عنوان: امام نماز کا کوئی رکن ادا کر چکے، اس کے بعد مقتدی اس رکن کو ادا کرنا شروع کرے اور پوری نماز اسی طرح ادا کرے، تو کیا نماز ادا ہو جائے گی؟(108369-No)

سوال: مفتی صاحب ! ایک مقتدی امام کے اقتدا میں نماز کی نیت کرتا ہے، امام رکوع میں جاتا ہے، پھر رکوع سے کھڑا ہو جاتا ہے اور مقتدی امام کے کھڑا ہونے کے بعد رکوع میں جاتا ہے اور وہ ہر ہر رکن میں ایسا ہی کرتا ہے، کیا ایسا کرنے سے نماز ادا ہو جائے گی؟ رہنمائی فرمائیں۔

جواب: واضح رہے کہ مقتدی کے لیے نماز کے افعال میں امام کی اتباع کرنا واجب ہے، اس کی تین صورتیں ہیں: مقتدی افعالِ نماز کو یا تو امام کے ساتھ ساتھ ادا کرے، یا پھر امام سے تھوڑا پیچھے ہو، اس طور پر کہ امام اس رکن کو شروع کر لے، پھر مقتدی اس کے فورا بعد شروع کر کے امام کے ساتھ اس رکن میں شریک ہو جائے، یا امام اس رکن کو ادا کر چکے اور مقتدی اس کے متصل بعد اس رکن کو ادا کرے، ان تینوں صورتوں میں نماز ادا ہو جاتی ہے۔
لہذا صورت مسئولہ میں مقتدی کے لیے ضروری یہ ہے کہ وہ امام کے ساتھ اس رکن میں شریک ہو کر ادا کرے، جان بوجھ کر تاخیر سے کسی رکن کی ادائیگی میں تاخیر کرنا مکروہ ہے، لیکن اگر کسی عذر مثلاً: بیماری وغیرہ کی وجہ سے مقتدی امام سے پیچھے رہ جائے اور وہ ان ارکان کو امام کے بعد ادا کرتا رہے، تو نماز ادا ہو جائے گی۔
البتہ مقتدی اگر کسی سنت یا مستحب کی ادائیگی میں مصروف ہو اور امام دوسرے رکن میں منتقل ہو جائے، تو مقتدی اس سنت یا مستحب کو چھوڑ کر امام کی اتباع کرے گا، مثلاً: مقتدی رکوع، سجدے کی تسبیحات میں مصروف ہو اور امام رکوع اور سجدے سے کھڑا ہو جائے، تو ایسی صورت میں مقتدی کو تسبیحات چھوڑ کر امام کی اتباع کرنا لازم ہے۔
لیکن اگر کسی واجب کی ادائیگی میں مصروف ہو اور امام دوسرے رکن یا واجب کی طرف منتقل ہو جائے، یا سلام پھیر دے، تو ایسی صورت میں مقتدی اپنے واجب کو ادا کر کے امام کی اتباع اور سلام پھیرے گا۔
مثلاً: مقتدی قعدہ اولیٰ یا اخیرہ میں بیٹھا تشہد پڑھ رہا ہو اور امام تیسری رکعت کے لیے کھڑا ہو جائے، یا سلام پھیر دے، تو مقتدی اپنے تشہد کو پورا کر کے اٹھے گا اور سلام پھیرے گا۔


دلائل:

حاشية ابن عابدين:(470/1)
مطلب مهم في تحقيق متابعة الإمام
"(قوله ومتابعة الإمام) قال في شرح المنية: لا خلاف في لزوم المتابعة في الأركان الفعلية إذ هي موضوع الاقتداء. واختلف في المتابعة في الركن القولي وهو القراءة؛ فعندنا لا يتابع فيها بل يستمع وينصت وفيما عدا القراءة من الأذكار يتابعه.
والحاصل أن متابعة الإمام في الفرائض والواجبات من غير تأخير واجبة، فإن عارضها واجب لا ينبغي أن يفوته بل يأتي به ثم يتابع، كما لو قام الإمام قبل أن يتم المقتدي التشهد فإنه يتمه ثم يقوم لأن الإتيان به لا يفوت المتابعة بالكلية، وإنما يؤخرها، والمتابعة مع قطعه تفوته بالكلية، فكان تأخير أحد الواجبين مع الإتيان بهما أولى من ترك أحدهما بالكلية، بخلاف ما إذا عارضها سنة كما لو رفع الإمام قبل تسبيح المقتدي ثلاثا فالأصح أنه يتابعه لأن ترك السنة أولى من تأخير الواجب اه ملخصا.... وكذا لا يتابعه في ترك الواجب القولي الذي لا يلزم من فعله المخالفة في واجب فعلي كالتشهد والسلام وتكبير التشريق، بخلاف القنوت وتكبيرات العيدين إذ يلزم من فعلهما المخالفة في الفعل وهو القيام مع ركوع الإمام. اه.
فعلم من هذا أن المتابعة ليست فرضا، بل تكون واجبة في الفرائض والواجبات الفعلية، وتكون سنة في السنن وكذا في غيرها عند معارضة سنة، وتكون خلاف الأولى إذا عارضها واجب آخر أو كانت في ترك لا يلزم من فعله مخالفة الإمام في واجب فعلي كرفع اليدين للتحريمة ونظائره، وتكون غير جائزة إذا كانت في فعل بدعة أو منسوخ أو ما لا تعلق له بالصلاة أو في ترك ما يلزم من فعله مخالفة الإمام في واجب فعلي.... والحاصل أن المتابعة في ذاتها ثلاثة أنواع: مقارنة لفعل الإمام مثل أن يقارن إحرامه لإحرام إمامه وركوعه لركوعه وسلامه لسلامه، ويدخل فيها ما لو ركع قبل إمامه ودام حتى أدركه إمامه فيه. ومعاقبة لابتداء فعل إمامه مع المشاركة في باقيه. ومتراخية عنه، فمطلق المتابعة الشامل لهذه الأنواع الثلاثة يكون فرضا في الفرض، وواجبا في الواجب، وسنة في السنة عند عدم المعارض أو عدم لزوم المخالفة كما قدمناه. ولا يشكل مسألة المسبوق المذكورة لأن القعدة وإن كانت فرضا لكنه يأتي بها في آخر صلاته التي يقضيها بعد سلام إمامه، فقد وجدت المتابعة المتراخية فلذا صحت صلاته، والمتابعة المقيدة بعدم التأخير والتراخي الشاملة للمقارنة والمعاقبة لا تكون فرضا بل تكون واجبة في الواجب وسنة في السنة عند عدم المعارضة وعدم لزوم المخالفة أيضا، والمتابعة المقارنة بلا تعقيب ولا تراخ سنة عنده لا عندهما، وهذا معنى ما في المقدمة الكيدانية حيث ذكر المتابعة من واجبات الصلاة ثم ذكرها في السنن، ومراده بالثانية المقارنة كما ذكره القهستاني في شرحها.
إذا علمت ذلك ظهر لك أن من قال إن المتابعة فرض أو شرط كما في الكافي وغيره أراد به مطلقا بالمعنى الذي ذكرناه، ومن قال إنها واجبة كما في شرح المنية وغيره أراد به المقيدة بعدم التأخير، ومن قال إنها سنة أراد به المقارنة، الحمد لله على توفيقه، وأسأله هداية طريقه".

الدر المختار:(594/1)
"اللاحق من فاتته) الركعات (كلها أو بعضها) لكن (بعد اقتدائه) بعذر كغفلة ورحمة وسبق حدث وصلاة خوف ومقيم ائتم بمسافر، وكذا بلا عذر؛ بأن سبق إمامه في ركوع وسجود فإنه يقضي ركعة، وحكمه كمؤتم فلا يأتي بقراءة ولا سهو ولا يتغير فرضه بنية إقامة، ويبدأ بقضاء ما فاته عكس المسبوق ثم يتابع إمامه إن أمكنه إدراكه وإلا تابعه".

کذا فی فتاوٰی بنوری تاؤن:رقم الفتوی:144008201887

واللہ تعالیٰ اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص،کراچی

Print Full Screen Views: 173
imam namaz ka koi rukun ada karchuke,us ke / kay bad muqtadi is rukun ko ada karna shoro kare / karey or pori namaz isi tarha ada kare / karey, to kia namaz ada hojai gi?

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Salath (Prayer)

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2022.