عنوان: اوقات ممنوعہ کون کون سے ہیں اور ان میں کیا کرسکتے ہیں اور کیا نہیں کرسکتے؟(14667-No)

سوال: محترم مفتی صاحب! میں اپنے علم میں اضافے کے لیے آپ سے ممنوع اوقات کے بارے میں کچھ جاننا چاہتا ہوں کہ ممنوع اوقات کب کب ہوتے ہیں اور ان اوقات میں کیا کام کرنے اور نہ کرنے پر پابندیاں ہوتی ہیں؟ امید ہے کہ آپ اپنے علم کے مطابق میری رہنمائی فرمائیں گے۔

جواب: واضح رہے کہ مکروہ اوقات کی دو قسمیں ہیں:
پہلی قسم: اس میں تین اوقات مکروہ ہیں: (۱) سورج طلوع ہونے کا وقت (۲)عین زوال (۳) سورج ڈوبنے کا وقت۔
پہلی قسم کا حکم:ان تین اوقات میں کوئی بھی نماز چاہے فرض نماز ہو یا نفل نماز، قضا نماز ہو یا ادا نماز پڑھنا مکروہ تحریمی ہے، اور ان اوقات میں پڑھی گئی نمازیں لوٹانا واجب ہے، البتہ اسی دن کی نمازِعصر اس مکروہ وقت میں کراہت کے ساتھ ادا ہو جائے گی۔
دوسری قسم: اس میں دو مکروہ اوقات ہیں: (۱) فجر کا وقت داخل ہوجانے کے بعد سے لے کر سورج طلوع ہونے پہلے تک (۲) عصر کی نماز کے بعد سے لے کر غروبِ آفتاب کے مکروہ وقت سے پہلے تک۔
دوسری قسم کا حکم:ان دو اوقات میں نفل پڑھنا جائز نہیں ہے، اور ان اوقات میں شروع کی گئی نفلی نماز کو توڑنا اور غیر مکروہ وقت میں لوٹانا واجب ہے، البتہ قضا نماز سورج میں زردی آنے سے پہلے پہلے تک پڑھنا جائز ہے۔
واضح رہے کہ مکروہ اوقات (طلوع، زوال اور غروبِ آفتاب) میں قرآن شریف کی تلاوت کرنا جائز ہے، لیکن ان اوقات میں درود شریف پڑھنا، ذکر و اذکار کرنا اور دعائیں مانگنا زیادہ بہتر ہے۔ اسی طرح ان تین اوقات میں کسی قسم کی کوئی نماز خواہ فرض ہو یا واجب، سنت ہو یا نفل، نمازجنازہ ہو یا سجدہ تلاوت، کچھ جائز نہیں ہے، لیکن اگر ان اوقات میں آیتِ سجدہ کی تلاوت کی جائے تو سجدہ تلاوت کرنا جائز ہے، البتہ افضل یہ ہے کہ سجدہ تلاوت کو مؤخر کرکے بعد میں ادا کیا جائے۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

رد المحتار: (373/1، ط: دار الفکر)
واعلم أن الأوقات المكروهة نوعان: الأول الشروق والاستواء والغروب.
والثاني ما بين الفجر والشمس، وما بين صلاة العصر إلى الاصفرار، فالنوع الأول لا ينعقد فيه شيء من الصلوات التي ذكرناها إذا شرع بها فيه، وتبطل إن طرأ عليها إلا صلاة جنازة حضرت فيها وسجدة تليت آيتها فيها وعصر يومه والنفل والنذر المقيد بها وقضاء ما شرع به فيها ثم أفسده، فتنعقد هذه الستة بلا كراهة أصلا في الأولى منها، ومع الكراهة التنزيهية في الثانية والتحريمية في الثالثة، وكذا في البواقي، لكن مع وجوب القطع والقضاء في وقت غير مكروه:
والنوع الثاني ينعقد فيه جميع الصلوات التي ذكرناها من غير كراهة، إلا النفل والواجب لغيره فإنه ينعقد مع الكراهة، فيجب القطع والقضاء في وقت غير مكروه اه.

مراقی الفلاح: (ص: 75، ط: المكتبة العصرية)
ثلاثة أوقات لا يصح فيها شيء من الفرائض والواجبات التي لزمت في الذمة قبل دخولها" أي الأوقات المكروهة أولها "عند طلوع الشمس إلى أن ترتفع" وتبيض قدر رمح أو رمحين "و" الثاني "عند استوائها" في بطن السماء "إلى أن تزول" أي تميل إلى جهة الغرب "و" الثالث "عند اصفرارها" وضعفها حتى تقدر العين على مقابلتها "إلى أن تغرب" لقول عقبة بن عامر رضي الله عنه "ثلاثة أوقات نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نصلي فيها وأن نقبر موتانا: عند طلوع الشمس حتى ترتفع وعند زوالها حتى تزول وحين تضيف إلى الغروب حتى تغرب" رواه مسلم.

البحر الرائق: (262/1، ط: دار الکتاب الاسلامی)
وإن كانت الصلاة نفلا فهي صحيحة مكروهة حتى وجب قضاؤه إذا قطعه ويجب قطعه وقضاؤه في غير مكروه في ظاهر الرواية، ولو أتمه خرج عن عهدة ما لزمه بذلك الشروع وفي المبسوط القطع أفضل والأول هو مقتضى الدليل والوتر داخل في الفرض؛ لأنه فرض عملي أو في الواجب فلا يصح في هذه الأوقات كما في الكافي والمنذور المطلق الذي لم يقيد بوقت الكراهة داخل فيه أيضا كما صرح به الإسبيجابي والنفل إذا شرع فيه في وقت مستحب، ثم أفسده داخل فيه أيضا فلا يصح في هذه الأوقات كما في المحيط بخلاف ما لو قضى في وقت مكروه ما قطعه من النفل المشروع فيه في وقت مكروه وحيث يخرجه عن العهدة وإن كان آثما؛ لأن وجوبه ضرورة صيانة المؤدي عن البطلان ليس غير والصون عن البطلان يحصل مع النقصان.

المحیط البرھانی: (277/1، ط: دار الکتب العلمیة)
الأوقات التي تكره فيها الصلاة خمسة، ثلاثة يكره فيها التطوع والفرض:
وذلك: عند طلوع الشمس، ووقت الزوال، وعند غروب الشمس إلا عصر يومه، فإنه لا يكره عند غروب الشمس، وعن أبي يوسف أنه جوز التطوع وقت الزوال يوم الجمعة، ولا يجوز في هذه الأوقات صلاة جنازة، ولا سجدة تلاوة ولا سجدة سهو ولا قضاء فرض.
ولو قضى فرضاً من قضاء الفائتات في هذه الأوقات لا يعيدها، ولو صلى صلاة الجنازة لا يعيدها، وكذلك لو سجد لتلاوة في هذه الأوقات لا يعيدها وتسقط عنه، وإذا تلا آية السجدة في هذه الأوقات، فالأفضل أن لا يسجد في هذه الأوقات ولو سجد جاز ولا يعيدها.
ووقتان آخران يكره فيهما التطوع وهو ما بعد طلوع الفجر إلى طلوع الشمس إلا ركعتي الفجر. وما بعد صلاة العصر إلى وقت غروب الشمس ولا يكره فيها الفرائض ولا صلاة الجنازة ولا يجوز أداء المنذورة في هذين الوقتين، وإن كانت الصلاة المنذورة واجبة إلا أنها وجبت بإيجاب العبد.
والواجبات على قسمين: قسم وجب بإيجاب العبد، كالمنذورة، وقسم وجب بإيجاب الله تعالى، كالوتر على إحدى الروايات عن أبي حنيفة رحمه الله وسجدة التلاوة وسجدتي السهو، فما وجب بإيجاب الله تعالى يجوز أداؤه في هذين الوقتين، وما وجب بإيجاب العبد لا يجوز أداؤه في هذين الوقتين، ولو أوجب على نفسه صلاة في هذه الأوقات، فالأفضل له أن يصلي في وقت مباح، ولو صلى في هذا الوقت سقط عنه ولا تجوز ركعتي الطواف في هذين الوقتين. وههنا وقت آخر، وهو ما بعد غروب الشمس قبل أن يصلي المغرب والصلاة فيه مكروه، لكن لا لمعنى في الوقت، بل لتأخير المغرب.
بقي الكلام في الوقت الذي تباح فيه الصلاة: إذا طلعت الشمس، والمذكور في «الأصل» : إذا طلعت حتى ارتفعت قدر رمحين أو قدر رمح تباح الصلاة،
ولو شرع في النفل في الأوقات الثلاثة، فالأفضل له أن يقطعها، وإذا قطعها لزمه القضاء في المشهور من الرواية. ولو شرع في الوقتين في النافلة، ثم أفسدها لزمه القضاء، ولو افتتح الصلاة النافلة في وقت مستحب ثم أفسدها ثم أراد أن يقضيها بعد العصر قبل غروب الشمس لا يقضيها، وإن كانت واجبة؛ لأنها وجبت بشروعه فأَشْبَهَ المنذورة.

البحر الرائق: (288/2)
"وفي البغية: الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في الأوقات التي تكره فيها الصلاة والدعاء والتسبيح أفضل من قراءة القرآن۔ ولعله؛ لأن القراءة ركن الصلاة وهي مكروهة، فالأولى ترك ما كان ركناً لها، والتعبير بالاستواء أولى من التعبير بوقت الزوال ؛ لأن وقت الزوال لا تكره فيه الصلاة إجماعاً، كذا في شرح منية المصلي"۔

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص،کراچی

Print Full Screen Views: 108 Feb 09, 2024
auqat mamnoa kon kon se hain or un mein kya kar sakte hain or kia nahi karsakte?

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Salath (Prayer)

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2024.