عنوان: کیا ناپاک بیڈ (گدا اورفوم) صرف گیلا کپڑا پھیرنے سے پاک ہوجائے گا؟ (108581-No)

سوال: السلام علیکم، میرا ایک سوال تھا کہ اگر 1 سال یا اس سے زائد عمر یا اس سے چھوٹا بچہ بیڈ پر پیشاب کردے اور ہم اس بیڈ کی چادر بدل دیں، لیکن بیڈ کو دھوئے بغیر صرف جہاں پیشاب کیا ہے، وہ جگہ گیلے کپڑے سے صاف کر دیں، تو کیا ایسے کرنے سے بیڈ پاک ہوجائے گا؟ کیا ہم اس بیڈ پر نماز اور قرآن کی تلاوت کر سکتے ہیں؟

جواب: واضح رہے کہ اگر پیشاب بیڈ کے (گدے اور فوم کے) اندر جذب ہوگیا ہو، تو صرف گیلا کپڑا پھیرنے سے گدا پاک نہیں ہوگا، بلکہ اس کے لیے ضروری ہے کہ وقفے وقفے سے اس پر تین مرتبہ پانی بہادیا جائے اور ہر مرتبہ پانی بہا کر چھوڑ دیا جائے، یہاں تک کہ اس میں سے پانی ٹپکنا بند ہو جائے، تین مرتبہ ایسا کرنے سے وہ بیڈ پاک ہوجائے گا، اور اگر گدا مذکورہ طریقے پر پاک نہ کیا گیا ہو، تو اگر اس پر اتنا موٹا کپڑا یا چادر بچھادی جائے، جس پر سے فوم میں جذب ناپاکی کی بو محسوس نہ ہو، تو ایسے کپڑے پر نماز پڑھنا جائز ہے۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
الدلائل:

بدائع الصنائع:(88/1،ط: دار الكتب العلمية)
(ومنها) العصر فيما يحتمل العصر، وما يقوم مقامه فيما لا يحتمله والجملة فيه أن المحل الذي تنجس إما إن كان شيئا لا يتشرب فيه أجزاء النجس أصلا، أو كان شيئا يتشرب فيه شيء يسير، أو كان شيئا يتشرب فيه شيء كثير، فإن كان مما لا يتشرب فيه شيء أصلا، كالأواني المتخذة من الحجر والصفر، والنحاس والخزف العتيق، ونحو ذلك فطهارته بزوال عين النجاسة، أو العدد على ما مر، وإن كان مما يتشرب فيه شيء قليل، كالبدن والخف والنعل فكذلك؛ لأن الماء يستخرج ذلك القليل فيحكم بطهارته، وإن كان مما يتشرب فيه كثير، فإن كان مما يمكن عصره كالثياب، فإن كانت النجاسة مرئية فطهارته بالغسل والعصر إلى أن تزول العين، وإن كانت غير مرئية فطهارته بالغسل ثلاثا، والعصر في كل مرة؛ لأن الماء لا يستخرج الكثير إلا بواسطة العصر، ولا يتم الغسل بدونه.وروي عن محمد أنه يكتفي بالعصر في المرة الأخيرة، ويستوي الجواب عندنا بين بول الصبي والصبية.۔۔۔ وإن كان مما لا يمكن عصره، كالحصير المتخذ من البوري ونحوه، أي ما لا ينعصر بالعصر إن علم أنه لم يتشرب فيه، بل أصاب ظاهره يطهر بإزالة العين، أو بالغسل ثلاث مرات من غير عصر، فأما إذا علم أنه تشرب فيه فقد قال أبو يوسف: ينقع في الماء ثلاث مرات، ويجفف في كل مرة فيحكم بطهارته.وقال محمد: لا يطهر أبدا،۔۔۔۔ وما قاله محمد أقيس، وما قاله أبو يوسف أوسع.

الدر المختار: (1/ 332،ط:دارالفکر)
(و) يطهر محل (غيرها) أي: غير مرئية (بغلبة ظن غاسل) لو مكلفا وإلا فمستعمل (طهارة محلها) بلا عدد به يفتى.
(وقدر) ذلك لموسوس (بغسل وعصر ثلاثا) أو سبعا (فيما ينعصر) مبالغا بحيث لا يقطر، ولو كان لو عصره غيره قطر طهر بالنسبة إليه دون ذلك الغير، ولو لم يبالغ لرقته هل يطهر؟ الأظهر نعم للضرورة.
(و) قدر (بتثليث جفاف) أي: انقطاع تقاطر (في غيره) أي: غير منعصر مما يتشرب النجاسة.

حلبی کبیر:(202،ط:مکتبہ رشیدیہ)
کذٓ الثوب إذا فرش على النجاسة اليابسة إن كان رقيقا يشف ما تحته أو توجد منه رائحة النجاسة على تقدير آن لها رائحة لا تجوز الصلاة عليه وأن كان غليظا بحيث لا يكون كذلك جازت بل ان کان غلظہ بحیث یمکن ان یجعل من عرضہ ثوبان کالنھالی فھو بمنزلۃ اللبد الغلیظ.

الهندية: (1/ 42،ط:دارالفکر)
وما لا ينعصر يطهر بالغسل ثلاث مرات والتجفيف في كل مرة؛ لأن للتجفيف أثرا في استخراج النجاسة وحد التجفيف أن يخليه حتى ينقطع التقاطر ولا يشترط فيه اليبس. هكذا في التبيين هذا إذا تشربت النجاسة كثيرا وإن لم تتشرب فيه أو تشربت قليلا يطهر بالغسل ثلاثا. هكذا في محيط السرخسي.

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص، کراچی
Print Full Screen Views: 221

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Purity & Impurity

Copyright © AlIkhalsonline 2021. All right reserved.

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com