عنوان: نکاح میں لڑکا خود ہی لڑکی کی جانب سے وکیل بھی ہو تو اس نکاح کا حکم(9546-No)

سوال: السلام علیکم، مفتی صاحب! اگر کوئی لڑکی فون پر اور پھر ایس ایم ایس کے ذریعے کسی لڑکے کو اپنے نکاح کا وکیل بنائے، اور کہے کے آپ میرا نکاح خود کے ساتھ کرلیں، پھر لڑکا دو عاقل بالغ مسلمان گواہ کے سامنے لڑکی کا نام لے کر یہ کہے کہ مجھے فلاں بنت فلاں نے اپنے آپ سے نکاح کرنے کی اجازت دی ہے، میں تم دونوں گواہوں کی موجودگی میں اُس لڑکی کو اپنے نکاح میں قبول کرتا ہوں، لڑکی کا نام اور لڑکی کے باپ کا نام تو بالکل صحیح اور واضح لیا گیا تھا، لیکِن دونوں گواہ لڑکے کے دوست تھے، جو لڑکی کو نہیں پہچانتے تھے، کیا یہ نکاح منعقد ہوگیا ہے؟ کیا نکاح کے منعقد ہونے کے لئے گواہ کا لڑکی کو پہچاننا شرط ہے؟

جواب: واضح رہے کہ اگر نکاح کی مجلس میں خود لڑکی موجود نہ ہو اور گواہ بھی اس لڑکی کو پہلے سے پہچانتے نہ ہوں، تو نکاح کرتے وقت لڑکی کے نام کے ساتھ اس کے والد اور دادا کا نام لینا یا گھر کا مکمل پتہ یا اس کا شناختی کارڈ نمبر وغیرہ یا کچھ ایسا ذکر کرنا بھی ضروری ہے، جس سے فی الجملہ لڑکی کی اس حد تک تعیین ہوجائے کہ اگر کوئی شخص اس کی تلاش میں نکلے، تو اس تک پہنچ سکے۔
لہٰذا پوچھی گئی صورت میں جب لڑکی نے لڑکے کو SMS کے ذریعے یہ اختیار دیا کہ "آپ میرا نکاح خود کے ساتھ کرلیں" تو اگرچہ یہ وکالت منعقد ہوگئی، اور لڑکا لڑکی کی طرف سے وکیل بن گیا، لیکن لڑکے نے دو گواہوں کی موجودگی میں لڑکی کو اپنے نکاح میں لیتے ہوئے نہ تو لڑکی کے دادا کا نام لیا، اور نہ ہی پتہ وغیرہ ذکر کیا، اور چونکہ دونوں گواہ لڑکی کو پہلے سے پہچانتے بھی نہیں تھے، اس لیے گواہوں کے نزدیک لڑکی کی تعیین میں جہالت پائی جانے کی وجہ سے یہ نکاح منعقد نہیں ہوا۔

۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
دلائل:

رد المحتار: (21/3، ط: دار الفکر)
[تنبيه] أشار بقوله فيما مر ولا ‌المنكوحة ‌مجهولة إلى ما ذكره في البحر هنا بقوله: ولا بد من تمييز ‌المنكوحة عند الشاهدين لتنتفي الجهالة، فإن كانت حاضرة منتقبة كفى الإشارة إليها والاحتياط كشف وجهها، فإن لم يروا شخصا وسمعوا كلامها من البيت، إن كانت وحدها فيه جاز، ولو معها أخرى فلا لعدم زوال الجهالة وكذا إذا وكلت بالتزويج فهو على هذا. اه.
أي إن رأوها أو كانت وحدها في البيت يجوز أن يشهدوا عليها بالتوكيل إذا جحدته، وإلا فلا لاحتمال أن الموكل المرأة الأخرى، وليس معناه أنه لا يصح التوكيل بدون ذلك وأنه يصير العقد عقد فضولي فيصح بالإجارة بعده قولا أو فعلا لما علمته آنفا فافهم. ثم قال في البحر: وإن كانت غائبة ولم يسمعوا كلامها بأن عقد لها وكيلها فإن كان الشهود يعرفونها كفى ذكر اسمها إذا علموا أنه أرادها، وإن لم يعرفوها لا بد من ذكر اسمها واسم أبيها وجدها. وجوز الخصاف النكاح مطلقا، حتى لو وكلته فقال بحضرتهما زوجت نفسي من موكلتي أو من امرأة جعلت أمرها بيدي فإنه يصح عنده. قال قاضي خان: والخصاف كان كبيرا في العلم يجوز الاقتداء به وذكر الحاكم الشهيد في المنتقى كما قال الخصاف. اه.
قلت: في التتارخانية عن المضمرات أن الأول هو الصحيح وعليه الفتوى، وكذا قال في البحر في فصل الوكيل والفضولي أن المختار في المذهب خلاف ما قاله الخصاف، وإن كان الخصاف كبيرا. اه. وما ذكروه في المرأة يجري مثله في الرجل ففي الخانية قال الإمام ابن الفضل إن كان الزوج حاضرا مشارا إليه جاز ولو غائبا فلا ما لم يذكر اسمه واسم أبيه وجده، قال والاحتياط أن ينسب إلى المحلة أيضا، قيل له فإن كان الغائب معروفا عند الشهود؟ قال، وإن كان معروفا لا بد من إضافة العقد إليه، وقد ذكرنا عن غيره في الغائبة إذا ذكر اسمها لا غير وهي معروفة عند الشهود وعلم الشهود أنه أراد تلك المرأة يجوز النكاح. اه.
والحاصل أن الغائبة لا بد من ذكر اسمها واسم أبيها وجدها، وإن كانت معروفة عند الشهود على قول ابن الفضل، وعلى قول غيره يكفي ذكر اسمها إن كانت معروفة عندهم، وإلا فلا وبه جزم صاحب الهداية في التجنيس وقال لأن المقصود من التسمية التعريف وقد حصل وأقره في الفتح والبحر. وعلى قول الخصاف يكفي مطلقا، ولا يخفى أنه إذا كان الشهود كثيرين لا يلزم معرفة الكل بل إذا ذكر اسمها وعرفها اثنان منهم كفى والظاهر أن المراد بالمعرفة أن يعرفها أن المعقود عليها هي فلانة بنت فلان الفلاني لا معرفة شخصها، وإن ذكر الاسم غير شرط، بل المراد الاسم أو ما يعينها مما يقوم مقامه لما في البحر: لو زوجه بنته ولم يسمها وله بنتان لم يصح للجهالة بخلاف ما إذا كانت له بنت واحدة إلا إذا سماها بغير اسمها ولم يشر إليها فإنه لا يصح كما في التنجيس. اه.
وفيه عن الذخيرة إذا كان للمزوج ابنة واحدة وللقابل ابن واحد فقال زوجت بنتي من ابنك يجوز النكاح، وإن كان للقابل ابنان فإن سمى أحدهما باسمه صح إلخ، وفيه عن الخلاصة إذا زوجها أخوها فقال زوجت أختي ولم يسمها جاز إن كانت له أخت واحدة وانظر ما قدمناه عند قوله ولا منكوحة مجهولة.

الدر المختار مع رد المحتار: (96/3، ط: سعید)
ويتولى طرفي النكاح واحد) بإيجاب يقوم مقام القبول في خمس صور كأن كان وليا أو وكيلا من الجانبين أو أصيلا من جانب ووكيلا أو وليا من آخر ]كما لو وكلته امرأة أن يزوجها من نفسه(ردالمحتار) [أو وليا من جانب وكيلا من آخر كزوجت بنتي من موكلي.

واللہ تعالٰی اعلم بالصواب
دارالافتاء الاخلاص،کراچی

Print Full Screen Views: 769 Jun 03, 2022
nikah me / mein larka / dulha khud / khod he larki / dulhan ki janib se / say wakeel bhi ho to un nikah ka hokom / hokum

Find here answers of your daily concerns or questions about daily life according to Islam and Sharia. This category covers your asking about the category of Nikah

Managed by: Hamariweb.com / Islamuna.com

Copyright © Al-Ikhalsonline 2024.