عنوان: سحری کے وقت اذان دینے سے متعلق حدیث شریف کی تشریح (9440-No)

سوال: السلام علیکم، مفتی صاحب! کیا ایسی کوئی حدیث ہے، جس میں ہے کہ ایک صحابی رضی اللہ عنہ (نام معلوم نہیں) ان کے بارے میں ہے کہ جب وہ اذان دیں، تو سحری کھانا شروع کردو، اور جب حضرت بلال رضی اللہ عنہ اذان دیں، تو کھانا پینا چھوڑ دو! اس حدیث کے بارے میں کچھ تفصیل بتاکر مشکور فرمائیں۔

جواب: سوال میں ذکرکردہ روایت احادیث مبارکہ کی مختلف کتب میں ذکرکی گئی ہے، ذیل میں بخاری شریف سے مکمل روایت سند، متن، ترجمہ اور تشریح کے ساتھ ذکر کی جاتی ہے:
حدثنا عبد الله بن مسلمة، عن مالك، عن ابن شهاب، عن سالم بن عبد الله، عن أبيه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن بلالا يؤذن بليل، فكلوا واشربوا حتى ينادي ابن أم مكتوم»، ثم قال: وكان رجلا أعمى، لا ينادي حتى يقال له: أصبحت أصبحت
(بخاری،حدیث نمبر: 617)
ترجمہ:
حضرت بلال رضی اللہ عنہ رات میں اذان دے دیتے ہیں، لہذا تم لوگ کھاؤ پیو، یہاں تک کہ (عبداللہ) ابن ام مکتوم اذان دیں۔
راوی کہتے ہیں کہ ابن ام مکتوم نابینا تھے اور اس وقت تک اذان نہیں دیتے تھے، جب تک ان سے کہا نہ جاتا کہ صبح ہو گئی، صبح ہو گئی۔
تشریح:
واضح رہے کہ جناب رسول اللہ ﷺ کے زمانے میں رمضان المبارک کی راتوں میں اذان دینے کے لیے دو موذن مقرر تھے، ایک حضرت بلال بن رباح رضی اللہ عنہ اور دوسرے حضرت عبد اللہ بن ام مکتوم رضی اللہ عنہ۔
حضرت بلال رضی اللہ عنہ اس وقت اذان دیا کرتے تھے، جب سحری کا وقت شروع ہوتا تھا، حضرت عبد اللہ بن ام مکتوم رضی اللہ عنہ صبح صادق کے بعد اذان دیا کرتے تھے۔
حضرت بلال رضی اللہ عنہ کی اذان کا مقصد یہ تھا کہ مسجد نبوی میں جو لوگ تہجد پڑھ رہے ہیں، وہ سحری کے لیے گھر لوٹ جائیں اور جو لوگ سورہے ہیں، وہ سحری کے لیے بیدار ہوجائیں، جیسا کہ حدیث شریف میں ہے کہ جناب رسول اللہ ﷺ نے ارشاد فرمایا ”کسی شخص کو بلال رضی اللہ عنہ کی اذان سحری کھانے سے نہ روکے، اس لیے کہ وہ رات کو اذان کہہ دیتے ہیں، تاکہ تم میں سے تہجد پڑھنے والے (سحری کے لیے) گھر لوٹ جائیں اور جو لوگ سورہے ہیں، وہ سحری کے لیے بیدار ہوجائیں‘‘، لہذا جناب رسول اللہ ﷺ لوگوں کو تنبیہ فرمایا کرتے تھے کہ حضرت بلال رضی اللہ عنہ رات ہی کو اذان دے دیتے ہیں، تو تم لوگ کھاؤ پیو، یہاں تک کہ (عبداللہ) ابن ام مکتوم اذان دیں“۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

صحیح البخاری: (رقم الحدیث: 621، ط: دار طوق النجاة)
عن عبد الله بن مسعود، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا يمنعن أحدكم - أو أحدا منكم - أذان بلال من سحوره، فإنه يؤذن - أو ينادي بليل - ليرجع قائمكم، ولينبه نائمكم، وليس أن يقول الفجر - أو الصبح -» وقال بأصابعه ورفعها إلى فوق وطأطأ إلى أسفل حتى يقول هكذا وقال زهير: «بسبابتيه إحداهما فوق الأخرى، ثم مدها عن يمينه وشماله»

عمدۃ القاری: (130/5، ط: دار إحياء التراث العربی)
احتج به الأوزاعي وعبد الله بن المبارك ومالك والشافعي وأحمد وإسحاق وداود وابن جرير الطبري فقالوا: يجوز أن يؤذن للفجر قبل دخول وقته، وممن ذهب إليه: أبو يوسف، واحتجوا أيضا بما رواه البخاري عن عائشة عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أنه قال: (إن بلالا يؤذن بليل فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم) . على ما يجيء، ورواه مسلم والنسائي أيضا ولفظه: (إذا أذن بلال فكلوا واشربوا حتى ينادي ابن ام مكتوم، فإن قلت: روى ابن خزيمة في (صحيحه) من حديث أنيسة بنت خبيب، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا أذن ابن أم مكتوم فكلوا واشربوا وإذا أذن بلال فلا تأكلوا ولا تشربوا. وإن كانت المرأة منا ليبقى عليها شيء من سحورها فتقول لبلال: أمهل حتى أفرغ من سحوري) . وروى الدارمي من حديث الأسود: (عن عائشة قالت: كان لرسول الله ثلاثة مؤذنين: بلال وأبو محذورة وعمرو بن أم مكتوم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا أذن عمرو فإنه ضرير البصر فلا يغرنكم، وإذا أذن بلال فلا يطعمن أحد) . وروى النسائي أيضا: عن يعقوب عن هشيم عن منصور عن خبيب بن عبد الرحمن عن عمته أنيسة نحو حديث ابن خزيمة. قلت: يجوز أن يكون النبي صلى الله عليه وسلم قد جعل الأذان بالليل نوبا بين بلال وعمرو، فأمر في بعض الليالي بلالا أن يؤذن أولا بالليل، فإذا نزل بلال صعد عمرو فأذن بعده بالنهار، فإذا جاءت نوبة عمرو بدأ فأذن بليل فإذا نزل صعد بلال فأذن بعده بالنهار، وكانت مقالة النبي صلى الله عليه وسلم: إن بلالا يؤذن بليل في الوقت الذي كانت النوبة لبلال في الأذان بالليل، وكانت مقالته صلى الله عليه وسلم: إن ابن مكتوم يؤذن بليل في الوقت الذي كانت النوبة في الأذان بالليل نوبة ابن أم مكتوم، فكان صلى الله عليه وسلم يعلم الناس في كلا الوقتين أن الأذان الأول منهما هو أذان بليل لا بنهار، وأنه لا يمنع من إراد الصوم طعاما ولا شرابا، وإن الأذان الثاني إنما يمنع المطعم والمشرب، إذ هو بنهار لا بليل. وقال الثوري وأبو حنيفة ومحمد وزفر بن الهذيل: لا يجوز أن يؤذن للفجر أيضا إلا بعد دخول وقتها، كما لا يجوز لسائر الصلوات إلا بعد دخول وقتها، لأنه للإعلام به، وقبل دخوله تجهيل وليس بإعلام، فلا يجوز. وأما الجواب عن أذان بلال الذي كان يؤذن بالليل قبل دخول الوقت فلم يكن ذلك لأجل الصلاة، بل إنما كان ذلك لينتبه النائم وليتسحر الصائم، وليرجع الغائب، بين ذلك ما رواه البخاري من حديث ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا يمنعن أحدكم أو واحدا منكم أذان بلال من سحوره، فإنه يؤذن أو ينادي بليل ليرجع غائبكم ولينتبه نائمك) الحديث على ما يأتي عن قريب إن شاء الله تعالى، وأخرجه مسلم أيضا. وأخرجه الطحاوي من ثلاث طرق، ولفظه: (لا يمنعن أحدكم أذان بلال من سحوره، فإنه ينادي أو يؤذن ليرجع غائبكم ولينتبه نائمكم) . الحديث، ومعنى: (ليرجع غائبكم) : ليرد غائبكم من الغيبة، ورجع يتعدى بنفسه ولا يتعدى، والرواية المشهورة: (ليرجع قائمكم) من: القيام، ومعناه: ليكمل ويستعجل بقية ورده، ويأتي بوتره قبل الفجر.

فیض الباری: (219/2، ط: دار الكتب العلمية)
والخامس: أن الأذان الأول كان للفجر، أو لمعنى آخر؟ فذهب الشافعية أنه كان للوقت كالثاني على طريق الإعلام بعد الإعلام، وادعى الحنفية أنه كان للتسحير لا للوقت. وتمسك له الطحاوي بما روي عن ابن مسعود رضي الله عنه، وهو عند مسلم أيضا: «لا يمنعن أحدكم أذان بلال، أو قال: نداء بلال من سحوره، فإنه كان يؤذن ليرجع قائمكم، ويوقظ نائمكم» ... إلخ فتبين منه أن أذان بلال إنما كان لأجل أن يرجع قائم الليل عن صلاته ويتسحر، ويستيقظ النائم فيتسحر، فهذا تصريح بكونه للتسحير لا للفجر. وأما للفجر، فكان ينادي به ابن أم مكتوم، ولذا كان ينتظر الفجر ويتوخاه.
وتحير منه الحافظ ولم يقدر على جوابه، إلا أنه قال: لا تناقض بين الأسباب، فجاز أن يكون للتسحير أيضا. ثم المذكور في حديث ابن مسعود رضي الله عنه في جميع طرقه هو الأذان الواحد فقط، ولا ذكر فيه للثاني، فحمل الحنفية الساكت على الناطق، وعجز عنه الحافظ أيضا، فإنه لا دليل فيه حينئذ على الاجتزاء بالأذان الواحد.
والسادس: أنه كان في رمضان خاصة، صرح به أحمد رحمه الله تعالى كما في «المغني» لابن قدامة، وابن القطان كما في «الفتح»، وابن دقيق العيد كما في «التخريج» للزيلعي.

تحفة الالمعى: (523/1، ط: زمزم ببلشرز)

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص،کراچی

Print Full Screen Views: 79
sehri ke / kay waqt azan / azaan dene se mutaliq hadis / hadees sharif ki tashreeh

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Interpretation and research of Ahadees

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2022.