عنوان: پیدائشی مسلمان اگر اسلام چھوڑ دے، کیا اسے مرتد کہا جائے گا؟ اور کافر کو بھائی کہنے کا حکم   (102075-No)

سوال: اَلسَلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اَللهِ وَبَرَكاتُهُ‎ 1) اگر ایک شخص مسلمان والدین کے گھر پیدا ہوا، اور بڑے ہو جانے کے بعد اس نے اسلام سے لاتعلقی کا کھلم کھلا اعلان کردیا اور خود کو لا دین کھلانے لگا۔ ایسے شخص کو غیر مسلم کہا جا ئے گا یا مرتد؟ کیا ایسے شخص کو انسانیت اور حضرت آدم علیہ السلام کی نسبت سے بھائی کہنا درست ہو گا ؟ برائے مہربانی رہنمائی فرمائیں ۔ جزاك اللهُ خيرًا

جواب: ١- اسلام کو چھوڑ کر کوئی دوسرا مذہب اختیار کرنے والا شریعت کی اصطلاح میں مرتد کہلاتا ہے، چاہے وہ پیدائشی مسلمان ہو یا دوسرے مذہب والا ہو جو اسلام قبول کر کے پھر مرتد ہو جائے۔

٢- کافر کو دلی محبت اور تعلق کی وجہ سے یا دین کی وجہ سے اسے بھائی کہنا درست نہیں ہے، تاہم اگر کسی کا وہ نسبی بھائی ہو یا اس کا وطن اور قوم ایک ہو، اس نسبت کو ملحوظ رکھتے ہوئے اگر بھائی کہا جائے، تو اس نسبت کی وجہ سے بھائی کہنے کی گنجائش ہے۔
------------------------------------------------------------------
دلائل:
کما جاء فی التنزیل العزیز:
قال اللہ تعالی: "وَمَنْ یَرْتَدِدْ مِنْکُمْ عَنْ دِینِہِ فَیَمُتْ وَہُوَ کَافِرٌ فَأُولَئِکَ حَبِطَتْ أَعْمَالُہُمْ". الآیة
(البقرة: ۲۲۷)

وفی البحر الرائق:
"والمرتد لغة : الراجع مطلقاً، وفی الشریعة: الراجع عن دین الإسلام کما في فتح القدیر، وفی البدائع: رکن الردة إجراء کلمة الکفر علی اللسان- والعیاذ باللہ- بعد وجود الإیمان".
(البحر الرائق، کتاب السیر، باب أحکام المرتدین، ۵/ ۲۰۱، ط: دار الکتب العلمیة، بیروت)

وکذا فی الدر المختار مع رد المحتار و فی الفتاوی الھندیة وغیرھا من کتب الفقہ والفتاوی.

وفی عمدة القاري شرح صحيح البخاري:
’’ قَوْله: (الْمُسلم أَخُو الْمُسلم) ، يَعْنِي أَخُوهُ فِي الْإِسْلَام، وكل شَيْئَيْنِ يكون بَينهمَا اتِّفَاق تطلق عَلَيْهِمَا اسْم الْأُخوة. وَقَوله: الْمُسلم، تنَاول الْحر وَالْعَبْد والبالغ والمميز‘‘.
(عمدة القاري شرح صحيح البخاري:١٢/ ٢٨٩ )

وفی تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي:
"وهذه المسألة لها سبب، ففي حنين اختلفوا على شيء وتفاقم بينهم هذا الخلاف، حتى صار معركة خاصة بين سفهاء القوم منهم واستعملوا فيها الأسلحة الخفيفة مثل العِصيِّ وسعف النخيل والشماريخ، وقبل أنْ تتحول إلى حرب حقيقية بلغ الأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لهم: " أصلحوا بين أخويكم ".
ذلك لأن المؤمنين إخوة في النسب من آدم عليه السلام، وإخوة في الإيمان، وإخوة النسب أسبق وتبعها إخوة الإيمان، وهذا يعني أن للكافر حقَّ أخوّة النسب، وإنْ لم يكُنْ له حق في أخوة الإيمان.

لذلك نقول في إخوة النسب إخوة، وفي الإيمان نقول:
{ إِخْوَٰناً عَلَىٰ سُرُرٍ مُّتَقَـٰبِلِينَ }
[الحجر: 47] لذلك تكتمل الأخوة في إخوة الإيمان.

ويُروى أن معاوية دخل عليه حاجبه. فقال: يا أمير المؤمنين بالباب رجل يستأذن في الدخول، ويدَّعي أنه أخوك، فضحك معاوية وقال: خدمتني كذا وكذا ولا تعرف إخوتي؟ قال: هكذا قال لي، قال: أدخله، فلما دخل سأله معاوية: أي إخوتي أنت؟ فقال: أخوك من آدم، فضحك معاوية وقال: رحم مقطوعة، والله لأكوننَّ أولَ مَنْ وصلها، وقضى له حاجته.
ولفظ الإخووة هنا يُقرِّب النفوس، ويُزيل ما بين الناس من طبقية أو عصبية، لذلك نجد الأسلوب القرآني حتى في مسألة القصاص في القتلى يقول:
{ فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَٱتِّبَاعٌ بِٱلْمَعْرُوفِ... }
[البقرة: 178].

يريد أنْ يُذكره أنه أخوه رغم ما بينهما من عداوة و شحناء، فالله يُرقِّق القلوب حِرْصاً على سلامة المجتمع المسلم، ولمنزلة الأخوة فبالعلاقات الإنسانية قالوا في الحِكَم: رُبَّ أخ لك لم تلده أمك.".


(مزید سوالات و جوابات کے لیے ملاحظہ فرمائیں)
http://AlikhlasOnline.com

عقائد میں مزید فتاوی

15 Sep 2019
اتوار 15 ستمبر - 15 محرّم 1441

Copyright © AlIkhalsonline 2019. All right reserved.

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com