عنوان: حاملہ ماں کا دودھ پینے والے بچے کو دودھ پلانے کا حکم(100216-No)

سوال: ایک بچہ اگر mother feed پر ہو اور ماں حاملہ ہو جائے تو کیا mother feed فوراً رکوادینا چاہیئے؟ جبکہ ماں کی صحت بھی مناسب نہ ہو،بچہ کی عمر 16 ماہ ھے۔ جزاک اللہ خیر

جواب: واضح رہے کہ اگر بچے کے دودھ پینے کے زمانے (مفتیٰ بہ قول کے مطابق دو سال) میں عورت کو حمل ٹہرجائے تو شیرخوار بچے کو ماں کا دودھ پلانے میں شرعاً کوئی ممانعت وقباحت نہیں ہے، البتہ اگر حمل ٹہر جانے کے بعد بچے کو دودھ پلانا اگر بچے یا حاملہ کی صحت کے لیے نقصان دہ ہو اور کوئی مسلمان ماہر معالج دودھ پلانے کو منع کردے تو پھر دودھ پلانے سے بچنا بہتر ہوگا۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

کما فی القرآن الکریم:

{وَالْوَالِدَاتُ یُرْضِعْنَ اَوْلَادَہُنَّ حَوْلَیْنِ کَامِلَیْنِ لِمَنْ اَرَادَ اَنْ یُتِمَّ الرَّضَاعَۃَ}

[البقرۃ، جزء آیت: ۲۳۳]

وفی مرقاۃ المفاتیح:

وعن جدامة بنت وهب قالت: «حضرت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في أناس وهو يقول لقد هممت أنهى عن الغيلة، فنظرت في الروم وفارس فإذا هم يغيلون أولادهم فلا يضر أولادهم ذلك شيئا

(أن أنهى عن الغيلة) بكسر الغين المعجمة أي الإرضاع حال الحمل. والغيل: بالفتح اسم ذلك اللبن كذا قيل، وفي النهاية: الغيلة بالكسر الاسم من الغيل، وبالفتح: هو أن يجامع الرجل زوجته وهي مرضعة وكذلك إذا حملت وهي مرضع، وقيل: كلاهما بمعنى، وقيل: الكسر للاسم والفتح للمرة، وقيل: لا يصح الفتح إلا مع حذف التاء اه. قال يحيى قال مالك: الغيلة أن يمس الرجل امرأته وهي ترضع اه، تابعه الأصمعي وغيره من أهل اللغة، وقال ابن السكيت: أن ترضع وهي حامل (فنظرت في الروم وفارس) بكسر الراء وعدم الصرف (فإذا هم يغيلون) بضم أوله (أولادهم فلا يضر أولادهم ذلك) أي: الغيل (شيئا) من الضرر، قال العلماء: وسبب همه عليه الصلاة والسلام بالنهي أنه خاف معه ضرر الولد الرضيع لأن الأطباء يقولون إن ذلك اللبن داء والعرب تكرهه وتتقيه ذكره السيوطي، قال القاضي: كان العرب يحترزون عن الغيلة ويزعمون أنها تضر الولد وكان ذلك من المشهورات الذائعة عنده فأراد النبي، صلى الله عليه وسلم، أن ينهى عنها لذلك فرأى أن فارس والروم يفعلون ذلك ولا يبالون به ثم إنه لا يعود على أولادهم بضرر فلا ينه

(ج: 5، ص: 2092، ط: دار الفکر)

وفی الموسوعۃ الفقھیۃ الکویتیۃ:

وعن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه: أن رجلا جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إني أعزل عن امرأتي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لم تفعل ذلك؟ فقال: أشفق على ولدها، أو على أولادها. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو كان ذلك ضارا ضر فارس والروم وقال الفقهاء استنادا إلى حديث: لقد هممت أن أنهى عن الغيلة. . .، وحديث سعد بن أبي وقاص بجواز وطء المرأة المرضع وإرضاع المرأة الحامل؛ لأنه لا ضرر من ذلك، ولو كان فيه ضرر لنهى عنه الرسول صلى الله عليه وسلم إرشادا. لأنه رءوف بالمؤمنين.
وقال الأبي: والغيلة وطء المرأة المرضع. وتجوز الغيلة، وهي إرضاع الحامل، وتركها أولى إن لم يتحقق مرض الرضيع، وإلا منعت.

(ج: 31، ص: 344، ط: دار السلاسل)

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص، کراچی
Print Full Screen Views: 257
Hamila maa ka doodh peenay walay bachay ko doodh pilanay ka hukum, Ruling regarding pregnant women breastfeeding an infant

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Fosterage

Copyright © AlIkhalsonline 2021. All right reserved.

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com