عنوان: عورت کے احتلام کی پہچان (108589-No)

سوال: السلام علیکم، خواتین میں احتلام کی کیا نشانیاں ہیں؟ مہربانی فرما کر واضح جواب دیجیے گا، تاکہ اس کا خیال رکھا جائے۔

جواب: نیند کی حالت میں انزال ہونے کی وجہ سے پتلا اور زرد رنگ کا پانی (منی) نکلے، اسے احتلام کہتے ہیں، اور اس سے غسل واجب ہوتا ہے۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

سنن الترمذي:(1 /182)
عن أم سلم رضي الله عنهما قالت: جاءت أم سليم رضي الله عنها بنت ملحان إلى النبي صلي الله عليه وسلم ، فقالت: يا رسول الله، إن الله لا يستحيي من الحق، فهل على المرأة، تعني غسلا، إذا هي رأت في المنام مثل ما يرى الرجل؟ قال: نعم، إذا هي رأت الماء فلتغتسل، قالت أم سلمة: قلت لها: فضحت النساء يا أم سليم.هذا حديث حسن صحيح

الموسوعة الفقهية الكويتية:(31 /195، 196)
اتفق الفقهاء على أن خروج المني من موجبات الغسل، بل نقل النووي الإجماع على ذلك، ولا فرق في ذلك بين الرجل والمرأة في النوم أو اليقظة والأصل في ذلك حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلي الله عليه وسلم قال: إنما الماء من الماء ومعناه - كما حكاه النووي - يجب الغسل بالماء من إنزال الماء الدافق وهو المني، وعن أم سليم رضي الله عنها أنها سألت نبي صلي الله عليه وسلم الله عن المرأة ترى في منامها ما يرى الرجل؟ فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم :إذارأت ذلك المرأة فلتغتسل، فقالت أم سليم رضي الله عنها واستحييت من ذلك، قالت: وهل يكون هذا؟ فقال نبي صلي الله عليه وسلم الله : " نعم، فمن أين يكون الشبه؟ ، إن ماء الرجل غليظ أبيض، وماء المرأة رقيق أصفر، فمن أيهما علا أو سبق يكون منه الشبه "، وفي لفظ أنها قالت: يا رسول الله صلي الله عليه وسلم إن الله لا يستحيي من الحق، فهل على المرأة من غسل إذا احتلمت؟ فقال رسول صلي الله عليه وسلم الله : نعم إذا رأت الماء واشترط الحنفية والمالكية والحنابلة لإيجاب الغسل بخروج المني كونه عن شهوة.

الهندية:(1 /10)
وَمَنِيُّ الرَّجُلِ خَاثِرٌ أَبْيَضُ رَائِحَتُه كَرَائِحَةِ الطَّلْعِ فِيه لُزُوجَةٌ يَنْكَسِرُ الذَّكَرُ عِنْدَ خُرُوجِه، وَمَنِيُّ الْمَرْأَةِ رَقِيقٌ أَصْفَرُ وَالْمَذْيُ رَقِيقٌ يَضْرِبُ إلَى الْبَيَاضِ يَبْدُو خُرُوجُه عِنْدَ الْمُلَاعَبَةِ مَعَ أَهلِه بِالشَّهوَةِ وَيُقَابِلُه مِنْ الْمَرْأَةِ الْقَذْيُ، وَالْوَدْيُ بَوْلٌ غَلِيظٌ وَقِيلَ مَاءٌ يَخْرُجُ بَعْدَ الِاغْتِسَالِ مِنْ الْجِمَاعِ وَبَعْدَ الْبَوْلِ. كَذَا فِي التَّبْيِينِ۔

المحيط البرهاني:(1 /182،ط: دار الكتب العلمية)
أسباب الغسل ثلاثة: الجنابة، والحيض، والنفاس۔۔۔۔۔۔الجنابة تثبت بشيئين:
أحدهما: انفصال المني عن شهوة، والثاني: الإيلاج في الآدمي۔

بدائع الصنائع:(1 /136، ط:مكتبہ رشيديہ كؤئٹہ)
(ﻭﺃﻣﺎ) اﻟﻐﺴﻞ اﻟﻤﻔﺮﻭﺽ ﻓﺜﻼﺛﺔ: اﻟﻐﺴﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺎﺑﺔ، ﻭاﻟﺤﻴﺾ، ﻭاﻟﻨﻔﺎﺱ.....ﺃﻣﺎ) اﻷﻭﻝ ﻓﺎﻟﺠﻨﺎﺑﺔ ﺗﺜﺒﺖ ﺑﺄﻣﻮﺭ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻣﺠﻤﻊ ﻋﻠﻴﻪ، ﻭﺑﻌﻀﻬﺎ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻓﻴﻪ (ﺃﻣﺎ) اﻟﻤﺠﻤﻊ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻨﻮﻋﺎﻥ ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ ﺧﺮﻭﺝ اﻟﻤﻨﻲ ﻋﻦ ﺷﻬﻮﺓ ﺩﻓﻘﺎ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺇﻳﻼﺝ ﺑﺄﻱ ﺳﺒﺐ ﺣﺼﻞ اﻟﺨﺮﻭﺝ ﻛﺎﻟﻠﻤﺲ، ﻭاﻟﻨﻈﺮ، ﻭاﻻﺣﺘﻼﻡ، ﺣﺘﻰ ﻳﺠﺐ اﻟﻐﺴﻞ ﺑﺎﻹﺟﻤﺎﻉ ﻟﻘﻮﻟﻪ - ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ - «اﻟﻤﺎء ﻣﻦ اﻟﻤﺎء» ، ﺃﻱ: اﻻﻏﺘﺴﺎﻝ ﻣﻦ اﻟﻤﻨﻲ،...ﻭاﻟﺜﺎﻧﻲ ﺇﻳﻼﺝ اﻟﻔﺮﺝ ﻓﻲ اﻟﻔﺮﺝ ﻓﻲ اﻟﺴﺒﻴﻞ اﻟﻤﻌﺘﺎﺩ ﺳﻮاء ﺃﻧﺰﻝ، ﺃﻭ ﻟﻢ ﻳﻨﺰﻝ.

بدائع الصنائع:(1 /136، ط:مكتبہ رشيديہ كؤئٹہ)
ﻭاﻟﻤﺮﺃﺓ ﻛﺎﻟﺮﺟﻞ ﻓﻲ اﻻﺣﺘﻼﻡ ﻟﻤﺎ ﺭﻭﻱ ﻋﻦ «ﺃﻡ ﺳﻠﻴﻢ ﺃﻧﻬﺎ ﺳﺄﻟﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ - ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ - ﻋﻦ اﻟﻤﺮﺃﺓ ﺗﺮﻯ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻣﻬﺎ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﻳﺮﻯ اﻟﺮﺟﻞ ﻓﻘﺎﻝ: - ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ - ﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﻦ اﻟﺮﺟﻞ ﻓﻠﺘﻐﺘﺴﻞ» .
ﻭﺭﻭﻱ ﺃﻥ «ﺃﻡ ﺳﻠﻴﻢ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺠﺎﻭﺭﺓ ﻷﻡ ﺳﻠﻤﺔ - ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ - ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺗﺪﺧﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﺪﺧﻞ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ - ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ -، ﻭﺃﻡ ﺳﻠﻴﻢ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻓﻘﺎﻟﺖ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ اﻟﻤﺮﺃﺓ ﺇﺫا ﺭﺃﺕ ﺃﻥ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﻳﺠﺎﻣﻌﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﺃﺗﻐﺘﺴﻞ ﻓﻘﺎﻟﺖ ﺃﻡ ﺳﻠﻤﺔ ﻷﻡ ﺳﻠﻴﻢ ﺗﺮﺑﺖ ﻳﺪاﻙ ﻳﺎ ﺃﻡ ﺳﻠﻴﻢ ﻓﻀﺤﻜﺖ اﻟﻨﺴﺎء ﻋﻨﺪ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ - ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ - ﻓﻘﺎﻟﺖ ﺃﻡ ﺳﻠﻴﻢ: ﺇﻥ اﻟﻠﻪ ﻻ ﻳﺴﺘﺤﻲ ﻣﻦ اﻟﺤﻖ، ﻭﺇﻧﺎ ﺇﻥ ﻧﺴﺄﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ - ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ - ﻋﻤﺎ ﻳﺸﻜﻞ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺧﻴﺮ ﻣﻦ ﺃﻥ ﻧﻜﻮﻥ ﻓﻴﻪ ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻰ ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ - ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ -: ﺑﻞ ﺃﻧﺖ ﻳﺎ ﺃﻡ ﺳﻠﻤﺔ ﺗﺮﺑﺖ ﻳﺪاﻙ ﻳﺎ ﺃﻡ ﺳﻠﻴﻢ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻐﺴﻞ ﺇﺫا ﻭﺟﺪﺕ اﻟﻤﺎء

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص، کراچی
Print Full Screen Views: 257

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Women's Issues

Copyright © AlIkhalsonline 2021. All right reserved.

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com