عنوان: سنت مؤکدہ اور نوافل میں ایک سے زائد نفل نمازوں کی نیت کرنے کا حکم(105177-No)

سوال: حضرت ! کیا سنت مؤکدہ کے ساتھ صلاۃ الحاجات کی نیت کر سکتے ہیں؟

جواب: واضح رہے کہ فرض اور واجب کے علاوہ جو نمازیں ہیں (خواہ وہ سنت مؤکدہ ہوں یا غیر مؤکدہ) وہ نمازیں نوافل کے حکم میں ہوتی ہیں، اور چونکہ نوافل میں وسعت ہوتی ہے، اس لیے نفل نماز میں ایک سے زائد نوافل کی نیت کرنا درست ہے، لہذا سنت مؤکدہ کے ساتھ "صلاۃ الحاجۃ" کی نیت بھی کی جاسکتی ہے۔
البتہ ایسے دو نوافل جن کے سبب مختلف ہوں، جیسے اشراق اور چاشت، تراویح اور تہجد، تو ایسے نوافل کو ایک نیت کے ساتھ ادا کرنا درست نہیں ہے۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

لما فی حاشیۃ الطحطاوی:

"ثم إنه إن جمع بين عبادات الوسائل في النية صح، كما لو اغتسل لجنابة وعيد وجمعة اجتمعت ونال ثواب الكل، وكما لو توضأ لنوم وبعد غيبة وأكل لحم جزور، وكذا يصح لو نوى نافلتين أو أكثر، كما لو نوى تحية مسجد وسنة وضوء وضحى وكسوف، والمعتمد أن العبادات ذات الأفعال يكتفي بالنية في أولها ولا يحتاج إليها في كل جزء اكتفاء بانسحابها عليها، ويشترط لها الإسلام والتمييز والعلم بالمنوى، وأن لا يأتي بمناف بين النية والمنوي".

(حاشیۃ الطحطاوی: کتاب الصلاۃ/ باب شروط الصلاة وأركانها: 1 /216، ط: دار الكتب العلمية)

وفي الأشباہ:

"وأما إذا نوی نافلتین کما إذا نوی برکعتي الفجر التحیة والسنة أجزأت عنہما".
(وفی حاشیتہ: أجزأت عنہما لأن التحیة والسنة قربتان: أحدہما: وہي التحیة تحصل بلا قصدٍ فلا یمنع حصولہا قصد غیرہا وکذا لو نوی الفجر والتحیة کما في فتح القدیر قیل ولو تعرض المصنف لنفل مختلف السبب لکان أولی کمن أخر التراویح إلی آخر اللیل ونوی التراویح، وقیام آخر اللیل؛ لأن سبب التراویح غیر سبب قیام اللیل"․

(الأشباہ والنظائر: ۱ /۱۴۷)

وفي الدر المختار:

"ولو نوى فرضين....ولو نافلتين كسنة فجر وتحية مسجد فعنهما".

وفي رد المحتار:

"(قوله ولو نافلتين) قد تطلق النافلة على ما يشمل السنة وهو المراد هنا (قوله فعنهما) ذكره في الأشباه.ثم قال: ولم أر حكم ما إذا نوى سنتين كما إذا نوى في يوم الاثنين صومه عنه وعن يوم عرفة إذا وافقه فإن مسألة التحية إنما كانت ضمنا للسنة لحصول المقصود اهـ أي فكذا الصوم عن اليومين وأيده العلامة البيري بأنه يجزيه الصوم في الواجبين، ففي غيرهما أولى لما في خزانة الأكمل: لو قال لله علي أن أصوم رجبا ثم صام عن كفارة ظهار شهرين متتابعين أحدهما رجب أجزأه، بخلاف ما لو كان أحدهما رمضان، ولو نذر صوم جميع عمره ثم وجب صوم شهرين عن ظهار أو أوجب صوم شهر بعينه ثم قضى فيه صوم رمضان جاز من غير أن يلحقه شيء اهـ لكن ليس في هذا جمع بين نيتين بل هو نية واحدة أجزأت عن صومين، ولم يذكر الشارح هذه المسألة لأن كلامه في الصلاة ولا تتأتى فيها. ويمكن تصويره فيما لو نوى سنة العشاء والتهجد بناء على ما رجحه ابن الهمام من أن التهجد في حقنا سنة".

(رد المحتار علی الدر المختار: کتاب الصلاۃ: ١/ ٤٤٠)

(وکذا فی فتاویٰ بنوری تاؤن، فتوی نمبر : 143101200041)

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص، کراچی

(مزید سوالات وجوابات کے لیے ملاحظہ فرمائیں)

http://AlikhlasOnline.com

نماز میں مزید فتاوی

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Salath (Prayer)

20 Sep 2020
01 Safar 1442

Copyright © AlIkhalsonline 2020. All right reserved.

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com