عنوان: معراج کی شب کیا نبی اکرم صلی اللہ علیہ وآلہ وسلم نے اللہ تعالی کا اپنی آنکھوں سے دیدار کیا تھا؟(107055-No)

سوال: السلام علیکم، حضرت ! کیا شب معراج میں نبی صلی اللہ علیہ وسلم نے اللہ تعالی کی زیارت کی تھی یعنی اللہ تعالی کو دیکھا تھا ؟ مہربانی فرما کر میری رہنمائی فرمائیں۔ جزاک اللہ

جواب: شب معراج میں آنحضرت صلی اللّٰہ علیہ وسلم نے اللہ تعالی کا دیدار کیا یا نہیں؟ اس بارے میں صحابہ کرام رضوان اللہ علیہم اجمعین کے زمانے سے اختلاف چلا آرہا ہے، حضرت عائشہ رضی اللہ عنہا، حضرت ابوہریرہ، حضرت عبداللہ ابن مسعود رضی اللہ عنہم اور محدثین کی ایک جماعت کا قول یہ ہے کہ آپ صلی اللّٰہ علیہ وسلم نے اللہ رب العزت کو نہیں دیکھا۔
جبکہ حضرت عبد اللہ بن عباس، حضرت ابوذر، حضرت عبد اللہ بن مسعود اور حضرت ابوہریرہ رضی اللہ عنہم کے ایک قول کے مطابق، آنحضرت صلی اللّٰہ علیہ وسلم نے اللہ رب العزت کو دیکھا ہے۔
اکثر علماء کرام نے دوسری رائے کو راجح قرار دیا ہے اور فرمایا ہے کہ اللہ تعالیٰ کو معراج کی رات آنحضرت صلی اللّٰہ علیہ وسلم نے اپنی سر کی مبارک آنکھوں سے دیکھا ہے۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

کما فی صحیح البخاری:

عن مسروق، قال: قلت لعائشة رضي الله عنها: يا أمتاه هل رأى محمد صلى الله عليه وسلم ربه؟ فقالت: لقد قف شعري مما قلت، أين أنت من ثلاث، من حدثكهن فقد كذب [ص: ١٤١] : من حدثك أن محمدا صلى الله عليه وسلم رأى ربه فقد كذب، ثم قرأت: {لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير} [الأنعام: ١٠٣]، {وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب} [الشورى: ٥١]. ومن حدثك أنه يعلم ما في غد فقد كذب، ثم قرأت: {وما تدري نفس ماذا تكسب غدا} [لقمان: ٣٤]. ومن حدثك أنه كتم فقد كذب، ثم قرأت: {يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك} [المائدة: ٦٧] الآية ولكنه «رأى جبريل عليه السلام في صورته مرتين»

(ج: 6، ص: 140، ط: دار طوق النجاۃ)

وفی سنن الترمذی:

عن مسروق، قال: كنت متكئا عند عائشة، فقالت: يا أبا عائشة، ثلاث من تكلم بواحدة منهن فقد أعظم الفرية على الله: من زعم أن محمدا رأى ربه فقد أعظم الفرية على الله، والله يقول: {لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير} {وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب}

(ج: 5، ص: 112، ط: دار الغرب الاسلامی)

وفی مرقاۃ المفاتیح:

٥٦٦٠ - وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - « {ما كذب الفؤاد ما رأى - ولقد رآه نزلة أخرى} [النجم: ١١ - ١٣] قال: رآه بفؤاده مرتين» . رواه مسلم.
وفي رواية الترمذي قال: «رأى محمد ربه، قال عكرمة: قلت: أليس الله يقول: {لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار} [الأنعام: ١٠٣] قال: ويحك! ذاك إذا تجلى بنوره الذي هو نوره، وقد رأى ربه مرتين.»

٥٦٦٠ - (وعن ابن عباس - رضي الله عنهما -) أي في قوله تعالى: {ما كذب الفؤاد ما رأى - ولقد رآه نزلة أخرى} [النجم: ١١ - ١٣] قال أي ابن عباس: ( «رآه بفؤاده مرتين» ) . قال صاحب المدارك أي ما كذب فؤاد محمد ما رآه ببصره من صورة جبريل عليه الصلاة والسلام، أي ما قال فؤاده لما رآه لم أعرفك، ولو قال ذلك لكان كاذبا؛ لأنه عرف، يعني: أنه رآه بعينه وعرفه بقلبه، ولم يشك في أن ما رآه حق، وقيل: المرئي هو الله سبحانه رآه بعين رأسه، وقيل بقلبه. وفي شرح مسلم للنووي، قال ابن مسعود: رأى رسول الله - صلى الله تعالى عليه وسلم - جبريل، وهذا الذي قال هو مذهبه في هذه الآية، وذهب الجمهور من المفسرين إلى أن المراد أنه رأى ربه سبحانه، ثم اختلفوا فذهب جماعة إلى أنه عليه الصلاة والسلام رأى ربه بفؤاده دون عينه، وذهب جماعة إلى أنه رآه بعينه. قال الإمام أبو الحسن الواحدي، قال المفسرون رحمهم الله: هذا إخبار عن رؤية النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم - ربه عز وجل ليلة المعراج. قال ابن عباس وأبو ذر وإبراهيم التميمي: رآه بقلبه، وعلى هذا رأى بقلبه ربه رؤية صحيحة، وهو أن الله تعالى جعل بصره في فؤاده، أو خلق لفؤاده بصرا حتى رأى ربه رؤية صحيحة كما يرى بالعين. قلت: هذا قول حسن، ووجه مستحسن يمكن به الجمع بين متفرقات الأقوال، والله تعالى أعلم بالحال. ثم قال الواحدي: ومذهب جماعة من المفسرين أنه رأى بعينه، وهو قول أنس وعكرمة والربيع. قال المبرد: إن الفؤاد رأى شيئا فصدق فيه، و " ما رأى " في موضع النصب أي: ما كذب الفؤاد مرئيه.

(ج: 9، ص: 3605، ط: دار الفکر)

وفی شرح مسلم للنووی:

"اختلف السلف والخلف: ہل رأی نبینا صلی اللہ علیہ وسلم ربہ لیلة الإسراء ؟ فأنکرتہ عائشة وجاء مثلہ عن أبی ہریرة وجماعة وہو المشہور عن ابن مسعود ، وإلیہ ذہب جماعة من المحدثین والمتکلمین ، وروي عن ابن عباس رضی اللہ عنہما أنہ رآہ بعینہ ، ومثلہ عن أبی ذر وکعب رضی اللہ عنہما والحسن - رحمہ اللہ - وکان یحلف علی ذلک ، وحکی مثلہ عن ابن مسعود وأبی ہریرة وأحمد بن حنبل لکن الحاصل أن الراجح عند أکثر العلماء أن رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم رأی ربہ بعیني رأسہ لیلة الإسراء"․

(النووی شرح مسلم: ۹۷، کتاب الإیمان)

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص، کراچی
Print Full Screen Views: 318

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Beliefs

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © AlIkhalsonline 2021.