عنوان: "دال کھانے سے دل نرم ہونے اور آنسووں کے جارى ہونے" سے متعلق ایک حدیث کى تحقیق(109007-No)

سوال: فرمانِ مصطفیٰ: مسور کی دال کھاؤ، کیونکہ یہ دل کو نرم اور آنسوؤں کو زیادہ کرتی ہے۔ (مسند الفردوس، رقم الحدیث:3876) مفتی صاحب! کیا یہ حدیث درست ہے؟

جواب: سوال میں مذکور حدیث حضرت أبو ہریرۃ رضی اللہ عنہ سے مروى ہے، اس حدیث کو علامہ سیوطی رحمہ اللہ نے "اللآلی المصنوعہ" 2/ 180 میں امام ابن السنى رحمہ اللہ کى کتاب "الطب النبوى صلى اللہ علیہ وسلم" کے حوالے سے اور امام ابو نعیم الأصبہانی رحمہ اللہ نے اپنی کتاب "الطب النبوی صلى اللہ علیہ وسلم" میں اور امام دیلمی رحمہ اللہ نے اپنى کتاب مسند الفردوس (بحوالہ الغرائب الملتقطۃ) میں ذکر کیا ہے، ذیل میں اس حدیث کو مکمل سند، متن اور ترجمہ کے ساتھ ذکر کیا جاتا ہے، اس کے بعد اس حدیث کا حکم ذکر کیا جاتا ہے:

وقال ابن السني في الطب: أنبأنا علي بن محمد حدثنا حسون بن أحمد بن سليمان حدثنا موسى بن محمد المرادي حدثنا يحيى بن حوشب الأسدي عن صفوان بن عمرو عن مكحول عن أبي هريرة قال قال رسول الله: إن نبيا من الأنبياء اشتكى إلى الله قساوة قلوب قومه فأوحى الله إليه وهو في مصلاه أن مر قومك يأكلوا العدس فإنه يرق القلب ويدمع العينين ويذهب الكبر وهو طعام الأبرار.
اللآلىء المصنوعة في الأحاديث الموضوعة (2/ 180، الناشر: دار الكتب العلمية بيروت)
وقال: يحيى منكر الحديث.


وأخبرنا أحمد بن محمد بن إسحاق في كتابه، أَخْبَرنا علي بن محمد، حَدَّثَنا حسنون بن أحمد بن سليمان، حَدَّثَنا موسى بن محمد المرادي، حَدَّثَنا يحيى بن حوشب الأسدي، عَن صفوان بن عَمْرو، عَن مكحول، عَن أَبِي هُرَيرة، قال: قال رسول الله صَلَّى الله عَليْهِ وَسلَّم: إن نبيا من الأنبياء اشتكى إلى الله تعالى قساوة قلوب قومه فأوحى الله إليه وهو في مصلاه أن مر قومك أن يأكلوا العدس فإنه يرق القلب ويدمع العين ويذهب بالكبر وهو طعام الأبرار.
الطب النبوي لأبي نعيم الأصفهاني (2/ 637، رقم الحدیث: (688)، الناشر: دار ابن حزم)


قال: أخبرنا محمد بن الحسين الثقفي إذناً، أخبرنا أبي، أخبرنا ابن السني، أخبرنا علي بن محمد، حدثنا حسنون بن أحمد بن سليمان، حدثنا موسى بن محمد المرادي، حدثنا يحيى بن حوشب الأسدي، عن صفوان بن عمرو، عن مكحول، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " شكا نبي من الأنبياء إلى الله عز وجل قساوة قلوب قومه، فأوحى الله إليه وهو في مصلاه أن مُرْ قومك أن يأكلوا العدس، فإنه يرق القلب، ويدمع العين، ويذهب بالكبرياء، وهو طعام الأبرار ".
الغرائب الملتقطة من مسند الفردوس: (5/ 290، رقم الحديث: (1829) ط: جمعية دار البر)


ترجمہ:
حضرت أبو ہریرۃ رضی اللہ عنہ سے مروى ہے کہ رسول اللہ صلى اللہ علیہ وسلم نے ارشاد فرمایا کہ ايک نبى علیہ السلام نے اللہ تعالى کے سامنے اپنى قوم کے دلوں کى سختى کا شکوہ کیا، تو جس وقت وہ نبى علیہ السلام اپنى جائے نماز پر تھے، تو اللہ تعالى نے ان کى طرف وحى نازل فرمائی کہ آپ اپنى قوم کو دال کھانے کى تلقین کریں، کیونکہ دال کھانے سے دل میں نرمى پیدا ہوتی ہے، یہ آنکھوں میں آنسو لاتى ہے، تکبر کو ختم کرتى ہے اور یہ نیک اور برگزیدہ بندوں کا کھانا ہے۔


حکم الحدیث:
اس حدیث کو علامہ سیوطى رحمہ اللہ نے "اللآلی المصنوعہ" 2/ 180 میں ذکر کرنے کے بعد فرمایا ہے: اس حدیث کى سند میں ایک راوى "یحیى بن حوشب الأسدى" ہیں، وہ "منکر الحدیث" (محدثین کى اصطلاح میں ضعیف راوى) ہیں، اسى طرح ابن عراق الکنانى رحمہ اللہ نے "تنزیہ الشریعۃ" 2/ 244 میں اس حدیث کو اور علامہ سیوطى رحمہ اللہ کے کلام کو ذکر کرنے کے بعد فرمایا: " یحیى بن حوشب" سے روایت کرنے والے"موسى بن محمد المرادى" ہیں، جن کو میں نہیں جانتا۔
نیز دال کى اس جیسى فضیلت سے متعلق (7) احادیث مختلف صحابہ کرام رضی اللہ عنہم اجمعین اور تابعین رحمہم اللہ سے بھى مروى ہیں، جن میں سے بعض سند کے اعتبار سے شدید ضعیف بھى قرار دى گئى ہیں۔

تاہم دال کى فضیلت سے متعلق اس طرح کا جو بھی مضمون احادیث میں بیان کیا گیا ہے، اس کے بارے میں چند جلیل القدر محدثین رحمہم اللہ کے اقوال درج ذیل ہیں:

1- علامہ ابن الجوزی رحمہ اللہ نے "الموضوعات": ٣/ ١١٢(١٣٢٥-١٣٢٦) میں حضرت على رضی اللہ عنہ اور عبد الرحمن بن دلہم رحمہ اللہ سے دال کى فضیلت سے متعلق حدیث ذکر کرنے کے بعد ان کو موضوع قرار دیا ہے۔
2- علامہ ابن القیم جوزی رحمہ اللہ نے "المنار المنیف" ص 128 میں فرمایا: دال، چاول، لوبیا وغیرہ سے متعلق جتنى بھى احادیث ہیں، وہ سراسر جھوٹ ہیں۔

3- علامہ عجلونى رحمہ اللہ نے "کشف الخفا" 1/ 319 میں فرمایا: ابن الغرس نے کہا ہے کہ مجدالدین نے "سفر السعادۃ" میں فرمایا: دال، لوبیا وغیرہ کے متعلق کوئى حدیث صحیح نہیں ہے، ان احادیث کو زندیق لوگوں نے ان ابواب میں اپنى طرف سے گھڑی ہیں اور ان احادیث کو اسلام کى بدنامى کے لیے محدثین کى کتابوں میں شامل کر دیا ہے، اللہ تعالى ان کو ناکام بنائے۔

4- امام ابن تیمیہ رحمہ اللہ نے "مجموع الفتاوى"27/ 23 میں فرمایا: وہ حدیث جس میں دال کھانے کو دل کى نرمى کا باعث قرار دیا گیا ہے، وہ حدیث جھوٹ اور من گھڑت ہے۔

5- علامہ سیوطى رحمہ اللہ نے "تدریب الراوى" 1/ 342 میں دال سے متعلق حدیث کو موضوع احادیث میں سے شمار کیا ہے۔

خلاصہ کلام:
سوال میں مذکور حدیث "سند" کے اعتبار سے ضعیف ہے، جبکہ اس حدیث کے "متن" (مضمون) کو بہت سے محدثین نے "موضوع" (من گھڑت) بھی قرار دیا ہے، لہذا اس حدیث کو آنحضرت صلى اللہ علیہ وسلم کى طرف نسبت کر کے بیان کرنے سے اجتناب کرنا چاہیے۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

شواهد الحديث:

حديث واثلة بن الأسقع رضي الله عنه
حَدَّثَنَا الحُسَيْنُ بْنُ إِسْحَاقَ، ثَنَا عَمْرُو بْنُ الحُصَيْنِ، ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُلَاثَةَ، عَنْ ثَوْرِ بْنِ يَزِيدَ، عَنْ مَكْحُولٍ، عَنْ وَاثِلَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ ﷺ: «عَلَيْكُمْ بِالقَرْعِ، فَإِنَّهُ يَزِيدُ فِي الدِّمَاغِ. وَعَلَيْكُمْ بِالعَدَسِ، فَإِنَّهُ قُدِّسَ عَلَى لِسَانِ سَبْعِينَ نَبِيًّا».
المعجم الكبير للطبراني: (٢٢/ ٦٣، رقم الحديث: ١٥٢، ط: مكتبة الرشد، الرياض)
والحديث أورده الهيثمي في «المجمع» كتاب الأطعمة/ باب في القرع والعدس، ٥/ ٥٧، رقم الحديث: ٨٠٣٤، و قال: رواه الطبراني، وفيه: عمرو بن الحصين، وهو متروك.
و في مسند الشاميين للطبراني: (١/ ٢٦٤، رقم الحديث: ٤٥٧، و ٤/ ٣١١، رقم الحديث: ٣٤٠٠، ط: مؤسسة الرسالة)


شاهده من حديث عبد الله بن عباس رضي الله عنهما
تاريخ واسط لبحشل: (ص١٧٢ ترجمة الخضر بن عمر الواسطي، ط: عالم الكتب)
قال: حدثنا أسلم، قال: ثنا محمد بن أبان، قال: ثنا الخضر بن عمر الواسطي -قال أبو الحسن: هذا عم أبي الحسن بن عمر الخواص)- قال:ثنا الحكم بن أبان، عن عكرمة، عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله ﷺ: «عَلَيْكُمْ بِالقَرْعِ».

وقال الديلمي أنبأنا محمد بن الحسين إذنا أنبأنا أبي أنبأنا أبو القاسم عبد الرحمن بن يزيد الدقاق حدثنا محمد بن عبد العزيز حدثنا أبو يوسف محمد بن أحمد الصيدلاني بالرقة حدثنا الوليد بن مسلمة الأزدي حدثنا عمر بن قيس عن عطاء عن ابن عباس رفعه: من أحب أن يرق قلبه فليدمن أكل البلس يعني العدس وقيل التين عمر بن قيس متهم والله أعلم.
اللآلىء المصنوعة في الأحاديث الموضوعة (2/ 180، الناشر: دار الكتب العلمية – بيروت)

شاهده من حديث عطاء بن أبي رباح رحمه الله
شعب الإيمان للبيهقي: (٨/ ٩٧، رقم الحديث: (٥٥٤٧) باب في المطاعم والمشارب/ الثريد وغيره مما يكون أدما، ط: مكتبة الرشد، الرياض)
أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ومحمد بن موسى قالا ثنا أبو العباس هو الأصم أنا العباس بن الوليد بن مزيد ثنا مخلد بن قريش أنا عبد الرحمن بن دلهم عن عطاء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال «عَلَيْكُمْ بِالقَرْعِ، فَإِنَّهُ يَزِيدُ فِي العَقْلِ وَيُكْثِرُ الدِّمَاغَ» و٨/ ٩٨، رقم الحديث: (٥٥٤٨)نفس الباب، بالإسناد السابق، عن عطاء، مرسلًا، ولفظه: «قُدِّسَ العَدَسُ عَلَى لِسَانِ سَبْعِينَ نَبِيًّا، مِنْهُمْ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ عليه السلام، وَهُوَ يُرِقُّ القَلْبَ، وَيُسْرِعُ الدَّمْعَةَ»، وقال: كلاهما منقطع. ثم نقل بإسناده عن ابن المبارك أنه سئل عن الحديث الذي حدث في أكل العدس أنه قدس على لسان سبعين نبيا، وقال: ولا على لسان نبي واحد، وإنه لمؤذ منفخ، مَن يحدِّثكم به؟ قالوا: سلم بن سالم. قال: عمن؟ قالوا: عنك. قال: وعني أيضا؟!.

شاهده من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه
أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم لأبي الشيخ الأصبهاني: (ص٢٣١، رقم الحديث: (٦٦٣) ذكر أكله للقرع ومحبته له ﷺ، ط: الدار المصرية اللبنانية)
حدثنا الحسن بن محمد بن أسيد الثقفي، نا سعيد بن عنبسة، نا نصر بن حماد، نا يحيى بن العلاء، عن محمد بن عبد الله، قال: سمعت أنسًا قال: كَانَ النَّبِيُّ ﷺ يُكْثِرُ مِنْ أَكْلِ الدُّبَّاءِ، فَقُلْتُ: يَارَسُولَ اللهِ، إِنَّكَ تُكْثِرُ مِنْ أَكْلِ الدُّبَّاءِ قَالَ: «إِنَّهُ يُكْثِرُ الدِّمَاغَ وَيَزِيدُ فِي العَقْلِ».
قال الحافظ في «التقريب» ص ٩٩٩: نصر بن حماد بن عجلان البجلي، أبو الحارث الوراق البصري، ضعيف، أفرط الأزدي فزعم أنه يضع، من صغار التاسعة. ق.
قال ابن عدي في «الكامل» ١٠/ ٥٣٢: وليحيى بن العلاء غير ما ذكرت، والذي ذكرت مع ما لم أذكر كله مما لا يتابع عليه، وكلها غير محفوظة، ويحيى بن العلاء بين الضعف على روايته وحديثه. وقال الحافظ في «التقريب» ص ١٠٦٣: يحيى بن العلاء البجلي، أبو عمرو أو أبو سلمة الرازي، رمي بالوضع، من الثامنة، مات قرب الستين، د ق.

شاهده من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه
تفسير الثعلبي: (٣/ ٣٣٩، رقم الحديث: (٢٧٦)، سورة البقرة/ قوله عز وجل: وإذ قلتم يا موسى لن نصبر على طعام واحد الآية، ط: دار التفسير، جدة)
أخبرنا أبو القاسم العروضي قال أنا أبو بكر محمد بن عبد الله العماني قال أنا أبو القاسم عبد الله بن أحمد الطائي، قال: حدثني أبي، قال: نا علي بن موسى الرضا، عن أبيه موسى، عن أبيه جعفر، عن أبيه محمد، عن أبيه علي، عن أبيه الحسين، عن أبيه علي بن أبي طالب رضی الله عنه، قال: قال رسول الله ﷺ: »‌عَلَيْكُمْ ‌بِالعَدَسِ، فِإِنَّهُ مُبَارَكٌ مُقَدَّسٌ، وَإِنَّهُ يُرَقِّقُ القَلْبَ وَيُكْثِرُ الدَّمْعَةَ، وَإِنَّهُ بَارَكَ فِيهِ سَبْعُونَ نَبِيًّا آخِرُهُمْ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ.

شاهده من حديث عبد الرحمن بن دلهم رحمه الله
معرفة الصحابة لأبي نعيم: (٤/١٨٥٤، رقم الحديث: (٤٦٧٢) ترجمة عبد الرحمن بن دلهم، ط: دار الوطن للنشر، الرياض)
حدثنا أبو عمرو بن حمدان، ثنا الحسن بن سفيان، ثنا عبيد بن معبد البصري، ثنا عيسى بن شعيب، عن الحجاج بن ميمون، عن حميد بن أبي حميد، عن عبد الرحمن بن دلهم، قال: قال رسول الله ﷺ: «قُدِّسَ العَدَسُ عَلَى لِسَانِ سَبْعِينَ نَبِيًّا، مِنْهُمْ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ، يُرِقُّ الْقَلْبَ، وَيُسْرِعُ الدَّمْعَةَ، وَعَلَيْكُمْ بِالقَرْعِ، فَإِنَّهُ يَشُدُّ الفُؤَادَ، وَيَزِيدُ فِي الدِّمَاغِ»، وقال في الترجمة: مجهول، في إسناد حديثه نظر، ولا تثبت له صحبة. وقال الحافظ في «الإصابة» ٦/ ٤٧٨ نقلًا عن ابن منده: هذا حديث منكر.
أخرج ابن الجوزي "الموضوعات" ٣/ ١١٢(١٣٢٥-١٣٢٦)، حديث علي بن أبي طالب وعبد الرحمن بن دلهم وقال: هذان حديثان موضوعان... أما الحديث الأول: فالمتهم به عبد الله بن أحمد بن عامر، أو أبوه، فإنهما يرويان عن أهل البيت نسخة كلها موضوعة. وأما الحديث الثاني: فمقطوع، لأن ابن دلهم ليس بصحابي، وفيه عيسى بن شعيب، قال ابن حبان: فحش خطؤه فاستحق الترك. وتعقبه السيوطي في «اللآلئ» ٢/ ٢١٢ بحديث عطاء عند البيهقي في «الشعب»، وقال: ومخلد بن قريش ذكره ابن حبان في الطبقة الرابعة من الثقات، وقال: يخطئ. ثم ذكر السيوطي عن الطبراني حديث واثلة، وقال: عمرو وشيخه متروكان. وتعقبه ابن عراق في «تنزيه الشريعة» ٢/ ٢٤٤ فقال: بل متهمان بالكذب والوضع، كما مر في المقدمة، لكن ابن علاثة روى له الأربعة غير الترمذي، وقال الحافظ ابن حجر في التقريب: صدوق يخطئ، قال الذهبي في المغني: وثَّقه ابن معين، أما عمرو بن الحصين فتركوه، وعليه اقتصر الهيثمي في إعلال الحديث، ومع ذلك فهو من رجال ابن ماجه، والله تعالى أعلم.

الحکم على الحدیث:
تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة الموضوعة: (2/ 244، ط: دار الكتب العلمية، بيروت)

"وروى ابن السني في الطب من حديث أبي هريرة أن نبيا من الأنبياء شكى إلى الله قساوة قلوب قومه فأوحى الله إليه وهو في مصلاه أن مر قومك أن يأكلوا العدس فإنه يرق القلب، ويدمع العينين، ويذهب الكبر، وهو طعام الأبرار، وفيه يحيى بن حوشب منكر الحديث (قلت) وعنه موسى بن محمد المرادي، ما عرفته".

المنار المنيف في الصحيح و الضعيف لابن القیم: (ص: 128، ط: مكتبة المطبوعات الإسلامية، حلب)
"ومن ذلك ما تقدمت الإشارة إلى بعضه أحاديث مدح العدس والأرز والباقلاء والباذنجان والرمان والزبيب والهندباء والكراث والبطيخ والجزر والجبن والهريسة وفيها جزء كله كذب من أوله إلى آخره".

كشف الخفاء: (1/ 319، ط: المكتبة العصرية)
"وقال ابن الغرس: قال مجد الدين صاحب القاموس في كتابه سفر السعادة، ويسمى الصراط المستقيم أيضا: العدس والباقلاء والجبن والجوز والباذنجان والرمان والزبيب لم يصح فيها شيء، وإنما وضع الزنادقة في هذه الأبواب أحاديث, وأدخلوها في كتب المحدثين شينا للإسلام -خذلهم المليك العلام-".

تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي: (1/ 342، ط: دار طيبة)
"الثالث: من الموضوع أيضا: حديث الأرز، والعدس، والباذنجان، والهريسة".


كشف الخفاء: (1/ 132، ط: المكتبة العصرية)
"وقال الحافظ السيوطي في شرح التقريب: ومن الموضوع أحاديث الأرز والعدس والباذنجان والهريسة، وسيأتي له تتمة في: لو كان الأرز رجلا".

مجموع الفتاوى: (27/ 23، ط: مجمع الملك فهد، سعودية)
"فمن اعتقد أن الأكل من هذا الخبز والعدس مستحب شرعه النبي صلى الله عليه وسلم فهو مبتدع ضال بل من اعتقد أن العدس مطلقا فيه فضيلة فهو جاهل. والحديث الذي يروى: {كلوا العدس فإنه يرق القلب وقد قدس فيه سبعون نبيا} حديث مكذوب مختلق باتفاق أهل العلم. ولكن العدس هو مما اشتهاه اليهود. وقال الله تعالى لهم: {أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير}".

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالإفتاء الاخلاص،کراچی

Print Full Screen Views: 368
"daal khane / khaney se / say dil narm hone / honey or ansoun ke / kay jari honey" se / say mutaliq aik hadees ki tehqeeq

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Interpretation and research of Ahadees

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2022.