتستحق موسرة كانت، أو معسرة فأما الاستحقاق هنا باعتبار الحاجة فلا يثبت عند عدم الحاجة.

الفتاوی الھندیة: (561/1، ط: دار الفکر)
رجل معسر له ولد صغير إن كان الرجل يقدر على الكسب يجب عليه أن يكتسب وينفق على ولده كذا في فتاوى قاضي خان.
فإن أبى أن يكتسب وينفق عليهم يجبر على ذلك، ويحبس كذا في المحيط وإن كان لا يقدر على الكسب يفرض القاضي عليه النفقة ويأمر الأم حتى تستدين على زوجها، ثم ترجع بذلك على الأب إذا أيسر.

و فيها أيضاً: (562/1، 563)
الذكور من الأولاد إذا بلغوا حد الكسب، ولم يبلغوا في أنفسهم يدفعهم الأب إلى عمل ليكسبوا، أو يؤاجرهم وينفق عليهم من أجرتهم وكسبهم، وأما الإناث فليس للأب أن يؤاجرهن في عمل، أو خدمة كذا في الخلاصة ثم في الذكور إذا سلمهم في عمل فاكتسبوا أموالا فالأب يأخذ كسبهم وينفق عليهم، وما فضل من نفقتهم يحفظ ذلك عليهم إلى وقت بلوغهم كسائر أملاكهم....ولا يجب على الأب نفقة الذكور الكبار إلا أن الولد يكون عاجزا عن الكسب لزمانة، أو مرض ومن يقدر على العمل لكن لا يحسن العمل فهو بمنزلة العاجز كذا في فتاوى قاضي خان.

و فيها أيضاً: (542/1)
وإذا وجب الانتزاع من النساء أو لم يكن للصبي امرأة من أهله يدفع إلى العصبة فيقدم الأب، ثم أبو الأب، وإن علا، ثم لأخ الأب وأم، ثم لأب، ثم ابن الأخ لأب وأم، ثم ابن الأخ لأب وكذا من سفل منهم، ثم العم لأب وأم، ثم لأب فأما أولاد الأعمام فإنه يدفع إليهم الغلام فيبدأ بابن العم لأب وأم، ثم بابن العم لأب والصغيرة لا تدفع إليهم ولو كان للصغير إخوة أو أعمام فأصلحهم أولى، فإن تساووا فأسنهم كذا في الكافي.

البحر الرائق: (228/4، ط: دار الکتاب الاسلامی)
(قوله ولقريب محرم فقير عاجز عن الكسب بقدر الإرث لو موسرا) .....وقيد بالفقر؛ لأن الغني نفقته على نفسه وقيدنا بالعجز عن الكسب وهو بالأنوثة مطلقا وبالزمانة والعمى ونحوها في الذكر فنفقة المرأة الصحيحة الفقيرة على محرمها فلا يعتبر في الأنثى إلا الفقر.

الفتاوی الهندية: (565/1، ط: دار الفكر)
والنفقة لكل ذي رحم محرم إذا كان صغيرا فقيرا، أو كانت امرأة بالغة فقيرة، أو كان ذكرا فقيرا زمنا، أو أعمى ويجب ذلك على قدر الميراث ويجبر كذا في الهداية وتعتبر أهلية الإرث لا حقيقته كذا في النقاية.

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص،کراچی

Print Full Screen Views: 226 Dec 06, 2023
talaq k bad larki ki kafalat karna kis ki zime dari hai or bap k inteqal ke bad mamo,walida or taya wa chacha me se kon kafalat ka zime dar hai?

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Divorce

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2024.